الرئيس عباس والعاهل الأردني يبحثان التحرك المشترك لحماية الأقصى

Nael Musa
Nael Musa 15 سبتمبر، 2015
Updated 2015/09/15 at 2:07 مساءً

37_

أبو مازن يتلقى اتصال من مشعل والرئاسة تلوح بقرارات هامة
رام الله – فينيق نيوز – بحث الرئيس محمود عباس، و العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني هاتفيا، اليوم الثلاثاء، التحرك المشترك عربيا ودوليا لمواجهة الاعتداءات الإسرائيلية الخطيرة المتواصلة على المسجد الأقصى المبارك، وإحباط مخطط التقسيم ألزماني والمكاني للمسجد.
جاء ذلك في وقت واصلت فيه قوات الاحتلال الإسرائيلي اعتداءاتها وإطلاق الذخائر داخل المسجد وفي باحته وعلى المصلين لتمكين غلاة التطرف اليهودي الذين يقودهم مسؤولين من اقتحامه وإقامة شعائر وطقوس فيه.

وثمن الرئيس خلال الاتصال، تصريحات جلالة الملك عبدالله الثاني أمس، والتي أكد فيها على عدم السماح بالمس بالمسجد الاقصى المبارك.
وفي هذا الصدد اجرى الرئيس أجرى اتصالات، وبعث برسائل هامة لكافة الأطراف، مطالبا بمواقف مشتركة وجادة لحماية القدس والمقدسات قبل فوات الأوان وفق ما قاله اليوم الناطق باسم الرئاسة

تلقى اتصال مشعل
وفي سياق ذو صله تلقى الرئيس عباس، اليوم الثلاثاء، اتصالا هاتفيا من رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل. تعلق بالانتهاكات الإسرائيلية في مدينة القدس المحتلة، خاصة ضد المسجد الأقصى المبارك.
وتناول الحديث ملف المصالحة، وضرورة تنفيذ ما تم الاتفاق عليه باعتبارة السبيل لإنهاء الانقسام.
أبو ردينه: قرارات هامة.
في غضون ذلك قال الناطق الرسمي باسم الرئاسة نبيل أبو ردينه، إن استمرار الاقتحامات والاستفزازات اليومية في مدينة القدس المحتلة، واستمرار استخفاف إسرائيل بالمشاعر الدينية الفلسطينية والعربية سيكون له عواقب وخيمة، مشيرا إلى انه سيتم اتخاذ الإجراءات المناسبة، واللجوء إلى قرارات هامة.
وأضاف أبو ردينة، على إسرائيل أن لا تعتقد أنها تستطيع استغلال الضعف العربي الحالي، مؤكدا أن الواقع سيتغير وفق حركة التاريخ، ولصالح فلسطين، والأمة
وقال أن مواصلة إسرائيل اعتدائها السافر على الأقصى، وتجاهلها لكل الدعوات العربية والدولية لوقف هذا التصعيد يستدعي تحركا عربيا، وإسلاميا، ودوليا لهذه الحرب الدينية التي فرضتها إسرائيل، والتي ستجر المنطقة إلى حروب لا تنتهي.
وأكد أن إرادة الشعب الفلسطيني لا يمكن أن تنكسر، وأن التراخي الدولي والانحياز الأميركي بدعم إسرائيل ستكون له نتائج سلبية على المنطقة، مضيفا أن استمرار الانقسام إثر الانقلاب شجع إسرائيل على التمادي والاستخفاف بالشعب الفلسطيني، لأن الانقسام حوّل الصراع ضد الاحتلال إلى صراع داخلي استفادت منه إسرائيل.
الناطق الرسمي باسم الرئاسة نبيل أبو ردينه
وقال أبو ردينه: إن الرئيس أجرى اتصالات، وبعث برسائل هامة لكافة الأطراف، مطالبا بمواقف مشتركة وجادة لحماية القدس والمقدسات قبل فوات الأوان.

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *