اللجنة الرئاسية: هجوم ساسة اسرائيل على كنيستي “المسيح المتحدة والمشيخية” عنصري

نائل موسى
نائل موسى 23 يوليو، 2015
Updated 2015/07/23 at 6:56 مساءً

isr2il-500-1-600x330
رام الله – فينيق نيوز – استهجنت اللجنة الرئاسية العليا لشؤون الكنائس، اليوم الخميس، هجوم بنيامين نتنياهو وسياسيين إسرائيليين آخرين على الكنيستين (المسيح المتحدة، والمشيخية) بسبب قرارهما بمقاطعة الشركات التي تقدم خدمات أو لديها علاقات تجارية مع المستوطنات المقامة في أراضي عام 1967 التي تخالف الشرعية الدولية.
واعتبرت اللجنة، في بيانها تصريحات نتنياهو انها قمة العنصرية واحتراف في تزوير الحقائق، لما هو ماثل من اعتداءات واستيلاء على أراض تقوم بها إسرائيل بحق الفلسطينيين مسيحيين ومسلمين، أومنعهم من الوصول إلى أماكن عباداتهم كنيسة القيامة والمسجد الأقصى في القدس المحتلة.
ووجه نتنياهو عبر تلفزيون ‘NBC’ الأميركي في برنامج واجه الصحافة “meet the press”، هجوما لاذعا للكنائس الأميركية التي قررت المقاطعة
وحول تصريحات نتنياهو بأن إسرائيل هي واحة الديمقراطية في الشرق الأوسط، تساءلت اللجنة الرئاسية عن مكان هذه الواحة من حقوق وحريات الفلسطينيين تحت الاحتلال!!! وهل الاحتلال الإسرائيلي ومخالفة القانون الدولي وانتهاكه بشكل يومي يعتبر من أساسيات ديمقراطية إسرائيل؟ ورفعت اللجنة هذه التساؤلات اللجنة الرئاسية إلى المجتمع الدولي ولكنائس العالم أجمع كي تجيب عليها من منطق الحق والعدالة والسلام.

ودعت اللجنة كنائس وأحرار العالم إلى زيارة دولة فلسطين والوقوف على ما يعيشه الفلسطينيون بمسيحييهم ومسلميهم من معاناة وقمع يومي وقالت ‘إن مقارنة نتنياهو لما تقوم به إسرائيل مقابل ما يجري في المنطقة العربية هو غاية في السخف والتخبط.
ورحبت اللجنة الرئاسية العليا لشؤون الكنائس في دولة فلسطين،. بقرار الكنائس ‘المسيح المتحدة، والمشيخية’، وأكدت أن هذا القرار هو بمثابة دعم لمسيرة الشعب الفلسطيني التحررية وإعلان سيادته على أراضيه خالية من المستوطنات، وتعزيز حل الدولتين، كما شددت على أن هذا القرار يشكل نصرا معنويا مهما لأنصار الحق الفلسطيني في الولايات المتحدة، كونه جاء في الوقت الذي يسعى فيه الكونغرس الأميركي وبرلمانات الولايات لسن قوانين تجرم وتعاقب مقاطعي إسرائيل.

وأعرب اللجنة في بيانها عن امتنانها لكل من ساهم بهذا القرار، بما في ذلك تلك الفئات الموجودة في المجتمعات اليهودية والفلسطينية في الولايات المتحدة لما قدموه من دعم لا غنى عنه، مشيده بتصاعد حركة المقاطعة وقوة تأثيرها وانتشارها في المجتمع الدولي وسحب الاستثمارات من إسرائيل في الولايات المتحدة.

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *