انتصرت إرادة الحياة.. الأسير القيق يعلق باتفاق إضرابه

Nael Musa
Nael Musa 26 فبراير، 2016
Updated 2016/02/26 at 12:44 مساءً

321112

رام الله – فينيق نيوز – أعلن نادي الأسير الفلسطيني اليوم الجمعة أن اتفاقاً تم بشأن قضية الأسير الصحافي محمد القيق المضرب عن الطعام منذ 94 يوماً ضد اعتقاله الإداري لم يكشف على الفور عن تفاصيله فيما قالت مصادر محلية مقربه ان القيق علق فعليا إضرابه
وأوضح النادي في بيان له أن الاتفاق يفضي عملياً إلى إنهاء معركته التي خاضها ضد اعتقاله الإداري التي خاضها لمدة 94 يوما، وأنه سيتم الإعلان عن تفاصيل الاتفاق لاحقاً.
من جانبهاما قالت حنان الخطيب وهبة مصالحة محاميتا هيئة شؤون الأسرى والمحررين من مستشفى العفولة الإسرائيلية، أن القيق، علق إضرابه اليوم بحضور أفراد عائلته والقيادات العربية في الداخل واعضاء من الكنيست العرب والمحاميين الفلسطينيين ولجنة اهالي الأسرى في القدس.
وكشفت الخطيب ومصالحة أن محمد علق إضرابه بعد الإتفاق على الإفراج عنه يوم 21\5 ايار المقبل وإستمرار علاجه في المستشفيات داخل إسرائيل والسماح لعائلته بزيارته، مشيرتان الى أن جهودا كبيرة بذلت ، وخاصة من قيادات الحركة الأسيرة في سجون الإحتلال والقيادات العربية في 1948 والنواب العرب في الكنيست لإنقاذ حياته والوصول الى هذا الإتفاق.

قراقع: انتصرت ارادة الحياة
وإعتبر رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين عيسى قراقع، أن إرادة الحياة التي تحلى بها القيق إنتصرت على إرادة الموت الإسرائيلي، وأنه سجل بطولة خارقة في تحديه لسياسة الإعتقال الإداري التعسفية، ولقوانين الإحتلال الإسرائيلي الظالمة، وتحديا غير مسبوق في تاريخ إضرابات الأسرى على مستوى العالم في النضال من أجل حقوقهم.
وشكر قراقع الرئيس محمود عباس والقيادة والحكومة وقادة الأجهزة الأمنية وخاصة اللواء ماجد فرج على جهودهم الكبيرة للضغط لإنقاذ حياة الأسير القيق.
وشكر قراقع جماهير الشعب الفلسطيني بكافة مؤسساته الحقوقية والجماهيرية وقواه الوطنية، و المؤسسات الدولية ولأهلنا في فلسطين المحتلة عام 48، الذين لعبوا دورا هاما في مساندة مطالب وحقوق محمد خلال إضرابه.
وحيا قراقع المحامين الفلسطينيين وجهودهم الكبيرة التي تواصلت على مدى إضراب الأسير القيق، من اجل إنهاء إعتقاله الإداري، وعدم إعطاء فرصة للاحتلال لتصفيته وقتله.
وشكر قراقع بشكل خاص المحاميتان حنان الخطيب وهبة مصالحة اللتين تواجدتا الى جانب محمد في مستشفى العفولة طوال فترة إضرابه.
ودعا قراقع الى استثمار معاناة محمد وبطولته وانتصاره من اجل تكثيف الجهد والعمل لإلغاء قانون وسياسة الإعتقال الإداري التعسفي، ومواجهة القوانين العنصرية الإسرائيلية التي تنتهك حقوق الأسرى وتخالف القانون الدولي، معتبرا ان مرحلة جديدة يجب أن تبدأ بالنضال لأجل حقوق الأسرى وحريتهم ومكانتهم القانونية.

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *