الحمد الله: التعديل الوزاري وشيك وقد يتم قبل عيد الفطر

Nael Musa
Nael Musa 15 يوليو، 2015
Updated 2015/07/15 at 4:24 مساءً

الحمدلله-571x457
رام الله – فينيق نيوز – قال رئيس الوزراء د. رامي الحمد الله، إن تعديل الوزاري على حكومته وشيك وقد يتم قبل عيد الفطر ( متوقع الجمعة) ، معتبرا التعديل ضرورة فنية وتقنية خاصة وان وزراء يحملون عبء أكثر من حقيبة.
وقدر الحمد الله أن ايشمل لتعديل 4 – 5 حقائب وزارية، حسب القانون الأساسي الفلسطيني.
رئيس الوزراء قال ان حكومة الوفاق الوطني، خفضت الدين الداخلي والخارجي على السلطة الوطنية، بنصف مليار دولار، وذلك رغم الحصار الاقتصادي والسياسي، وتراجع حجم المساعدات والدعم الدولي.
الحمد الله كان يتحدث بمؤتمر صحفي نظم برئاسة الوزراء في مدينة رام الله، ظهر اليوم الأربعاء، وكرس لاستعراض ابرز انجازات حكومة الوفاق الوطني وذلك بحضور 6 وزراء لافتا الى ان مهام صعبة انبرت الحكومة لتحقيقها منذ اليوم الأول لتشكيلها وحققت جزءا مهما منها.
ويواجه اداء حكومة الوفاق الوطني انتقاد شديد وتتهم بالتقصير وخصوصا من قبل القوى السياسية وعدم تمكينها من العمل في القطاع غزة بسب استمرار مظاهر الانقسام لافتا الحمد الله الى أن ملف الانقسام الداخلي، على رأس سلم أولوياتها، إلا أن حركة حماس عطلت جهود الحكومة في هذا المضمار، عبر حكومة ظل في قطاع غزة.
وبخصوص إعادة إعمار قطاع غزة، قال الحمد الله أن الحكومة تلقت 26% فقط من تعهدات المانحين في مؤتمر القاهرة العام المنصرم، لافتا الى استفاد من مواد إعادة الإعمار حتى الآن 95 ألف متضرر جراء الحرب على قطاع غزة، من أصل 97600 طلب لمقدم لإصلاح المنازل، و60 ألف مستفيد تم الانتهاء من ترميم منازلهم.
و قال الحمد الله إن غزة تحتاج لألف طن اسمنت يوميًا لرفع الحصار كاملًا عن غزة، ” ولا زلنا نصر على رفع الحصار بالسرعة الممكنة في إدخال الأسمنت”.
وأضاف بعد وقف إطلاق النار قامت الحكومة فورًا بتشكيل لجان لمتابعة كافة الاعمال الإغاثية لإعادة اعمار غزة”، و الحكومة الفلسطينية أصلحت نحو 97 % من شركة الكهرباء في قطاع غزة من أجل رفع المعاناة عن تخفيف الحصار ورفع المعاناة عن المواطنين”.
وأشار إلى أن الحكومة تعمل على مد أنبوب غاز لصالح محطة الكهرباء سيخرج قريباً إلى حيز الوجود، ” والذي من شأنه أن يعطي كهرباء لغزة 24 ساعة”.
ولفت الحمد الله إلى أن 6500 منزل سكني دُمّر بشكل كامل، هو إجمالي ما سيتم إعادة إعماره في قطاع غزة قبل نهاية العام الجاري، مؤكدا أن جميع المتضررين في غزة خرجوا من مراكز الإيواء بفضل انجازات الحكومة، وفق قوله.
وبخصوص الاعتقالات السياسية في الضفة الغربية قال الاعتقال طالت مؤخرًا نحو 200 مواطن على خلفية تجارة سلاح أو أموال غير شرعية، وأن جميع المعتقلين سيتعرضون للمساءلة والقضاء حسب الأنظمة والقوانين المعمول بها، وسيصدر القضاء الاحكام بهم.
وقال الحكومة تقدمت بخطة لحركة حماس بشأن قطاع غزة، والتي رفضتها وعطلت عمل الوزراء في غزة وأغلقت عليهم الفندق ما زالت قائمة حتى الآن.
وأضاف حماس تريد انهاء أزمة الرواتب لـ 32 ألف موظف من غزة والعمل على دمجهم في الحكومة قبل أي تفاهمات، لكن حلها مرتبط بتسليم المعابر لحكومة التوافق.حكومته ليس لها وجود فعلي و قطاع غزة ” يحكم من قبل حكومة ظل بقيادة زياد الظاظا”.
وأكد أن الحكومة تصرف 400 مليون شيكل شهريا في قطاع غزة، لافتًا إلى أن القطاع كما الضفة والقدس لا يمكن التخلي عنه.
وتابع في حال توافقت حركتي حماس وفتح على إجراء الانتخابات فستجرى خلال 90 يوماً، الحكومة لا تستطيع أن تحدد موعد اجراء الانتخابات، و الرئيس محمود عباس وحدة يستطع بمرسومً رئاسي.
وتساءل الحمد الله ” كيف تريد حماس إجراء الانتخابات والفصائل الفلسطينية غير موافقة عليها”، مجددًا تأكيده على أن الحكومة مستعدة اجراءاها خلال 90 يوميًا.

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *