المستوطنون منفلتون ويعربدون بالضفة الفلسطينية

Nael Musa
Nael Musa 2 أكتوبر، 2015
Updated 2015/10/02 at 2:16 مساءً

opy
رام الله – فينيق نيوز – يواصل الاف المستوطنين المنفلتين نظر وحماية قوات الاحتلال الإسرائيلي في اغلب الأحيان العربدة في انحاء متفرقة في الضفة الغربية التي دعا وزراء في حكومة نتنياهو اليمنية المتطرفة الى تكثيف العمليات العسكرية العقابية فها بزعم قتل مستوطنين الليلة الماضية قرب نابلس.
وتشه د مناطق عدة منذ مساء امس وحتى اعمال حرق وتدمير وتظاهر واعتداءات على المواطنين والممتلكات طالت مناطق عدة بمختلف محافظات شمال ووسط وجنوب الضفة الغربية المحتلة واسفرت عن حرق وتدمير مئات المركبات الفلسطينية الخاصة ومئات الاشجار ومساحات واسه والحاق اضرار بالمنازل
ووصف مواطنون ما يقوةم به المستوطنون بانه اعمال عربدة عنصرية حولت عديد من القرى والبلدات الى ساحة حرب يلفها دخان الحرائق والرعب، فيما يتصدى المواطنون بالصدور والحجارة للانفلات عصابات المستوطنين
ويتظاهر عشرات المستوطنين في هذه الاثناء قرب مستوطنة “عناب” شرق طولكرم، ويعرقلون حركة النقل والتنقل الفلسطينية من والى طولكرم والطريق المؤدي الى نابلس
واضرم ستوطنون، اليوم النار في اشجار زيتون في قرية بورين المحاذية لمستوطنية يتسهار جنوب نابلس، فيما يحاول الاهالي السيطرة على النيران.

وهاجم مستوطنون اليوم مركبات فلسطينية قرب قرية اللبن الشرقي بين مدينتي نابلس ورام الله، بالحجارة فيما اغلق جيش الاحتلال الطريق الرئيس الواصل بين مدينتي رام الله ونابلس واجبر السائقين الفلسطينيين على سلوك تلك الطريق الفرعية.
وقد مسؤول ملف الاستيطان شمال الضفة الغربية غسان دغلس قدر عدد المركبات التي تضررت بسبب اعتداءات المستوطنين باكثر من منذ مساء امس وحتى صباح اليوة ٢٠٠ مركبة.
واحتشد عشرات المستوطنين، اليوم على مدخل مستوطنة مابو المقامة فوق أراضي بلدة يعبد جنوب غرب جنين على الشارع الرئيسي الذي يربط محافظتي جنين وطولكرم ببلدة يعبد وقراها تحت حراسة جيش الاحتلال .
واحرق مستوطنو عصابة “تدفيع الثمن الارهابية، اليوم ، سيارة فلسطينية من قرية بتيللو في محافظة رام الله والبيرة وخطوا عبارات انتقامية
وادعت شرطة الاحتلال أنها فتحت تحقيقاً بملف الجريمة القومية وارسلت طواقمها لمعاينة الواقعة.
وفي رام الله ايضا اعتدى مستوطنون اليوم، بالحجارة على مركبات المواطنين المارة بمحاذاة مستوطنة بيت إيل شمال البيرة.

واحتشد عشرات المستوطنين فجرا قرب قريتي جيت وإماتين شرق مدينة قلقيلية ، وقاموا بإغلاق الشارع الرئيس الواصل بين مدينتي نابلس – قلقيلية.فيما قوات الاحتلال احتجزت عشرات المواطنين والمركبات ومنعتها من المرور وأنه من بين المحتجزين محافظ قلقيلية رافع رواجبة ومرافقيه.

واحتشد عشرات المستوطنين، في محيط مفرق بيت عينون، ومدخل بلدة سعير والخليل الشرقي في محاولة لتنفيذ هجمات واعتداءات على منازل المواطنين المحاذية لمستوطنة “كريات أربع”.
أكد شهود عيان أن عشرات المواطنين تجمعوا بالمنطقة لحماية منازل المواطنين المحاذية للطريق الاستيطاني رقم 60، ومدخل الخليل الشرقي، فيما نشرت قوات الاحتلال الاسرائيلي تعزيزات كبيرة في محيط مدينة الخليل وبلدة حلحول، واطلقت الرصاص الحي وقنابل الغاز والصوت صوب المواطنين.
وترافق ذلك مع قيام المستوطنين برمي المسامير على الطريق العام لغرض عطب إطارات السيارات وتقليل سرعتها على أمل الحاق أكبر أذى ممكن بها.
وتمكن المواطنون فجر اليوم، من منع امتداد النيران التي أشعلها المستوطنون بمحيط منتجع كنتري حوارة غرب بلدة حوارة، قرب نابلس.
وقالت مصادر محلية أن المستوطنين أشعلوا النيران في المنطقة والتي تسببت بحرق أشجار ومزروعات، وأن تدخل الأهالي ساهم في الحد من انتشار النيران.
وترافق ذلك مع تشديد قوات الاحتلال من إجراءات التفتيش والتدقيق على حاجز زعترة
وليد عساف
رئيس هيئة مقاومة الجدار والاستيطان الوزير وليد عساف قال أن الهجمة التي يشنها المستوطنون اتجاه الشعب الفلسطيني الأعزل ولدت حالة ضغط شديد لديهم، ومعظم الطرق ما زالت مغلقة، وأن ما يحدث هو عقاب جماعي منظم لسكان مدينة نابلس، ويعتبر ذلك مخالفا للقوانين الدولية .
و يتلقى عساف منذ ساعات الصباح حتى هذه اللحظة اتصالات من مواطنين فلسطينيين تعرضوا لهجمات المستوطنين.
بشكل متكرر يرتكب المستوطنون جرائم متنوعة بحق الشعب الفلسطيني وتركزت ردات الفعل لدى المستوطنين على القرى الواقعة إلى الشرق والجنوب والغرب من نابلس، ومن أبرزها مداخل قريتي بيت دجن وبيت فوريك.
ويفيد رئيس بلدية بيت فوريك عارف حننني فإنه منذ الساعة العاشرة من ليلة أمس أقامت قوات الاحتلال حاجزا عسكريا على مداخل البلدة.
و في سياق متصل يقول رئيس مجلس قروي بيت دجن ناصر أبو جيش أن قوات الاحتلال صادرت كاميرات مراقبة على أبواب المحلات التجارية في القرية، وقامت بعدها بحملة تمشيط واسعة في المنطقة.
وبحسب ما يقول منسق فصائل العمل الوطني في نابلس ناصر أبو جيش فإن الجميع على كافة الاستعداد للتصدي لاقتحامات المستوطنين للقرى الفلسطينية .
ويضيف أن إغلاق قوات الاحتلال لمداخل القرى القريبة من عملية إطلاق النار أجبر العديد من المواطنين الفلسطينيين على المبيت خارج بيوتهم بعيدا عن عائلاتهم لا سيما في مدينة نابلس.

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *