التقى رئيس مجلس الاتحاد الأوروبي.. الرئيس يستقبل رئيس وزراء سلوفينيا

Nael Musa
Nael Musa 11 يونيو، 2024
Updated 2024/06/11 at 1:32 مساءً

عمان – فينيق نيوز – استقبل رئيس دولة فلسطين محمود عباس، اليوم الثلاثاء، في مقر إقامته في منطقة البحر الميت، رئيس وزراء سلوفينيا روبرت غولوب، على هامش مشاركته في أعمال “مؤتمر الاستجابة الإنسانية الطارئة لغزة”، الذي تستضيفه الأردن.

وشكر سيادته رئيس الوزراء السلوفيني، على مواقف بلاده الشجاعة والمبدئية بالاعتراف بدولة فلسطين، والتي تأتي استكمالاً لمواقف سلوفينيا الداعمة للقانون الدولي والشرعية الدولية، ودعم حق الشعب الفلسطيني بالحرية والاستقلال.

وأكد الرئيس أن قرار الاعتراف بالدولة الفلسطينية سيسهم في حماية حل الدولتين الذي يتعرض إلى تدمير ممنهج، كذلك سيسهم في تحقيق الأمن والسلام والاستقرار للجميع.

وأبلغ الرئيس، رئيس وزراء سلوفينيا، أنه أصدر توجيهاته لوزارة الخارجية والمغتربين، لإقامة سفارة لدولة فلسطين لدى سلوفينيا.

واستعرض سيادته خلال اللقاء، آخر التطورات على الساحة الفلسطينية، والجهود الجارية مع الأطراف كافة لوقف العدوان الإسرائيلي المتواصل على شعبنا الفلسطيني في قطاع غزة والضفة الغربية بما فيها القدس الشرقية، وانسحاب قوات الاحتلال من كامل قطاع غزة، والإسراع في إدخال المساعدات لتفادي مخاطر مجاعة حقيقية تواجه أبناء شعبنا جراء سيطرة الاحتلال على جميع معابر القطاع وإغلاقها، وكذلك ضرورة الإفراج الفوري عن الاموال الفلسطينية المحتجزة من اسرائيل ووقف اجراءات خنق الاقتصاد الفلسطيني.

من جانبه، جدد رئيس الوزراء السلوفيني، دعم بلاده للشعب الفلسطيني وحقوقه الثابتة والمشروعة في أرضه ووطنه، وحقه في تقرير المصير، وإقامة دولته المستقلة.

وأكد ضرورة وقف إطلاق النار في قطاع غزة وإدخال المساعدات إلى الشعب الفلسطيني، واحترام القانون الدولي كأساس لحل الصراع الفلسطيني- الإسرائيلي.

وكانت حكومة سلوفينيا، أعلنت اعترافها بدولة فلسطين كدولة مستقلة وذات سيادة، في الثلاثين من أيار/ مايو الماضي، وأحالت القرار إلى البرلمان السلوفيني، الذي صادق عليه في الرابع من شهر حزيران/ يونيو الجاري، ما يرفع عدد الدول المعترفة بها إلى 148 من أصل 193 دولة في الجمعية العام للأمم المتحدة.

وكانت أعمال “مؤتمر الاستجابة الإنسانية الطارئة لغزة”، الذي تنظمه المملكة الأردنية الهاشمية، وجمهورية مصر العربية، بالتعاون مع الأمم المتحدة، قد انطلقت صباح اليوم، في مركز الملك الحسين بن طلال للمؤتمرات بمنطقة البحر الميت، بمشاركة قادة دول ورؤساء حكومات ورؤساء منظمات إنسانية وإغاثية دولية بهدف “تحديد سبل تعزيز استجابة المجتمع الدولي للكارثة الإنسانية في قطاع غزة“.

و يلتقي رئيس مجلس الاتحاد الأوروبي

 

كما  التقى الرئيس، اليوم الثلاثاء، رئيس مجلس الاتحاد الأوروبي شارل ميشيل، في مقر اقامته بمنطقة البحر الميت، على هامش مشاركته في أعمال “مؤتمر الاستجابة الإنسانية الطارئة لغزة”.

واستعرض الرئيس خلال اللقاء، آخر التطورات على الساحة الفلسطينية، والجهود الجارية لوقف العدوان على شعبنا، وضرورة إدخال المواد الإغاثية الطبية والغذائية إلى غزة فورا، في ظل سيطرة الاحتلال على المعابر كافة وإغلاقها، ووقف اعتداءات سلطات الاحتلال والمستعمرين الإرهابية في الضفة الغربية بما فيها القدس الشرقية.

وثمن الرئيس مواقف الاتحاد الاوروبي الداعمة للحل السياسي على أساس حل الدولتين المستند للشرعية الدولية، وكذلك ما يقدمه من مساعدات تنموية وبناء مؤسسات الدولة.

وأكد سيادته أهمية دعم المسعى الفلسطيني للحصول على العضوية الكاملة في الأمم المتحدة، تمهيداً للبدء بمسار سياسي قائم على قرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية.

وأشاد الرئيس بمواقف النرويج وإسبانيا وإيرلندا وسلوفينيا الداعمة لحق شعبنا بتقرير المصير، والتي كان آخرها اعترافها بدولة فلسطين، معربا عن أمله بأن تحذو جميع الدول الأوروبية التي لم تعترف بدولة فلسطين حذو هذه الدول في خطوتها الشجاعة.

وتطرق سيادته إلى الأوضاع الاقتصادية والمالية الصعبة التي تمر بها دولة فلسطين، جراء استمرار الحكومة الإسرائيلية باحتجاز أموال “المقاصة” الفلسطينية.

وأكد الرئيس التزام الحكومة الفلسطينية ببرنامجها للإصلاح المؤسسي والاستقرار المالي والاقتصادي، مشددا على ضرورة قيام الاتحاد الأوروبي بالضغط على إسرائيل للإفراج عن الأموال الفلسطينية المحتجزة ووقف اقتطاع أي أموال منها تحت أي ذرائع.

وكانت أعمال “مؤتمر الاستجابة الإنسانية الطارئة لغزة”، الذي تنظمه المملكة الأردنية الهاشمية، وجمهورية مصر العربية، بالتعاون مع الأمم المتحدة، قد انطلقت صباح اليوم، في مركز الملك الحسين بن طلال للمؤتمرات بمنطقة البحر الميت، بمشاركة قادة دول ورؤساء حكومات ورؤساء منظمات إنسانية وإغاثية دولية بهدف “تحديد سبل تعزيز استجابة المجتمع الدولي للكارثة الإنسانية في قطاع غزة”.

وفا

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *