“الشاباك”يزعم: “قطينة”أعترف بتعمد دهس يهود بالتلة الفرنسية

Nael Musa
Nael Musa 21 أبريل، 2015
Updated 2015/04/21 at 2:21 مساءً

74
رام الله – فينيق نيوز – زعم جهاز المخابرات الإسرائيلي الداخلي “الشاباك” أن خالد زهير قطينة 37 عاما، أعترف بتنفيذ عملية الدهس في التلة الفرنسية بالقدس المحتلة، الأسبوع الماضي، على خلفية قومية.
جاءت ادعاءات “الشاباك” بعد سماح محكمة اسرائيلية، بنشر تفاصيل من ما وصف بانها “اعترافات” قطينة اثناء التحقيق وجاء فيها انه قرر قبل ساعات من الدهس التعرض لليهود حسب موقع صحيفة “يديعوت احرونوت”.
وزعم الموقع العبري ان قراره جاء بسب ضيق شديد تعرض له على حاجز عسكري، وانه سافر بسيارته على طريق رقم 1 باحثا عن يهود، ولدى توقفه على الاشارة الضوئية على مفرق التلة الفرنسية، شاهد أثنين يتوجهان نحو موقف للحافلات، فقرر بأنهماهدفه، وانحرف وسار بالسيارة على الرصيف الى الموقف حيث يقف شالوم شوركي 25 عاما وصديقته شيرا كلين، ما تسبب في مقتل شوركي وإصابة صديقته بجروح خطيرة.
وكان قطينة قال في البداية بأنه شعر بأن حافلة خلفه ستصدم بسيارته فاضطر للانحراف عن مسار السيارات ولكن بعد ذلك اعترف بأنه قد كذب على محققيه وأنه نفذ عملية الدهس عمدا
وفقا لرواية القناة الثانية قال قطينه, بأنه قبل ان ينفذ العملية تجول بسيارته عدة مرات بحثا عن يهود يريد دهسهم, بسبب حياته التعيسة.
العائلة تنفي
ونفت شقيقته إكرام قطينة المزاعم والاتهامات التي تطلقها وسائل الإعلام العبرية وبيانات شرطة الاحتلال حول احتمالية أن تكون خلفية هذا الحادث قومية
وبينت أن شقيقها متزوج منذ 6 شهور وينتظر ابنه و في مثل هذه الظروف، لا يقدم على تنفيذ عملية قومية مؤكدة أن ما جرى هو حادث سير طبيعي ناتج عن هطول الأمطار الغزيرة في ساعات الليل وإرهاق شديد ناتج عن يوم عمل طويل أدى الى انحراف مركبته، مشيرة إلى أن شقيقها يعمل سائق نقل طلبة.
وكان مفتش الشرطة الإسرائيليّة الجنرال يوحانان دانينو، ادعى حينه أن حادث الدهس كان مُدبرًّا.

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *