اللجنة الأمنية: تثبيت وقف إطلاق النار وإزالة الدشم والمسلحين من عين الحلوة

Nael Musa
Nael Musa 29 أغسطس، 2015
Updated 2015/08/29 at 7:37 مساءً

download (1)

بيروت – فينيق نيوز – قررت اعين الحلوة، اليوم السبت، الاستمرار في تثبيت وقف اطلاق النار في مخيم عين الحلوة للاجئين الفلسطيني بجنوب لبنان، إزالة المظاهر المسلحة وإزالة الدشم والسواتر ضمن سلسلة من القرارات التي توافق عليها

اوعقدت اللجنة جتماعاً اليوم في مركز النور الإسلامي، ضمن سلسلة اللقاءات اليومي بحضور كافة أعضائها وقررت فيه ايضا السعي في تحصيل التعويضات للممتلكات الخاصة والعامة على المتضررين جراء الاشتباكات والعمل على ترميم المنازل
وطالبت اللجنة في بيان وزعته منظمة حزب الشعب الفلسطيني في لبنان ووصل فينيق نيوز نسخة عنه الذين نزحوا من المخيم العودة إليه، مؤكدة على استمرار اللقاءات في هذه الفترة لمتابعة تنفيذ القرارات، و تكليف لجنة العمل اليومي متابعة لقاءاتها مع لجان القواطع والأحياء وتكليفها استكمال تقديم تصور لتعزيز القوى الأمنية المشتركة.

وجاء في البيان عقدت اللجنة الأمنية الفلسطينية العليا اجتماعها اليوم السبت في 29 /8/ 2015 في مركز النور لمتابعة خطوات التهدئة لتثبيت وقف اطلاق النار ومعالجة كافة ذيول وتداعيات الاشتباكات المسلحة التي شهدها مخيم عين الحلوة، مؤخرا
وأدان المجتمعون كافة عمليات الإغتيال والاشتباكات المسلحة التي شهدها مخيم عين الحلوة والتي نتج عنها سقوط عدد من الشهداء وعشرات الجرحى، فضلاً عن التدمير الكبير الذي لحق في ممتلكات أهلنا في المخيم .
ثمن المجتمعون كافة الجهود التي بذلت لوقف اطلاق النار وتثبيته والعمل على استدامة الاستقرار الأمني في المخيم، خاصة الجهود التي بذلت من الأشقاء اللبنانيين في صيدا.
وشدد المجتمعون على ضرورة إنهاء المظاهر العسكرية كافة وسحب المسلحين من كاقة الشوارع والأزقة وإعادتهم إلى مواقعهم، وإزالة ما تبقى من الدشم في كافة الأحياء وفتح جميع الطرقات في المخيم، لإشاعة الطمأنينة لدى أبناء شعبنا.
و السعي لتحصيل التعويضات للمتضررين جراء الاشتباكات التي حصلت في المخيم وتعهدوا بمنع التعدي على مراكز ومقرات الأونروا ، خاصة المدارس والموظفين للتمكن من إعادة عملياتها إلى المخيم، بمنع التعدي على مراكز المؤسسات الأهلية والمدنية.
ودعا المجتمعون أهلنا أبناء المخيم الذين لا زالوا خارجه العودة إلى منازلهم، بعد أن تعهد كافة الأطراف بعدم تكرار ما جرى وبعدم الاحتكام مجدداً للسلاح في حل الخلافات والتباينات الداخلية.
و وجه المجتمعون التحية والتقدير للجان الأحياء والحراك الشعبي والشبابي وكافة المخلصين الذين تكاملت جودهم مع جهود الفصائل والقوى الوطنية والإسلامية للوقوف في وجه الفتنة وإيقاق الإشتباكات المسلحة وتثبيت وقف إطلاق النار وتوفير مناخ آمن لعودة الحياة الطبيعية إلى المخيم.

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *