العوض: أوضحنا لحماس خطورة مفاوضاتها مع إسرائيل ويجب إبلاغها وطنيا بان مشروعها مرفوض

Nael Musa
Nael Musa 15 أغسطس، 2015
Updated 2015/08/15 at 1:42 مساءً

thumbgen (1)

رام الله – فينيق نيوز- وصف وليد العوض عضو المكتب السياسي لحزب الشعب الفلسطيني، مفاوضات التهدئة بين حماس إسرائيل
بأنها خطوة لفصل قطاع غزة عن مستقبل أراضي دولة فلسطين ونقل حالة الانقسام الداخلي إلى الانفصال التام.

واضاف العوض الأنباء التي تتحدث عن مفاوضات حول تهدئة طولية الأمد وممر مائي يبعد 3 كم عن قطاع غزة تحت رقابة إسرائيلية هي خطوة للفصل الجغرافي ، ومحاولة لتقسيم التمثيل الفلسطيني بما يخدم رغبة دولة الاحتلال في منع قيام الدولة الفلسطينية على الأراضي المحتلة عام 1967 بعاصمتها القدس.

وأوضح العوض في حديث لإذاعة موطني، اليوم السبت، ان سائر الفصائل الفلسطينية التي التقت حماس مؤخرا، طالبتها بضرورة عدم الوقوع في الفخ الإسرائيلي، لكن التصريحات الصادرة من قيادات الحركة تؤكد أن المخطط بات وشيكا، وأن الأطراف المتفاوضة تبحث في الشكل الذي سيخرج عليه الاتفاق.

وأضاف: نحن في حزب الشعب وسائر الفصائل، أكدنا لحماس خطورة مثل هذا الاتفاق وانه سينقل الوضع الانقسام القائم إلى الانفصال، مؤكدا أن الحل هو الذهاب لتهدئة تحت إطار الوفد الفلسطيني الموحد الذي قاد حوارات القاهرة عقب العدوان الأخير على قطاع ضمن التمثيل الفلسطيني الموحد ووحدة المشروع الوطني.

ورأى القيادي في حزب الشعب أن المخطط يضع مستقبل القطاع خارج إطار مستقبل الأرض الفلسطينية، خارج المشروع الوطني، وتصبح غزة بمثابة كيان “غير معرف”.

أما الخطر الثاني فيتمثل برأي العوض في خطر ضرب التمثيل الفلسطيني، وتمكين دولة الاحتلال (إسرائيل) أن تخاطب المجتمع الدولي بما فيه الأمم المتحدة، وتزعم انه لا يمكن أن تعطي دولتين لفلسطين، دولة في الضفة وأخرى في القطاع، وبالتالي قطع الطريق على إمكانية قيام دولة فلسطينية بعاصمتها القدس، إضافة لمنح الاحتلال الفرصة لاستباحة الضفة والقدس بالتهويد والاستيطان.

وخلص العوض للقول: مطلوب من الكل الوطني الفلسطيني، الحديث بصراحة وبمسؤولية مع حماس بان هذا المشروع غير مقبول وطنيا، والسعي لتمتين ربط قطاع غزة بالدولة الفلسطينية بدل فصلها، وتشكيل حكومة وحدة وطنية في أقرب وقت.

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *