الحمد الله: لم أقدم كتاب استقالته ومصير الحكومة تحدده التنفيذية الاثنين

نائل موسى
نائل موسى 18 يونيو، 2015
Updated 2015/06/18 at 4:05 مساءً

2842
رام الله – فينيق نيوز – قال رئيس الوزراء د. رامي الحمد الله، اليوم الخميس، إنه لم يقدم بكتاب استقالته للرئيس محمود عباس، وان مصير حكومته الحالية ستحدد على ضوء اجتماع اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الاثنين، والاستماع إلى وجهات نظر مختلف الأطراف الفلسطينية
وأضاف الحمد الله اللجنة التنفيذية ستجتمع برئاسة رئيس دولة فلسطين وبمشاركة رئيس الوزراء ،الاثنين المقبل، وبعد الاستماع إلى وجهات نظر الأطراف والتشاور مع الجميع، فسيتحدد مصير الحكومة الحالية، ويتخذ القرار المناسب بشأن إجراء تعديل وزاري، أو تشكيل حكومة وحدة وطنية، أو تشكيل حكومة مختلطة تضم ممثلين عن فصائل ومستقلين.
وكان الحمد الله يتحدث خلال ترأسه جلسة خاصة لمجلس الوزراء عقدها برام الله، استعرض فيها نتائج اجتماع رئيس الوزراء مع الرئيس عباس، الاربعاء، حول مستقبل حكومة الوفاق الوطني.
وأكد رئيس الوزراء على أن الحكومة الحالية ملتزمة بقرارات القيادة الفلسطينية، وأنها ستواصل أداء مهامها إلى حين اتخاذ القرار الأكثر ملائمة لمواجهة التحديات السياسية والاقتصادية.
وقال رئيس الوزراء حكومة الوفاق التزمت منذ تشكيلها بتنفيذ المهام التي أوكلت إليها وفقاً لخطاب التكليف الصادر وأكدت منذ يومها الأول، على أن نجاحها يستدعي جهداً وطنياً من القوى والفصائل ومكونات المجتمع الفلسطيني، لتجاوز الصعاب ومواجهة التحديات بإرادة وطنية صلبة.
وأضاف: الحكومة شكلت كخطوة أولى نحو إنهاء الانقسام، وإعادة الوحدة للوطن ومؤسساته، وتحقيق المصالحة الوطنية بعد سنوات من الانقسام البغيض الذي تسبب في تعميق معاناة شعبنا خاصة في قطاع غزة. ولكنها واجهت تحديات كبيره. وعدم تمكين الحكومة من أداء مهامها، في قطاع غزة، والإشراف على المعابر ووضع العراقيل أمام مبادراتها لإيجاد حلول للقضايا الناجمة عن الانقسام بما فيها الموظفين وتوحيد مؤسسات الدولة.

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *