الهيئة العليا تطالب الوطني بحمل ملف الأسرى الى برلمانات العالم

نائل موسى
نائل موسى 2 سبتمبر، 2015
Updated 2015/09/02 at 7:19 مساءً

5
البيرة – فينيق نيوز – طالبت الهيئة العليا لمتابعة شؤون الأسرى والمحررين المجلس الوطني في رسالة وجهتها عبر اعتصامها الأسبوعي بحمل ملف الأسرى في سجون الاحتلال الى برلمانات العالم ضمن حملة وطنية ترمي الى فضح ولجم ممارسات الاحتلال الإسرائيلي حرى مناضلي الحرية في سجونها.
وكرست الهيئة اعتصامها أمام مقر الصليب الأحمر في مدينة البيرة، أمس، المعتقلين الإداريين الخمسة المضربين عن الطعام في سجن النقب منذ العشرين من أب الماضي ضد سياسة الاعتقال الإداري
والمضربون هم نضال أبو عكر( 48 عاما)، وشادي معالي (39 عاما)، وغسان زواهرة (32 عاما)، وبدر الرزة من مدينة نابلس، ومنير أبو شرار من بلدة دورا في الخليل.وأقدمت سلطات الاحتلال على عزلهم انفراديا عن العالم الخارجي.
وشارك في الاعتصام ممثلون عن القوى السياسية والأطر والفعاليات الشعبية والأهلية العاملة في الحقل وعدد من أهالي الأسرى إضافة الى أعضاء سكرتاريا الهيئة العليا.
وقال منسق عام الهيئة العليا أمين شومان، أن المعتقلين الخمسة أسرى مستمرون في إضرابهم المفتوح عن الطعام لليوم 13 على التوالي، احتجاجا على تجديد الاعتقال الإداري بحقهم، مؤكدا وجود 480 أسيرا إداريا موزعين على سجون مجدو، وعوفر، والنقب.

وأشار إلى أن سياسة الإهمال الطبي لازالت متبعة من قبل إدارة السجون، حيث ونتيجة لذلك فقد انتشر مرض السرطان في معظم أنحاء جسد الأسير يسري المصري، ووضعه الصحي خطير جدا.

ولفت إلى وجود نحو 25 أسيرة، في سجون الاحتلال يعانين أوضاع معيشية صعبة، بالإضافة إلى استمرار الاحتلال باعتقال وتعذيب الأطفال.

وبين شومان أن الاحتلال حرم أكثر من ألف طفل من الالتحاق بمدارسهم خاصة في مدينة القدس، نتيجة اعتقال عدد منهم، وفرض الإقامة الجبرية على أخرين.
وإزاء ذلك رجح شومان ان تتسع الخطوات النضالية الفردية والجماعية في السجون وخاصة بين المعتقلين الإداريين الامر الذي يتطلب التفاف وطني لنصرتهم ومساندة نضالهم ضمن اوسع التفاف ومشاركة شعبية في الفعاليات

وحمل أهالي الأسرى الأعلام الفلسطينية واليافطات صور أبنائهم، داعين إلى مساندتهم، والضغط على حكومة الاحتلال لإطلاق سراحهم.
ولفت سكرتير العلاقات الخارجية في الهيئة عصام بكر الى ان الاعتصام ينظم هذا الاسبوع غداة اقدام سلطات الاحتلال على نقل وعزل المضربين، من جانب وعشية جلسة المجلس الوطني المقررة في رام الله يوم 14 الجاري.
واتهم بكر ادارة مصلحة سجون الاحتلال بالسعى من وراء محاصرة المضربين في زنازين الاعتقال الانفرادي الى الضغط على المضربين وتغييب قضيتهم عن الراي العام المحلي والدولي بغية الاستفراد بهم وكسر ارادتهم لمنعهم من تكرار الانتصار الذي حققه الاسير محمد علان باضرابه المفتوح.
واضاف رسالتنا للمجلس الوطني غداة انعقاد دورته ان يحمل ملف الاسرى الى برلمانات العالم ويكثف من تحركه الساسي والدبلوماسي على المستوى الدولي لفضح ممارسات الاحتلال التي ترقي الى مصاف جرائم الحرب من اجل لجمها ومحاسبة مقترفيها.

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *