الجامعة العربية تقرر طلب جلسة لمجلس الأمن لاستصدار قرار يحمي الفلسطينيين

Nael Musa
Nael Musa 13 أكتوبر، 2015
Updated 2015/10/13 at 10:08 مساءً

download
القاهرة – فينيق نيوز – ريحاب شعراوي – قررت جامعة الدول العربية، التوجه لطلب عقد جلسة خاصة لمجلس الأمن الدولي، لاصدار قرار يوفر الحماية الدولية للشعب الفلسطيني
واعلن عن التوجه العربي هذافي حتام اجتماع طارئ لمجلس الجامعة عقد اليوم في مقر الامانة العامة بالقاهرة على مستوى المندوبين بطلب من دولة فلسطين.
وضم وفد فلسطين في الاجتماع: مندوب فلسطين في الجامعة العربية، سفيرها لدى جمهورية مصر العربية جمال الشوبكي، والمستشار اول مهند العكلوك، والمستشار تامر الطيب، وسكرتير أول جمانة الغول، وسكرتير أول آسيا الاخرس، وجميعهم من مندوبية فلسطين في الجامعة العربية.
وكلف المجلس لهذا الغرض مجموعة السفراء العرب، التنسيق مع سفراء منظمة التعاون الاسلامي في الامم المتحدة، والمجموعات الدولية الأخرى، للعمل على عقد جلسة خاصة لمناقشة الحماية الدولية للشعب الفلسطيني، واستصدار قرار دولي بهذا الشأن.
وفي حال تعذر ذلك، قال انه سيتم التوجه إلى الدورة الاستثنائية الطارئة للجمعية العامة، لاستصدار قرار ينص على توصيات بتدابير واجراءات محددة لوقف الاعتداءات الإسرائيلية واقرار نظام حماية دولية.فيما دعالا الأمم المتحدة، إلى توفير نظام حماية دولية للشعب الفلسطيني من ارهاب المستوطنين الإسرائيليين والاعتداءات والجرائم الإسرائيلية.
وطالب المجلس، المجتمع الدولي، خاصة مجلس الأمن، باتخاذ الإجراءات العاجلة والكفيلة بوقف اقتحامات الأقصى المبارك، والغاء الخطط الإسرائيلية لتغيير الوضع القائم في المسجد الأقصى وتقسيمه، والسماح لليهود بالصلاة داخل أسواره
واعتبر المحلس هذه السياسات الإسرائيلية العدوانية السبب في إشعال العنف والتوتر، وقال أن تمادي الحكومة الإسرائيلية فيها من شأنه أن يشعل الصراع الديني في المنطقة، الذي تتحمل اسرائيل المسؤولية كاملة عنه.
وأيد المجلس، دعوة دولة الامارات العربية المتحدة، لعقد اجتماع طارئ لمجلس الجامعة العربية على مستوى وزراء الخارجية، لبحث الانتهاكات والاعتداءات المتواصلة، التي تقوم بها سلطات الاحتلال الاسرائيلي ضد الشعب الفلسطيني وتهويدها للقدس وتدنيسها للمقدسات .
وطالب المحلس الأمين العام للجامعة بمتابعة تنفيذ القرار وتقديم تقرير للمجلس وإجراء المشاورات اللازمة لعقد الاجتماع الوزاري الطارئ لمجلس الجامعة العربية في ضوء ما يستجد من تطورات .
واكد المجلس على حق الشعب الفلسطيني في مقاومة الاحتلال الاسرائيلي، موجها تحية إجلال واكبار وتضامن الى أبناء الشعب الفلسطيني وهم يتصدون الى جرائم الاحتلال الاسرائيلي .
وشدد على ضرورة عدم إفلات إسرائيل من العقاب ازاء ما ترتكبه من جرائم وانتهاكات وتحميلها المسؤولية القانونية والجنائية عن هذه الجرائم، التي ترقي الى جرائم حرب ضد الانسانية، والسعي الى تقديم مرتكبيها الى العدالة الدولية الناجزة.
ودعا المجتمع الدولي الى اتخاذ موقف حاسم تجاه التحريض على الكراهية والقتل الذي يصدر عن رئيس الحكومة الإسرائيلية والمسؤولين الإسرائيليين والزام اسرائيل بقرارات الشرعية الدولية وعدم انتهاك القوانين الدولية وتنفيذ التزاماتها بموجب الاتفاقيات الموقعة بين الجانبين الفلسطيني والاسرائيلي، وفي ضوء عدم التزامها المستمر بهذه الاتفاقيات، فإن مجلس الجامعة يجدد دعم قرارات المجلس المركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية الداعية الى اعادة النظر في كل القرارات السياسية والاقتصادية والأمنية الفلسطينية مع اسرائيل .
واكد المجلس على مواصلة تنفيذ قرارات قمة شرم الشيخ بشأن تكليف مصر والأردن وفلسطين والمغرب والامين العام للجامعة العربية لإجراء ما يلزم من اتصالات ومشاورات لحشد الدعم الدولي لإعادة طرح وتبني مشروع قرار جديد من مجلس الأمن يؤكد الالتزام بمبادئ ومرجعيات مبادرة السلام العربية ويضع جدولا زمنيا لإنهاء الاحتلال الاسرائيلي لفلسطين، وانجاز التسوية النهائية، مع آلية رقابة دولية تضمن التنفيذ الدقيق واستمرار التشاور بهذا الشأن مع الدول الأعضاء في مجلس الأمن والمجموعات الإقليمية والدولية، ومواصلة تكليف اللجنة الوزارية العربية المعنية بإنهاء الاحتلال بإجراء المشاورات والتحرك في الجمعية العامة ومجلس الأمن، لاستصدار قرار بوقف الاستيطان وارهاب المستوطنين في الاراضي الفلسطينية المحتلة، وإجراء مشاورات مع الدول الأطراف الموقعة على اتفاقية جنيف الرابعة لتوفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني والرفع الفوري لكافة أشكال الحصار الاسرائيلي الجائر على الاراضي الفلسطينية المحتلة .
ودعا المجلس المجتمع الدولي الى وضع المجموعات الاستيطانية الإسرائيلية على قواعد المنظمات الإرهابية وملاحقة أعضائها امام المحاكم الدولية.
وطالب المجلس الدول الأعضاء بتقديم الدعم السياسي والمالي لأهل القدس وتمويل الخطة الاستراتيجية الفلسطينية لتنمية القطاعات الحيوية في مدينة القدس المحتلة تنفيذا لقرارات الدورات المتعاقبة لمجلس الجامعة العربية، الامر الذي يعمل على تعزيز صمودهم في وجه حملات التهويد التي تستهدف وجودهم وهويتهم في المدينة المقدسة.فيما شكر الدول التي قدمت الدعم لفلسطين وخاصة السعودية، وطلب من الدول الأعضاء التي لم تف بالتزاماتها بسرعة تنفيذ ذلك. كما قرر ابقاء المجلس في حالة انعقاد دائم لمتابعة التطورات .
وكان نائب الأمين العام للجامعة العربية السفير احمد بن حلي، إن اسرائيل دولة مارقة وخارجة على القانون الدولي، فيما طالب مندوب فلسطين السفير الشوبكي، الدول العربية للتوجه الى المؤسسات الدولية والامم المتحدة لاستصدار قرار بتوفير حماية لشعبنا، في وقت شدد فيه مندوب الامارات الدائم لدى الجامعة السفير محمد بن نخيرة الظاهري، على ان فلسطين ستبقى قضية العرب الأولى والمحرك للأمن والسلم الدوليين سواء في المنطقة او العالم. .
وأعلن بن حلي عن أن الجامعة ستبدأ مشاوراتها لعقد اجتماع عاجل لمجلس وزراء الخارجية العرب لبحث التحركات العربية المستقبلية لدعم القضية الفلسطينية وردع الانتهاكات الاسرائيلية بحق الشعب الفلسطيني ومقدساته، لكنه لم يفصح عن موعد محدد للوزاري العربي المرتقب.
وشدد بن حلي في مؤتمر صحفي مشترك له مع السفير محمد بن نخيرة الظاهري، مندوب الامارات الدائم لدى الجامعة العربية والسفير جمال الشوبكي مندوب فلسطين الدائم لدى الجامعة العربية، في ختام الاجتماع الطارئ لمجلس الجامعة اليوم بشأن العدوان الاسرائيلي على القدس، على ضرورة توفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني ازاء ما ترتكبه قوات الاحتلال الاسرائيلي والتي تؤكد على ان اسرائيل اصبحت دولة مارقة وخارجة على القانون الدولي.
ونوه بن حلي مجددا بما ذكره الامين العام للجامعة العربية الدكتور نبيل العربي امام الجلسة الافتتاحية بضرورة اتخاذ كافة الاجراءات السياسية والقانونية الرادعة للانتهاكات الاسرائيلية بالإضافة الى مواصلة الاتصالات بين الامانة العامة للجامعة والدول الاعضاء واللجنة العربية الوزارية التي شكلتها القمة العربية في شرم الشيخ والمعنية بمتابعة التحرك الفلسطيني على الساحة الدولية.
واكد، على اهمية توفير الدعم العربي المالي للسلطة الفلسطينية لتلبية احتياجات الشعب الفلسطيني.
ومن جانبه طالب مندوب فلسطين في الجامعة العربية وسفيرها لدى مصر السفير جمال الشوبكي، في المؤتمر الصحفي، الدول العربية باستخدام امكانياتها للتوجه الى المؤسسات الدولية والامم المتحدة لاستصدار قرار بتوفير حماية للشعب الفلسطيني، مؤكدا اننا نريد منظومة دولية لحماية شعبنا وسنسعى بكل الطرق للوصول الى ذلك .
وقال الشوبكي، إن رئيس الوزراء الاسرائيلي ‘نتنياهو’ يقول انه يريد محاربة الشعب الفلسطيني حتى الموت وهو باستطاعته بسهولة، مؤكدا على ان الحكومة الإسرائيلية تريد إبادة الشعب الفلسطيني من خلال التعليمات بإطلاق النار والقنص على شعبنا وهذا يدل ان المجتمع الاسرائيلي مجتمع فاشي يطالب بقتل العرب، مطالبا بوقف العدوان فورا لأنه محرك للإثارة والعنف .
كما أكد الشوبكي، على ان المندوبين الدائمين أكدوا في الاجتماع بشكل قوي وداعم لحقوق الشعب الفلسطيني وعلى استصدار قرار لحماية الشعب الفلسطيني، ووقف هجمات المستوطنين الذي يدنسون الاقصى يوميا برعاية الجيش الاسرائيلي.
واوضح الشوبكي، ان الشعب الفلسطيني الاعزل والذي يواجه قوة عسكرية هائلة بصدورهم العارية، وان ما يقوم به الأطفال الثائرون من اجل الحرية جاء ذلك جراء الاعتداءات الإسرائيلية المستمرة وعلى المسجد الاقصى وهي مستمرة حتى اللحظة .
وطالب وسائل الاعلام الى مشاهدة الجريمة البشعة التي اعدم فيها الطفل حسن مناصرة على يد جنود الاحتلال امس امام الجميع، مطالبا بإلقاء القبض فورا على القتلة الذين قاموا بتلك الجريمة .
وأعرب في ختام المؤتمر عن شكره وتقديره لمندوبي الدول العربية على سرعة تجاوبهم وانعقادهم هذا الاجتماع لمناقشة الأوضاع الخطيرة في فلسطين .
من جانبه حذر السفير محمد بن نخيره الظاهري، مندوب الامارات الدائم لدى الجامعة العربية من التصعيد الاسرائيلي الخطير بحق الشعب الفلسطيني، موضحا ان ما تقوم به اسرائيل من جرائم على كل المستويات سواء من الحكومة او الشرطة او المستوطنين هي جرائم ارهابية من دولة ضد شعب لا يملك الا الحجارة. وشدد على ان فلسطين ستبقى قضية العرب الاولى والمحرك للأمن والسلم الدوليين سواء في المنطقة او العالم.
وأوضح، ان ما يجري في فلسطين ايضا هو يغذي الارهاب الذي تتخذ الدول العربية العديد من الإجراءات لمكافحته، مشيرا الى ان هذا الاجتماع جاء بدعوة من دولة فلسطين وتم تأييده من قبل الامارات والسعودية ومصر والأردن.
واوضح بن نخيره ان الاجتماع اتخذ الكثير من القرارات بشأن ما يجري الان في فلسطين أهمها التأكيد على حق الشعب الفلسطيني في مقاومة الاحتلال الاسرائيلي ودعم صموده على ارضه والوقوف الى جانبه في الدفاع عن الانسان والأرض والمقدسات في فلسطين ،والتأكيد كذلك على عدم إفلات اسرائيل ‘القوة القائمة بالاحتلال ‘من العقاب ازاء ما ترتكبه من جرائم بحق الشعب الفلسطيني والمقدسات والممتلكات ،وتحميل الحكومة الإسرائيلية المسؤولية القانونية والجنائية عن هذه الجرائم التي ترقى لجرائم حرب وجرائم ضد الانسانية والعمل على تقديم مرتكبيها للعدالة الدولية الناجزة.
واشار بن نخيره، الى ان المجلس أيد دعوة دولة الامارات العربية المتحدة لعقد اجتماع طارئ لمجلس وزراء الخارجية العرب لبحث هذه الاعتداءات.
وطلب من الامانة العامة للجامعة العربية مواصلة بحث الآليات العملية اللازمة للتصدي للسياسات الإسرائيلية التهويدية في مدينة القدس، مشيرا الى ان هناك وسائل قانونية فضلا عن طرق كل الأبواب الدولية لاتخاذ الإجراءات اللازمة لحماية فلسطين .
ودعا المجلس المجموعة العربية في جنيف لعقد اجتماع لمجلس حقوق الانسان للنظر في جرائم الحرب التي ترتكبها اسرائيل ومتابعة تنفيذ التوصيات التي وردت في تقرير لجنة التحقيق المستقلة للعدوان الاسرائيلي على قطاع غزة.
وطالب المجلس الدول الأعضاء بتقديم الدعم السياسي والمالي لأهل القدس وتمويل الخطة الاستراتيجية الفلسطينية لتنمية القطاعات الحيوية في مدينة القدس وتنفيذ القرارات الدورات المتعاقبة لمجلس الجامعة العربية.
واعاد التأكيد على دعم الجهود الكبيرة التي تقوم بها المملكة الاردنية الهاشمية في الدفاع عن المقدسات في القدس الشريف في إطار الرعاية الهاشمية للمقدسات التي يتولاها الملك عبد الله ابن الحسين بالوصاية على المقدسات، كذلك الاشادة بالجهود التي يتولاها.

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *