“المرأة العاملة الفلسطينية” بلبنان يحيى 8 آذار بمهرجان تضامن مع هبة الداخل

Nael Musa
Nael Musa 8 مارس، 2016
Updated 2016/03/08 at 8:39 مساءً

3211665
بيروت – فينيق نيوز – نظم اتحاد لجان المرأة العاملة الفلسطينية في لبنان، الذراع النسوي لحزب الشعب الفلسطيني ، مهرجانا على شرف يوم المرأة العالمي الثامن من آذار لاظهار التضامن مع الهبة الشعبية داخل الوطن، وذلك في مركز الشباب بمخيم البرج الشمالي بمنطقة صور في جنوب لبنان

وحضر اللفعالية قيادتي حزب الشعب والاتحاد في إقليم لبنان، في مقدمته عضوا اللجنة المركزية للحزب دنيا خضر منسقة العمل النسوي، وأبو فراس أيوب سكرتير الحزب في لبنان ، واعتدال غراب سكرتير قيادة منظمة المرأة، ولطفية أيوب عضو قيادة منظمة المرأة في الحزب، وحنان غـراب مسؤولة المرأة بمنطقة صور،

وشاركت وفود وممثلي عن الأطر النسوية الفلسطينية واللبنانية، على رأسهم وفـد الهيئة النسائية اللبنانية “الإطار النسوي لحزب الله”، وفـد وردة بطرس “الإطار النسوي للحزب الشيوعي اللبناني”، والاتحاد العام للمرأة الفلسطينية وحشد أعضاء الحزب وجمهور نسوي من أهالي المخيم.

و افتتحت صباح هواش اللقاء بكلمة ترحيب وعزف النشيدين الوطنيين الفلسطيني واللبناني ودقيقة صمت إكبارا للشهيدات والشهداء.

وفي كلمة الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية حيت عضو قيادة الاتحاد وجبهة التحرير الفلسطينية في منطقة صور سميرة جمعة، اتحاد لجان المرأة وحزب الشعب، ودعت لأنصاف المرأة الفلسطينية في كل مكان، وشددت على ضرورة معاملة المناضلات والمفرغات منهن بشكل خاص أسوة بأقرانهم من الرجال، ولفتت لأهمية إزالة الحواجز والموانع أمام وصول المرأة ومشاركتها في مختلف المواقع القيادية لتتمكن من المشاركة في صناعة القرار السياسي.

وحيت مسؤولة الإطار النسوي للحزب الشيوعي اللبناني في منطقة صور، ناهـد سـلامـة، حزب الشعب وإطاره النسوي وأبناء وبنات الشعب الفلسطيني، وأكدت على المهام المشتركة الفلسطينية ـ اللبنانية في مواجهة العدو الإسرائيلي ومخططاته. كما وأشادت بكفاح الفلسطينيات في ميادين الثبات والنضال ومواجهة الاحتلال الإسرائيلي، وتطرقت لواقع الحال في لبنان، فطالبت بتطبيق التشريعات والقوانين وخصت منها ذات الصلة بحقوق المرأة، ودعت لضرورة الخروج من حالة الفراغ الدستوري.

4321621

وفي كلمة المنظمين حيت عضو قيادة الاتحاد في منطقة بصور، سهـام خضـر الحزب ورفاقه وقيادته بالذكرى الـ 34 لإعادة تأسيسـه، واستعرضت أهم أدوار الاتحاد وأنشطته، وطالبت بوقف التمييز وأنصاف المرأة وتطبيق الكوتا النسوية الـ 30% في كافة الأطر والمواقع القيادية.

وتوقفت خضر خلال كلمتها حيال الانتفاضة الشعبية بالوطن، فدعت للتمسك بها والحفاظ عليها وتعزيزها وتأطيرها وتوفير مقومات الدعـم لها، لتكون رافعة لكفاح شعبنا. كما ونبهت من المخططات المبيتة لدفعهم للتهجير إلى بلاد الاغتراب والمنافي، بهدف تفريغ القرار الدولي رقم 194 والخاص بحق اللاجئيين الفلسطينين بالعودة من مضمونه.

وحول السياسات الظالمة”للاونروا” بحق اللاجئين ، دعت خضر لأوسع مشاركة شعبيه فلسطينية، ورسمية وأهلية لبنانية، لوقف تلك السياسات والإجراءات من جهة، والعمل على إنصاف الفلسطينيين ومنحهم حقوقهم الإنسانية، وفي مقدمتها حقهم بالعمل والتملك من جهة ثانية، من اجل تعزيز صمودهم وتمكينهم من مواصلة الكفاح في سبيل حقهم بالعودة وفق القرار 194.

وختمت بدعـوة كافة الأطر النسائية لتوحيد خطابها والانضواء في أطار الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية، الممثل الشرعي للفلسطينيات في الوطن والشتات.

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *