الجيش الإسرائيلي يعدم شابا بعد اصابته واعتقاله حيا بقلنديا ويزعم سقوطه

Nael Musa
Nael Musa 27 يوليو، 2015
Updated 2015/07/27 at 1:30 مساءً

1437987160
تشييع حاشد وغاضب الان للشهيد محمد ابو لطيفة بمسقط رأسه
رام الله – فينيق نيوز – أعدم الجيش الإسرائيلي، اليوم الاثنين، فلسطينيا في العشرين من العمر بعد اعتقاله جريحا في مخيم قلنديا للاجئين الفلسطينيين شمال القدس المحتلة حيث يقطن مع أسرته، بحسب شهود إفادات شهود عيان
وقتل جنود الاحتلال.
وارتقى الشاب محمد عطا لفي أبو لطيفة شهيدا في مخيم قلنديا الكائن بين مدينتي رام الله والقدس المحتلة خلال محاولة قوات الاحتلال اعتقاله أصيب خلالها بجروح في الساقين في جريمة لم تتكشف تفصليها الكاملة بعد.
ونددت الرئاسة الفلسطينية والمؤسسات الرسمية والاهلية والقوى السياسية بالجريمة، جاء اشدها على لسان الناطق باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة، الذي قال إجرائم اسرائيل ستدفع القيادة الفلسطينية لاتخاذ قرارات هامة، وستؤدي إلى عواقب وخيمة .

من جانبها زعمت الناطقة باسم شرطة الاحتلال” لوبا السومري” ان وفاة الشاب أبو لطيفة نجمت عن سقوطه عن سطح منزل في المخيم بعد إصابته خلال عملية لاعتقاله وشاب اخر وهي رواية دحضتها الشواهد، وكذبتها عائلة الشهيد.
وأضافت حاولت قوة من جيش الاحتلال اعتقال فلسطينيين اثنين في مخيم قلنديا، حيث نجحت في اعتقال أحدهما بينما الثاني تمكن من الهرب على أسطح المنازل ، وبدأت القوة بإطلاق النار على الشاب الثاني، ما أدى لإصابته وسقوطه عن سطح أحد المنازل.
S2_-2-1q3dm8
واظهر الكشف الطبي على جثمان الشهيد في مجمع فلسطين الطبي الحكومي برام الله حيث نقل الجثمان اثار تعذيب وقيود بلاستيكية حول معصمي الشهيد من تلك التي يستخدمها جنود الاحتلال لوثق ايدي المعتقلين الفلسطينيين الى جانب جروح بالرصاص في الساقين ما يدحض رواية جيش الاحتلال

واقتحمت قوات الاحتلال فجر اليوم مخيم قلنديا شمال القدس، وسط إطلاق للرصاص وقنابل الصوت والغاز المسيل للدموع باتجاه أهالي المخيم الذين خرجوا للتصدي للاقتحام.
11755886_8921579308

وسرد مسؤول اللجان الشعبية في مخيم قلنديا جمال لافي، وهم عم الشهيد تفاصيل الجريمة خلال مرافقة الجثمان بمستشفى رام الله قائلا ان قوات الاحتلال أطلقت النار باتجاه ابن شقيقه خلال محاولة اعتقاله وإصابته في قدميه.

وأضاف جنود الاحتلال اعتقلوا الشاب حيا عمن على سطح منزل عائلته في المخيم، وكبلوه وكبلت يديه بواسطة اسلاك متهما جيش الاحتلال بإعدامه بدم بارد في وقت لاحق وقامت بابلاغ العائلة بوفاته.
وفي هذه الاثناء اطلقت مسيرة تشييع الشهيد اداء صلاة الجنازة على روحة بمسجد بمخيم قلنديا باتجاه مقبرة لموارته الثرى.
وانطلق التشيع بمراسم وداع انطلقت نحو الساعة العاشرة صباحا من امام مجمع فلسطين الطبي برام الله، حيث لف الجثمان بالعلم الفلسطيني وحمل الأكف وسط هتافات غاضبة أظهرت السخط الوطني على جرائم الاحتلال بحق الشعب الفلسطيني وأرضة ومقدساته وحقوقه.
وردد المشيعون هاتفات الفداء لفلسطين والشهداء ومنها بالروح بالدم ..نفديك يا فلسطين، بالروح بالدم ..نفديك يا شهيد، واخرى عاهدت روح الشهيد بمواصلة الكفاح حتى حتى كنس الاحتلال واستعادة الحرية ومنها يا شهيد ارتاح ارتاح ونحن نواصل الكفاح”
وفي المخيم نقل الجثمان الى منزل عائلته في مسيرة رفعت فيها صوره والاعلام الفلسطينية، يتقدمها مقاتلون مسلحون من كتائب شهداء الاقصى التابعة لحركة فتح التي نعت الشهيد.

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *