الحكومة: التصعيد الإسرائيلي يجر المنطقة للعنف ويقوض جهود السلام

Nael Musa
Nael Musa 23 يوليو، 2015
Updated 2015/07/23 at 8:06 مساءً

thumb
رام الله – فينيق نيوز – استنكرت الحكومة الفلسطينية ، اليوم الخميس، اعدام قوات الاحتلال الإسرائيلي لمواطن فلاح أبو ماريا، وإصابة نجليه محمد وأحمد في بيت أمر، وإقدامها على إطلاق النار على المواطن محمد علاونة (21 عاما)، في برقين بجنين، ما أدى إلى استشهاده، وتصعيدها العسكري في نابلس وإطلاقها النار على المواطنين بشكل عشوائي، ما أدى إلى إصابة عدد منهم بجروح خطيرة.
واعتبرت حكومة الوفاق، أن إسرائيل بتصعيدها هذا تحاول جر المنطقة بأكملها إلى دوامة من العنف، وتهدف إلى التنصل من الالتزامات تجاه العملية السلمية، وتقويض الجهود والمبادرات الدولية الهادفة لتحقيق السلام في المنطقة.
وأشارت إلى أن التصعيد الإسرائيلي العسكري يأتي بالتزامن مع مصادقة إسرائيل على بناء مئات الوحدات الاستيطانية في أراضي الضفة، خاصة في القدس الشرقية، وسرقة الأراضي وعمليات التهجير، خاصة بحق أهالي قرية سوسيا جنوب الخليل، وأبو النوار في القدس الشرقية، إلى جانب اتخاذ مزيد من الإجراءات التعسفية بحق الأسرى، لا سيما الإداريين.
وطالبت الحكومة مؤسسات المجتمع الدولي، بتحمل مسؤولياتها القانونية والأخلاقية في إلزام إسرائيل بوقف جرائمها وانتهاكاتها بحق أبناء شعبنا، ووقف سياسة التهجير القصري والهدم، وإنهاء الاعتقال الإداري بحق المواطنين، والإفراج عن الأسرى الإداريين والمرضى والنساء والأطفال من دون قيد أو شرط.

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *