الرئيس يعلن الحداد على ضحايا حافلة المعتمرين ووفد طبي يصل عمان

Nael Musa
Nael Musa 17 مارس، 2016
Updated 2016/03/17 at 1:52 مساءً

634342492

 

16 شهيدا و34 جريحا 8 منهم بحالة خطيرة والأسماء لم تعلن بعد

رام الله – فينيق نيوز – أعلن الرئيس حمود عباس، اليوم الخميس، الحداد العام ليوم واحد، على أرواح شهداء حادث انقلاب حافلة المعتمرين على الحدود الأردنية السعودية، على أن تنكس الأعلام على المقار الحكومية.

وكان الرئيس أمر  بتشكيل لجنة متابعة  تضم وزارت: الأوقاف، والداخلية، والمعابر، والصحة، لتسهيل كافة الإجراءات الخاصة بالضحايا والمصابين وذويهم.

جاء ذلك في وقت أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية، صباح اليوم الخميس، إحصائية رسمية لضحايا الحادث والتي بلغت 16 حالة وفاة، و33 جريحا بينهما 8 حالات خطيرة.

وزارة الصحة

في غضون ذلك  توجه وفد برئاسة مدير عام الإسعاف والطوارئ في الوزارة الطبيب باسم الريماوي إلى الأردن لتسهيل ومتابعة أمور حادث المعتمرين، والتعرف على ضحايا  وإعادة جثامينهم الى فلسطين

وقال الريماوي ان الوفد ستولى ايضا تسهيل نقل الجرحى لمستشفيات عمان، ومن يرغب بنقله الى فلسطين اذا سمحت حالته الصحية بذلك. موضحا أن اسماء الضحايا لن يعلن عنها قبل التأكد منها بشكل تام.

وشان حالة الجرحى قال : أن 5 من المصابين تم تحويلهم إلى المدينة الطبية، و3 إلى مستشفى الأمير هاشم في العقبة، وهؤلاء حالتهم خطيرة. أما بقية الجرحى فهم موجودين في مستشفى معان الحكومي، ومستشفى الملكة رانيا وحالتهم متوسطة، وهؤلاء سيتم تحويلهم إلى العاصمة عمان في موعد أقصاه عصر اليوم تسهيلا على أهاليهم الراغبين بالاطمئنان عليهم أو مرافقتهم.

الريماوي، قال: نحن على تواصل دائم مع سفارتنا لدى المملكة، ونؤكد أن جميع جثامين الشهداء الذين توفوا في الحادث، في مستشفى البشير في عمان، لا داعي للتوجه إلى معان.

وأثنى على جهود الجانب الأردني الذي “أبدى اهتماما من مستوى الملك عبد الله الثاني، وكذلك ورئيس الوزراء ومدير عام الدفاع المدني”.

ويضم  الوفد كوادر الوزارة مدير عام الطوارئ والكوارث باسم الريماوي ومدير دائرة التحويلات أميره الهندي ومدير عام الشؤون المالية عبد الكريم حمادنة.

وزارة الخارجية

من جانبها قالت وزارة الخارجية الفلسطينية، اليوم الخميس، أنها “وعلى مدار الساعة تتابع تفاصيل حادث انقلاب حافلة المعتمرين الأليم

وأفادت الوزارة بأن “المتابعة جارية بالتعاون مع كافة الجهات الفلسطينية والأردنية من أجل علاج الجرحى والمصابين، والتنسيق لنقل جثامين الشهداء إلى مسقط رأسهم في المناطق المختلفة من الضفة الغربية، فور التعرف على الضحايا ووثائقهم”.

جركة فتح

ونعت حركة فتح، ضحايا فلسطين، الذين لبوا نداء ربهم لزيارة البيت الحرام وتأدية الواجب الديني، وقضوا بانقلاب الحافلة معبرة عن عميق ألمها وحزنها للمصاب الجلل الذي أصاب الكل الفلسطيني.

وقال المتحدث باسم حركة فتح أسامة القواسمي الرئيس محمود عباس ومنذ اللحظة الأولى أوعز لكافة الجهات ذات الاختصاص لتقديم كل مساعدة ممكنة للجرحى، ونقل جثامين الضحايا بالسرعة القصوى إلى أرض الوطن، والوقوف الى جانب عائلاتهم.

وتقدمت حركة فتح بالعزاء الحار لشعبنا الفلسطيني كله، ولعائلات الضحايا على وجه الخصوص، معتبرة الضحايا شهداء الواجب الديني.

حزب الشعب

وأعرب حزب الشعب الفلسطيني عن بالغ تعازيه ومواساته لأهالي وذوي ضحايا الحادث

وقال حزب الشعب: “تلقينا ببالع الحزن والأسى نبأ ضحايا الحادث المؤسف لانقلاب حافلة المعتمرين. اننا اذ نعرب عن بالغ الأسف لهذا الحادث المؤلم، نتقدم لذوي الضحايا بأحر التعازي والمواساة، متمنين أن يلهمهم الصبر والسلوان، والشفاء العاجل للمصابين وعودتهم إلى ارض الوطن سالمين”.

وعبر الحزب عن تقديرة لكل الجهود الرسمية والشعبية للاردن الشقيق في متابعة هذا الحادث المؤسف، من خلال تدخل طواقمه وأبناءه لانقاذ واسعاف المصابين واستيعابهم في مستشفياته، ووقوفه إلى جانب الفلسطينيين في محنتهم هذه

الدفاع المدني الاردني

وقالت إدارة الإعلام والتثقيف الوقائي في المديرية العامة للدفاع المدني الاردني بأن “كوادر الدفاع المدني في مديرية دفاع مدني معان تعاملت مساء الأربعاء مع حادث تدهور حافلة نقل ركاب معتمرين من الأشقاء الفلسطينيين بسبب فقدان سائق الحافلة السيطرة عليها بالقرب من حدود المدورة حيث كانت متوجهة إلى الأراضي المقدسة لأداء مناسك العمرة، نتج عن الحادث وفاة (16) شخص وإصابة (34) آخرين بإصابات مختلفة تراوحت ما بين البالغة والمتوسطة”.

وأضافت إدارة الإعلام أن “كوادر الدفاع المدني تحركت على الفور الى موقع الحادث، وقامت بتحرير المحاصرين وتقديم الإسعافات الأولية اللازمة لهم في الموقع باستخدام أحدث المعدات والتقنيات بالتعامل مع الحادث، وبعد ذلك تم نقلهم وإخلاء الوفيات إلى مستشفى معان الحكومي ومستشفى الملكة رانيا الحكومي”، مشيرة إلى أنه “سيتم تحويل بعض الإصابات إلى مستشفيات أخرى إذا استدعت الحاجة لذلك”.

وقام المدير العام للدفاع المدني الفريق الركن طلال عبدالله الكوفحي بتفقد المصابين داخل المستشفيات للاطمئنان على حالتهم الصحية.

وتابعت إدارة الإعلام في الدفاع المدني: “كان لجهود رجال الأمن العام الأثر الكبير في تسهيل مهمة رجال الدفاع المدني من خلال تنظيم حركة السير وفتح المجال أمام آليات الدفاع المدني لتقديم خدمات الإسعاف والإنقاذ على أكمل وجه”.

وقال شهود عيان في مستشفى معان، إن المستشفى يناشد المواطنين التبرع بالدم للمصابين.

من جانبها؛ صرحت وزارة الاوقاف والشؤون والمقدسات الاسلامية انها تتابع حالة المعتمرين الفلسطينيين الذين تعرضوا لحادث تدهور حافلتهم قرب حدود المدورة مساء الاربعاء، اثناء رحلتهم لاداء العمرة.

واضاف الناطق الاعلامي باسم الوزارة سنان المجالي لـ(بترا)، ان الوزارة تتابع عن كثب حالة المعتمرين الصحية عن كثب وستقوم بكل ما من شأنه مساعدتهم ورعايتهم.

فيديو

https://www.youtube.com/watch?v=Ppeb9G7ADlI

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *