العوض: “الميناء العائم” محاولة لجعل القطاع “ولاية” تحت “وصاية” تركية

Nael Musa
Nael Musa 29 فبراير، 2016
Updated 2016/02/29 at 7:13 مساءً

5622876

غزة – فينيق نيوز – حذر عضو المكتب السياسي لحزب الشعب الفلسطيني وليد العوض، اليوم الاثنين، مما وصفه بمحاولات إقليمية لوضع قطاع غزة تحت وصاية تركية عبر تسويق الميناء بعيدا عن الشرعية الفلسطينية.
العوض ، قال :مقترح الميناء العائم الذي يجري بحثه دون مشاركة فلسطينية يؤسس لوضع القطاع على طريق مختلف عن مستقبل الأراضي الفلسطينية ويجعله في موقع أشبه “بولاية تحت الوصاية التركية”.
و وفي تصريح صحفي خطي حذر العوض من خطورة ما يجري، داعيا إلى وقف هذا المنزلق الخطير الذي يتم سواء بنوايا حسنة أو بعدم معرفة ما يجري التخطيط له.
ورأى العوض أن الدور الذي تقوم به تركيا أقرب إلى مفهوم الوصاية ضمن مسعى اقليمي لامتلاك ورقة غزة”.
وأضاف :” الدور التركي ليس جديدا،ً لكنه تجدد في سياق الصراع الإقليمي على مراكز النفوذ في الشرق الأوسط، حيث تحاول تركيا تعويض خسارة نفوذها في المنطقة، خاصة في الساحة السورية لجهة امتلاك ورقة غزة”.
وأشار العوض إلى أن ما يجري بحثه من إقامة ميناء لا يتم بحثه مع أية جهة فلسطينية، حيث تتولى تركيا الحوار مع إسرائيل خاصة ان الذي يجري الحديث عنه ليس ميناء سيادياً ويختلف تماماً عن الميناء الذي سعت السلطة الوطنية إلى بنائه بمنحة هولندية، و تحدث عن ميناء عائم قبالة شواطئ غزة، ويتسع لهبوط طائرات خفيفة ويرتبط بجسر مع القطاع ويخضع لسيطرة إسرائيل الأمنية ، ويرتبط من جهة ثانية مع قبرص التركية”.
وقال:” هذا العمل يسرق الميناء والمطار الذي حاز على موافقة منظمة الطيران الدولية وإقامة هذا الميناء العائم يعفي إسرائيل من مسؤوليتها عن تدمير المطار.
ولفت العوض الى رفض الفصائل الفلسطينية الميناء العائم وطالبت حماس بالتمسك بإقامة ميناء وفق الاتفاقات الموقعة، التي تتحدث عن ميناء سيادي وضعت خرائطه وحازت على موافقة الملاحة الدولية وأعلنت هولندا تمويله.
ونوه إلى أن حل مشكلات قطاع غزة ورفع الحصار عنه يتم من خلال إنهاء الانقسام واستعادة الوحدة الوطنية،التي آفاقا جديدة وتحل كثيراً من المشكلات.

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *