الصالحي: لمصر دور هام بتحريك القضية الفلسطينية لإنهاء الاحتلال

Nael Musa
Nael Musa 24 ديسمبر، 2015
Updated 2015/12/24 at 4:24 مساءً

70

رام الله – فينيق نيوز – أكد أمين عام حزب الشعب الفلسطيني عضو المجلس التشريعي النائب بسام الصالحي، على دور مصر الهام في تحريك القضية الفلسطينية في المحافل الدولية، من أجل إنهاء الاحتلال ومعاناة الشعب الفلسطيني.

وتوقع الصالحي، أن يعيد دخول مصر عضوية مجلس الأمن الدولي بداية العام المقبل، القضية الفلسطينية الى أولويات المجتمع الدولي بعد حالة الغياب بسبب الأوضاع الراهنة في المنطقة والعالم العربي.
وفي تصريح لوكالة أنباء الشرق الأوسط” المصرية، قال الصالحي: أن مكانة مصر وعلاقاتها الدولية الراهنة مع روسيا والصين و دول العالم المحركة للملفات والقضايا، يمكنها أن تلعب دور هام بتحريك ملف القضية الفلسطينية وقرارات تلك الدول بشأن الصراع الفلسطيني – الاسرائيلي، مؤكداَ أن المفاوضات الثنائية مع الاحتلال، باتت بعيدة ولا جدوى منها.

وقال أن العلاقات مع روسيا باتت تمثل أحد مجالات الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، ويجب أقتناص الدور الروسي في المنطقة، لوضع إطارا للقضية الفلسطينية في الفضاء الدولي بعيداَ عن الهيمنة الأمريكية.

وجدد الصالحي مطالبته بعقد مؤتمر دولي خاص بالقضية الفلسطينية، لوضع إطار لإنهاء الاحتلال، مؤكدا أن الوضع في فلسطين لا يقل أهمية عنه في سوريا أو ليبيا أو اليمن وحسب، بل هو أشد فظل ارهاب الاحتلال اليومي بحق الشعب الفلسطيني الأعزل.

وثمن الصالحي اجتماع الفصائل امس الاول في غزة واعتبره خطوة نحو توحيد الصف ، مستغرباَ غياب حركة حماس عن الاجتماع فى ظل الأجواء الراهنة.

ونفي الصالحي وجود علاقة بين اجتماع الفصائل في غزة واجتماع المجلس الوطني قريباَ في رام الله لوضع آليات تنفيذ قرارات منظمة التحرير الفلسطينية بشأن الاتفاقيات مع الاحتلال، موضحاَ أن حماس لم ترد بشكل واضح حتى الآن بشأن حضور اجتماع الوطني المقرر قريبا.

و بشان المصالحة والوحدة الوطنية، شدد الامين العام على ضرورة إنهاء الانقسام وتوحيد الصف الفلسطيني في ظل الهبة الشعبية، مؤكداَ أن استمرار التلكؤ في إنهاء الانقسام سيبقي ظهر الهبة الشعبية مكشوفاَ.

وكشف أن حزب الشعب الفلسطيني قدم اقتراحا لإنهاء الانقسام يقوم عبر خطوات عملية منها تشكيل حكومة وحدة وطنية وفقا لصيغة تشكيل حكومة الوحدة عام 2007 وتنفيذ كافة البنود التي تم تأكيدها في اتفاق الشاطئ واعتماد إستراتيجية سياسية موحدة استناداَ إلى واقع الهبة الشعبية ووثيقة الوفاق الوطني وقرارات المجلس المركزي الأخيرة ووضع آليات تنفيذها.

وشدد الصالحي على وجوب ربط المضمون السياسي بالمضمون الشعبي، موضحا أن الاستقرار السياسي يخلق هبة تتحول بحكم الثبات والاستقرار إلى انتفاضة شعبية كبيرة في وجهة الاحتلال.

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *