الصالحي: ينبغي إبقاء مجازر الاحتلال بأذهان العالم حتى يحاكم المجرمين الصهاينة

Nael Musa
Nael Musa 21 سبتمبر، 2015
Updated 2015/09/21 at 4:55 مساءً

5

حزب الشعب يحيي الذكرى ألـ 33 لمجزرة صبرا وشتيلا بـ”صرخة وطن”

سلفيت – فينيق نيوز – نظم حزب الشعب الفلسطيني في مقره في مدينة سلفيت، شمال الضفة الغربية معرض صور وتسجيلات توثقية بعنوان “صرخة وطن” أحياءا للذكرى (ألـ 33 ) لمجزرة مخيمي صبرا وشاتيلا للاجئين الفلسطينيين عام 1982 في لبنان.
ونظم المعرض تحت رعاية وبحضور الأمين العام النائب بسام ألصالحي وأعضاء من اللجنة المركزية وكوادر الحزب والقطاعات الطلابية والعمالية والنسوية والفعاليات الوطنية الشعبية والرسمية في المحافظة، ورئيس بلدية سلفيت الدكتور شاهر اشتية وحشد من ابناء قرى وبلدات المحافظة.
وتضمن المعرض مئات الصور والمجسمات، وأفلام وثائقية فلسطينية توثق هذه الجرائم البشعة بحق الشعب الفلسطيني.
وقد تم خلال المعرض عرض مئات الصور والمجسمات وعدد من الأفلام الوثائقية الفلسطينية التي توثق هذه الجرائم البشعة بحق شعبنا الفلسطيني .
الأمين العام دعا في كلمته جماهير الشعب الفلسطيني في الوطن والشتات لإحياء ذكرى ألــ 33 لمجزرة صبرا وشاتيلا التي وصفها بأنها واحدة من أفظع المجازر التي عرفها التاريخ الإنساني.
واقترف جيش الاحتلال الإسرائيلي وعملائه الانعزاليين المجزرة غداة ترحيل قوات الثورة الفلسطينية، على مدار ثلاثة أيام بين السادس عشر والثامن عشر من أيلول عام 1982، وذهب ضحيتها أكثر من 3500 من اللاجئين الفلسطينيين الأبرياء جلهم من النساء والأطفال والشيوخ ومواطنين لبنانيين كانوا يسكنون في المخيمين.

واضاف الصالحي: تعيد الذكرى للأذهان الوحشية الإسرائيلية وفظائع قتل الأطفال والنساء والشيوخ، وعلينا احيائها لتبقى مجازر الاحتلال الإسرائيلي حاضرة في أذهان العالم أجمع، هذا العالم الذي يقع على عاتقه محاكمة مجرمي الحرب الصهاينة الذين ارتكبوا المجزرة.

وشدد الصالحي على وجوب التحرك الفلسطيني (الشعبي والرسمي) على كافة المستويات، لإبقاء مجازر الاحتلال حية في الأذهان، والعمل على إدراجها ضمن صلاحيات محكمة الجنايات الدولية والسعي لإنقاذ مواثيق المحكمة على مرتكبيها.
وتابع .. هذه المجزرة ومعاناة شعبنا في لبنان تتطلب مزيدا من الاهتمام بأوضاعهم الحياتية والإنسانية والتمسك بحق اللاجئين الفلسطينيين بالعودة إلى ديارهم طبقا لقرار 194.
وكان عضو اللجنة المركزية للحزب بكر حماد وفي كلمة ترحيب افتتاحية حفل افتتاح، قال أن ه المعرض أقيم كي تبقى محفورة في الذاكرة الفلسطينية جرائم الاحتلال التي تتواصل حتى يومنا هذا في القدس وفي دوما وكل مكان، مؤكدا على إننا لن نركع ولن نلين ولن تزيدنا جرائمهم الاحتلال إلا تمسكا بأرضنا وهويتنا الوطنية وسنواصل والنضال حتى نيل الحرية والاستقلال..

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *