المالكي يطلع السلك الدبلوماسي على التطورات بالاراضي الفلسطينية

نائل موسى
نائل موسى 11 أغسطس، 2015
Updated 2015/08/11 at 9:14 مساءً

د.رياض-المالكي-600x380-600x330
رام الله – فينيق نيوز – أطلع وزير الشؤون الخارجية الفلسطيني رياض المالكي، أعضاء السلك الدبلوماسي المعتمد، اليوم الثلاثاء، على التطورات السياسية في الأرض المحتلة والتصعيد الإسرائيلي الخطير ضد المواطنين العزل وممتلكاتهم ومقدساتهم وخاصة اعتداءات العصابات الاستيطانية الإرهابية الأخيرة.

وتركز اللقاء على دعم التوجهات السياسية والدبلوماسية الفلسطينية في المحافل الدولية، خاصة استصدار قرار وآليات فاعلة لحماية شعبنا جراء الاعتداءات المتواصلة من قبل العصابات الاستيطانية المدعومة والمحمية من سلطات الاحتلال، إضافة الى معاناة الاسرى في سجون الاحتلال، خاصة قرار الكنيست الاخير بخصوص التغذية القسرية للأسرى.

وشدد اللقاء على ضرورة المساهمة في دعم حل الازمة المالية التي تمر بها ‘الاونروا’ للالتزام بتعهداتها تجاه اللاجئين الفلسطينيين، خاصة استمرار المسيرة التعليمية والعام الدراسي الجديد.

وحث المالكي، الدول المانحة والدول التي تعهدت بالمساهمة في اعمار قطاع غزة بالالتزام بتعهداتها لاستكمال عملية الاعمار وتقديم الخدمات لتخفيف معاناة شعبنا الفلسطيني في قطاع غزة المحاصر، إضافة لدعم الموازنة العامة للحكومة الفلسطينية.

ووضع المالكي، السلك الدبلوماسي، في صورة الحراك السياسي والدبلوماسي الفلسطيني في المحكمة الجنائية الدولية ومجلس حقوق الانسان، مشددا على أن هذه الخطوات تهدف الى حماية شعبنا الفلسطيني وضرورة محاسبة المسؤولين عن هذه الجرائم وتقديمهم للمحاكم الدولية.

ودعا الدبلوماسي المعتمدين إلى نقل معاناة شعبنا الفلسطيني إلى عواصمهما من أجل اتخاذ اجراءات فاعلة لوقف الاستيطان واعتداءات المستوطنين ومحاسبة المسؤولين عن هذه الجرائم البشعة والمخالفة لأحكام القانون الدولي، التي تعيق الجهود الدولية لإحياء عملية السلام وفق مبدأ حل الدولتين.

كما دعا المالكي المجتمع الدولي إلى ضرورة تحمل التزاماته المالية تجاه شعبنا الفلسطيني، خاصة اعادة اعمار قطاع غزة، إضافة إلى الأزمة المالية التي تعانيها وكالة غوث وتشغيل الفلسطينيين ‘الأونروا’ من ضائقة مالية، الأمر الذي يدفعها لتقليص خدماتها تجاه المخيمات الفلسطينية واللاجئين، والذي سينعكس سلباً على شعبنا الفلسطيني بشكل عام.

وتطرق المالكي إلى القانون الاسرائيلي بحق الاسرى الفلسطينيين في السجون الاسرائيلية، خاصة قانون التغذية القسرية بحقهم، كما تطرق إلى الوضع الصحي الخطير بحق الأسير محمد علان الذي يخوض اضرابا عن الطعام لليوم 57 على التوالي، إضافة الى السياسة الاسرائيلية المتمثلة باستمرار الاستيطان في الارض المحتلة وسياسة المستوطنين الارهابية والمخالفة للأحكام القانون الدولي، داعياً الى ضرورة اتخاذ الاجراءات الرادعة بحقهم وبحق الحكومة الاسرائيلية الداعمة لهم، وادراج العصابات الاستيطانية الارهابية على قائمة الارهاب الدولي.

وأشار إلى الوضع الخطير تجاه المقدسات الاسلامية والمسيحية في القدس والاعتداءات المتكررة بحق المسجد الاقصى من استمرار لسياسة الاقتحامات اليومية واغلاقه ومهاجمة المصلين فيه واعتقال حراسه، إضافة إلى التحريض الاسرائيلي العنصري لتدمير الكنائس وقتل من فيها، وايضاً الى زيارة وزير الحرب الاسرائيلي صباح اليوم إلى الحرم الابراهيمي في مدينة الخليل.

وطالب المالكي، أعضاء السلك الدبلوماسي، بضرورة قيام دولهم باتخاذ الاجراءات والخطوات الكفيلة لمحاسبة اسرائيل القوة القائمة بالاحتلال وعدم التعامل معها كدولة فوق القانون الدولي، مشيرا إلى أن الاستيطان أسوء أنواع الإرهاب.

وفي نهاية اللقاء، عقد المالكي مؤتمرا صحفيا، بحضور وسائل الإعلام حول أهمية هذا اللقاء وما تضمنه من مطالب للمجتمع الدولي وضرورة الحراك لوقف سياسات وممارسات الاحتلال الاسرائيلي والعمل على رفع الظلم عن شعبنا المحتل وانهاء الاحتلال.

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *