الجيش الإسرائيلي يعدم أسير محرر ويجرح نجليه بالرصاص داخل منزلهم بالخليل

نائل موسى
نائل موسى 23 يوليو، 2015
Updated 2015/07/23 at 1:32 مساءً

flah-hamdi-maryah

الرئاسة تطالب اسرائيل بوقف جرائمها الرامية لزعزعة استقرار المنطقة

الخليل – فينيق نيوز – قتلت قوة من جيش الاحتلال الإسرائيلي ووحدات الموت (المستعربين)، فجر اليوم الخميس، الأسير المحرر فلاح حمدي ابو ماريا(53 عاما)، وأصابت نجليه (احمد 25 عاما)، ومحمد ( 22 عاما)، بالرصاص داخل منزلهم في بلدة بيت أمر بمحافظة الخليل، جنوب الضفة الغربية.
ونددت الرئاسة الفلسطينية بأشد العبارات بجريمة “الاعدام” الجديدة، واعتبر الناطق باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة، عمليات القتل اليومية للمواطنين محاولة لضرب الاستقرار وخلق التوتر في المنطقة، داعيا إسرائيل للتوقف فورا عن خلق هذه المناخات المدمرة.
وأطلق جنود الاحتلال من داخل المنزل النار من مسافة صفر باتجاه الأب فأصابوه بعيارين مباشرين بالصدر اثناء مداهمة منزل العائلة لاعتقال نجليه الذين أصيبا برصاص مباشر و بالشظايا قبل والدهما، فيما اعتقل الاحتلال شابا اخر من عائلة ابو ماريا.
وافاد شهود عيان ان جنود الاحتلال اقتحموا منزل ابو ماريا لاعتقال نجليه وأطلقوا النار فأصابوا محمد برصاصتين في الحوض داخل المنزل ن فيما أصيب احمد بشظايا الرصاص المتطاير والمرتد داخل المنزل.
وعندما حاول الاب إسعاف ولديه الجريحان عاجلة الجنود برصاصتين في الصدر ما ادى إصابته بجروح خطيرة
ونقل الاب وولديه وهم ينزفون الى المستشفى الاهلي في مدينة الخليل حيث اعلن عن استشهاد الاب، فيما ادخل محمد الى غرفة العمليات لاجراء عملية جراحية حيث وصفت حالة الشقيقان بالمستقرة
وفي البلدة اعتقلت قوات الاحتلال خلال العملية الاسير المحرر حماد احمد حماد ابو ماريا 23 عاما واقتادته معها الى خارج البلدة
ابو ردينة
وفي تعقيب على الجريمة الجديدة قال الناطق باسم الرئاسة ، إن إسرائيل تهدف من وراء هذه الممارسات لإرسال رسالة للمجتمع الدولي المؤيد والمتعاطف مع القضية الفلسطينية، ولفت أنظار العالم عن النجاحات السياسية للقيادة الفلسطينية وإشغاله في صراعات لا تحمد عقباها.
نادي الأسير
واعتبر نادي الأسير الفلسطيني، اعتبر ما أقدمت عليه قوات الاحتلال بانه إعدام لأسير محرر بمنزله خارج نطاق القانون وجريمة حرب، ومخالفة صريحة للمعاهدة الدولية الرابعة.
وأكد رئيس النادي قدورة فارس، أن لجنة قانونية من نادي الأسير ستقوم بتسجيل الشهادات وتوثيق الجريمة لتكون من بين الجرائم التي تعرض أمام محكمة الجنايات الدولية.
وطالب النادي ا بسرعة إدراج ملف الإعدامات الميدانية بحق الفلسطينيين، والتي طالت أكثر من 300 مواطن خلال الأعوام السابقة؛ ضمن جرائم الحرب التي يحاكم عليها دولياً لردع حكومة الاحتلال عن الاستمرار في جرائمها بحق الشعب الفلسطيني.

من جانبه زعم الناطق بلسان جيش الاحتلال افيخاي درعي “ان جنود القوة تعرضوا لأعمال “عنف” داخل احد منازل القرية حيث قاموا بنشاط امني لاعتقال مطلوبين فأطلق الجنود النار باتجاه “قدمي” احد الفلسطينيين؟! مغفلا ان الضحايا الثلاثة أصيبوا بأكثر من رصاصة و في الأجزاء العلوية من أجسادهم.
وكانت قوات الاحتلال قتلت امش شابا في بلدة برقين بمحافظة جنين شمال الضفة الغربية في حادثة وصفت أيضا بانها تكرار لعمليات الإعدام خارج القانون والقتل بدم بارد التي ينتهجها ضد الفلسطينيين جيش الاحتلال الإسرائيلي وازرعه الأمنية ومستوطنيه

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *