الجيش السوري يبدأ هجوما بريا بدعم من المقاتلات الروسية

نائل موسى
نائل موسى 7 أكتوبر، 2015
Updated 2015/10/07 at 5:48 مساءً

1394
دمشق – موسكو – فينيق نيوز – وكالات – بدأ الجيش السوري النظامي، اليوم الأربعاء، عملية برية واسعة على محور ريف حماة الشمالي وسط البلاد تستهدف طرد جبهة النصرة (ذراع تنظيم القاعدة في سوريا)، وفصائل مسلحة اخرى.
واعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، اليوم، ان الطيران الروسي سيساند “بشكل فعال” الجيش السوري في عملياته البرية.
وقال مصدر عسكري سوري “بدأ الجيش السوري والقوات الرديفة له عملية برية على محور ريف حماة الشمالي تحت غطاء ناري لسلاح الجو الروسي”.

وبحسب المصدر، يستهدف الهجوم ا “اطراف بلدة لطمين غرب مورك (حماة)، تمهيدا للتوجه نحو بلدة كفرزيتا” التي تتعرض منذ ايام لضربات روسية جوية.

ويواجه الجيش السوري في تلك المنطقة وفق المصدر، جبهة النصرة (ذراع تنظيم القاعدة في سوريا)، بالاضافة الى فصائل اخرى مقاتلة بعضها اسلامية كـ”صقور الغاب وتجمع العزة”.

وقال بوتين بحسب تصريحات نقلها التلفزيون الروسي ان العمليات العسكرية الروسية المقبلة في سوريا “ستكون متزامنة مع العمليات البرية للجيش السوري كما ان سلاح الجو سيساند بشكل فعال هجوم الجيش السوري”.

واكد مصدر عسكري في ريف حماة “إن الجيش السوري يعمل في عملياته الاخيرة على فصل ريف إدلب الجنوبي (شمال غرب) عن ريف حماة الشمالي”.

وتسيطر فصائل “جيش الفتح” الذي يضم جبهة النصرة وفصائل اسلامية ابرزها حركة “احرار الشام” على محافظة ادلب المجاورة لحماة.

وحاولت هذه الفصائل خلال الاشهر الاخيرة التقدم من ادلب باتجاه حماة للسيطرة على مناطق تخولها استهداف معاقل النظام في محافظة اللاذقية (غرب) التي يتحدر منها الرئيس السوري بشار الاسد.

ويسعى الجيش، وفق المصدر، الى “تأمين طريق دمشق حلب الدولي” الذي يمر عبر حماة و”المغلق حاليا بسبب العمليات العسكرية”.

اعلن الرئيس بوتين ان ضربات الطيران الروسي في سوريا ستتكثف دعما لهجوم بري يشنه الجيش السوري ضد تنظيم الدولة الاسلامية وذلك بعد اسبوع على القصف وضرب 112 هدفا للجهاديين.

وقال بوتين خلال لقاء مع وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو نقله التلفزيون الروسي “ندرك مدى تعقيد عمليات من هذا النوع- ضد الارهابيين-. وبالتاكيد لا يزال من المبكر استخلاص نتائج لكن ما تم القيام به حتى الان يستحق تقديرا جيدا”.

وتحدث الرئيس الروسي ايضا عن هجوم بري محتمل للجيش السوري ضد تنظيم الدولة الاسلامية مؤكدا ان العمليات العسكرية الروسية في هذا البلد “ستكون متزامنة” مع تحركات القوات الحكومية.

وقال بوتين خلال الاجتماع ان الجهود الروسية “سيتم تنسيقها مع تحركات الجيش السوري على الارض وتحركات قواتنا الجوية ستدعم بفعالية هجوم الجيش السوري”.

من جهته قال شويغو لبوتين في ايجاز متلفز ان القوات الروسية ضربت 112 هدفا في سوريا منذ الاسبوع الماضي وشنت حملة قصف تقول موسكو انها استهدفت تنظيم الدولة الاسلامية.

وقال الوزير “الضربات استهدفت 112 هدفا من ايلول/سبتمبر وحتى اليوم (..) وكثافة الضربات تتزايد”.

وفي مؤشر على تصعيد التدخل الروسي في سوريا، اكد وزير الدفاع ان اربع سفن حربية روسية تابعة لاسطول بحر قزوين اطلقت الاربعاء 26 صاروخا عابرا على 11 هدفا لتنظيم الدولة الاسلامية في سوريا ودمرها كلها.

وقال “اضافة الى القوة الجوية، فان اربع سفن من اسطول قزوين شاركت في العملية العسكرية”، الا انه لم يوضح المكان الذي اطلقت منه السفن صواريخها.

واكد بوتين ضرورة التعاون مع التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة في القتال ضد تنظيم الدولة الاسلامية.

من جانب اخر اعلن بوتين ان نظيره الفرنسي فرنسوا هولاند اقترح عليه فكرة “توحيد” الجهود بين قوات الرئيس السوري بشار الاسد والجيش السوري الحر المعارض وذلك خلال قمة خصصت لاوكرانيا الجمعة في باريس وحضرتها المستشارة الالمانية انغيلا ميركل والرئيس الاوكراني بترو بوروشنكو.

لكن اوساط الرئيس الفرنسي اكدت ان هولاند لم يقدم مثل هذا الاقتراح وانما تحدث فقط عن ضرورة اشراك المعارضة المعتدلة في اي مفاوضات محتملة حول سوريا.

في المقابل قال بوتين “من الواضح اننا لا نعلم في الوقت الراهن اين يتواجد هذا (الجيش السوري الحر) ومن يقوده” معتبرا في الوقت نفسه هذه الفكرة “مثيرة للاهتمام”.
ا ف ب

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *