المؤتمر الأوروبي لمناصرة أسرى فلسطين يطالب بمحاكمة اسرائيل على جرائمها بحقهم

Nael Musa
Nael Musa 3 يونيو، 2015
Updated 2015/06/03 at 8:16 مساءً

206
برلين فينيق نيوز – حث المؤتمر الأوروبي الثاني لمناصرة أسرى فلسطين، في ختام أعماله في برلين، الدول الموقعة على اتفاقيات جنيف على إلزام إسرائيل بتطبيق هذه الاتفاقيات على الأراضي الفلسطينية كدولة احتلال.
وطالب في قراراته بإحالة ملفات جرائم الحرب الإسرائيلية بحق المعتقلين إلى محكمة الجنايات الدولية، والقضاء الجنائي الدولي، وأوصى بدراسة تشكيل محكمة خاصة من قبل الجمعية العامة للأمم المتحدة للنظر في جرائم وأعمال لا إنسانية ارتكبت بحق المعتقلين.
وتبني المؤتمر طلب رأي استشاري وفتوى قانونية من محكمة العدل الدولية لتحديد المكانة القانونية للأسرى و المعتقلين داخل سجون الاحتلال.
ودعا المؤتمر لتنظيم الفعاليات الواسعة لنصرة الأسرى المرضى، والأسيرات والأطفال والنواب، واستعادة جثامين الشهداء من مقابر الأرقام الإسرائيلية، وتوسيع نطاق الحملة الدولية من أجل إطلاق سراح الاسرى، وإلغاء الإعتقال الإداري، وإطلاق سراح الأسرى النواب أعضاء المجلس التشريعي
أكد المؤتمر على حق الأسرى في التعليم، والعمل على نشر وتدوين الإنتاج الفكري والتراثي للأسرى، والاستفادة من معرض شموع الحرية لمركز أبو جهاد لشؤون الحركة الأسيرة في هذا المجال.
ودعا الى التنسيق مع وفود الدول المشاركة في المؤتمر لتنظيم الفعاليات التضامنية مع الأسرى، وتأطير وتنظيم حملات التضامن الدولية معهم، وعقد مؤتمرات للتضامن مع الأسرى وخاصة في الولايات المتحدة ودول أمريكا اللاتينية وغيرها من الدول.
وكان أعلن التحالف الأوروبي لمناصرة أسرى فلسطين اختتام أعمال المؤتمر الذي نظم بالتزامن مع الذكرى الـ 67 للنكبة الفلسطينية تحت شعار “معاً لتدويل قضية الأسرى البواسل”
ونظم المؤتمر بالتعاون مع سفارة دولة فلسطين في ألمانيا، وسكرتارية التنسيقية للمؤتمر، وبرعاية دائرة شؤون المغتربين في منظمة التحرير ، وهيئة شؤون الأسرى والمحررين، وجمعية نادي الأسير الفلسطيني.
وحضر المؤتمر عدد هام من الشخصيات البرلمانية والقانونية وممثلي الأحزاب والنقابات والمؤسسات الأوربية والدولية المتضامنة مع قضية الأسرى وحقوق الشعب الفلسطيني وفي مقدمتها المحامية المناضلة فيليتسيا لانغر ووفود من: (البرازيل- فنزويلا- كوبا- الولايات المتحدة الأمريكية – ألمانيا- اسبانيا والباسك – اليونان- بلغاريا- كندا- بلجيكيا- الدنمارك- السويد- ايطاليا- رومانيا- اليونان- بولندا- قبرص- المغرب- هولندا- بريطانيا).
وبمشاركة فلسطينية فعالة بحضور مميز لأهالي الأسرى والشهداء (والدا الأسرى سامر وشيرين ومدحت العيساوي، وعبلة سعادات زوجة القائد الوطني أحمد سعادات، طارق ابن الشهيد القائد زياد ابو عين)، والعديد من المؤسسات التي تعنى بالأسرى والمحررين (الهيئة العليا لمتابعة شؤون الأسرى والمحررين- مركز أبو جهاد لشؤون الحركة الأسيرة، مركز الدفاع عن الحريات والحقوق المدنية – مؤسسة الضمير- دائرة شؤون اللاجئين، مؤسسة الحق- مؤسسة الريادة للتنمية الاجتماعية والثقافية، ووفد بلدية سلفيت برئاسة الدكتور شاهر شتية).
وجاء في البيان الختامي.. ضمن أجواء إيجابية سادها الحوار والنقاش البنّاء بهدف إثراء وتوسيع الحملة الدولية لمناصرة أسرى فلسطين، وتدويل قضيتهم وجعلها قضية رأي عام عالمي لكل الأحرار ومحبي الحرية كمدخل لحث الحكومات الأوربية ودول العالم على الاستجابة لمطالب الأسرى البواسل وحقهم في الحرية والحياة الكريمة في أرضهم وبين أهلهم، وتجسيداً لتنامي الدعم والتضامن الدولي مع نضال الشعب الفلسطيني من أجل إنهاء الاحتلال الإسرائيلي وتحقيق الحقوق الوطنية المشروعة للشعب الفلسطيني وفي مقدمتها حقه في العودة وتقرير المصير وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس.
وتدارس المؤتمر العديد من التوصيات والمقترحات الملموسة لتدويل قضية الأسرى تمثلت في تشكيل لجنة برلمانية أوروبية برئاسة عضو البرلمان الألماني (أنيتا غروت) ومنسقها (نادر السقا) عضو المجلس الوطني الفلسطيني، ولجنة قانونية برئاسة البروفسور (نورمان بييج) ومنسقها المحامية (ناديا سمور) لمتابعة الدعاوى القضائية الدولية ضد الممارسات التعسفية للاحتلال الإسرائيلي ضد الأسرى لدى المحكمة الجنائية الدولية وغيرها من المحاكم الجنائية الوطنية لعدد من الدول، كما قرر المؤتمر تشكيل لجنة طبية لمتابعة الأوضاع الصحية للأسرى داخل السجون الإسرائيلية منسقها الدكتورعلي معروف/ المانيا، ولجنة أخرى لدعم ومساندة الأسرى الفلسطينيين منسقها السيد حمدان الضميري/ بلجيكا.
وتوقف المؤتمر مطولاً أمام قضايا الأسرى والانتهاكات الخطيرة التي تمارسها بحقهم حكومة الاحتلال الإسرائيلي واقر العديد من التوصيات المقدمة من المشاركين

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *