الشرطة الإسرائيلية تحقق مع مستوطنين بإحراق كنيسة طبريا

Nael Musa
Nael Musa 18 يونيو، 2015
Updated 2015/06/18 at 5:03 مساءً

9919
رام الله – فينيق نيوز – قالت الشرطة الإسرائيلية انها تحقق وبمساعدة جهاز المخابرات “الشاباك” مع 10 فتية من مستوطني مستوطنات المقامة في منطقة نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة، على خلفية حرق كنيسة “السمك والخبز” في مدينة طبريا وخط شعارات عنصرية على جدرانها.
وذكرت مواقع العبرية أن مجموعة مستوطنين كانت في رحلة في منطقة قريبة من الكنيسة التي تعرضت للحرق ، وان الشرطة وعناصر “الشاباك” دهمت موقع المستوطنين وفتحت تحقيقا معهم ، ولا زالت تحقق مع 10 منهم تتراوح اعمارهم بين 14 الى 15 عاما وبعضهم معروف لديها بسوابق مختلفة.
وتعرضت كنيسة “السمك والخبز” للحرق صباح اليوم الخميس الباكر ما سبب أضرارا جسيمة في الكنيسة خاصة السقف الخارجي الخشبي، وسيطرت طواقم الإطفاء على الحريق قبل ان يمتدد الى القاعات الداخلية
وكان وزير الأمن الداخلي جلعاد اردان ، استنكر الحرق وقال أن الشرطة ستقوم بالتحقيق في هذا العمل الذي ادانه الحاخام الأكبر في إسرائيل محملا المسؤولية فيه للمتطرفين.
وزير الأوقاف.
1434
وفلسطينيا استنكر الشيخ يوسف ادعيس وزير الأوقاف والشؤون الدينية الجرائم الإسرائيلية المستمرة على الشعب الفلسطيني ومقدساته وأخرها قيام متطرفون باحراق كنيسة ” الخبز والسمك ” على شاطئ بحيرة طبريا .
واكد ادعيس بأن ما تتعرض له المقدسات يأتي في سياق هجمة مدروسة مبنية على سياسة التراكم تمهيداً للسيطرة عليها بشكل كامل في خطوة لا يمكن وصفها إلا بأنها عنصرية نابعة من اضطهاد ديني تخلص العالم منه منذ فترة طويلة.
وبين ادعيس بأن ما تعرضت له الكنيسة العمل الفردي وغير المدروس لكونه يأتي ضمن حماية سلطات الاحتلال الإسرائيلي التي تطلق العنان لهؤلاء المتطرفين ليقوموا بأفعالهم دون رقيب أو حسيب.
وقال ادعيس المقدسات تحتاج منا إلى وقفة جدية لحمايتها وحفظها خاصة في ظل ازدياد الانتهاكات التي وصلت إلى مستوى غير مسبوق داعيا المجتمع الدولي والعالمين الإسلامي والمسيحي إلى الوقوف بشكل جدي أمام مسؤولياتهما في حماية وحفظ المقدسات من العبث الإسرائيلي .
الهيئة الإسلامية المسيحية
ودانت الهيئة الإسلامية المسيحية لنصرة القدس إضرام المتطرفين النار بالكنيسة وقالت ان سلطات الاحتلال وسوائب متطرفيها يواصلون انتهاك حرمة المقدسات في المدينة المقدسة وسائر الأراضي الفلسطينية، دون اعتبار لحرمة الأديان وأماكن العبادة، محذرةً من استمرار التطرف والتعنت الإسرائيلي.
وحذرت الهيئة من مخطط إسرائيلي عنصري متطرف، يهدف إلى إقامة حرب دينية بين المسلمين والمسيحيين من جهة واليهود ، وتحويل الصراع السياسي القائم إلى صراع ديني بحت.
وشدد الامين العام للهيئة الدكتور حنا عيسى على ان استمرار انتهاك حرمة المقدسات وتدميرها ما هو الا تمهيداً للقضاء على كل المقدسات وتهويد الأراضي الفلسطينية، وهذا ما يجعل السكوت عن هذه الجريمة تواطؤا معها أومشاركة فيها.

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *