البنتاغون يدرس إجراءات إضافية لحماية قوة السلام الدولية بسيناء

Nael Musa
Nael Musa 4 سبتمبر، 2015
Updated 2015/09/04 at 3:04 مساءً

thumb1
القاهرة – فينيق نيوز – ريحاب شعراوي – أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية “البنتاغون” اليوم الجمعة، انها قلقه من تدهور الاوضاع الامنية في المنطقة، ووتادرس الإجراءات الاضافية التي ربما تكون ضرورية لضمان حماية قوة السلام الدولية بشبة جزيرو سيناء المصرية اثر تعرضها لهجوم اسفر عن اصابة 6 من عناصرها بينهم 4 جنود امريكيين.

واقر البنتاغون باصابة 4 من جنود الولايات المتحدة العاملين في شبه جزيرة سيناء المصرية وأثنين من جنود القوات الدولية، في انفجارين نتجا عن عبوتين ناسفتين في شمال شرق سيناء
وقال الننتاغون أن الجنود اصيبوا نتيجة تفجير عبوات ناسفة شمال سيناء وتم نقلهم عبر طائرة عمودية لتلقي العلاج في مركز طبي تابع للجيش الأمريكي، وأنه لا يوجد خطر على حياة الجنود المصابين. دون ان يصدر تصريح رسمي فوري بشان الهجوم.

وقال الكابتن جيف ديفيز المتحدث باسم الوزارة في بيان، ان الجنود الذين يعملون بقوة حفظ السلام والمراقبة المتعددة الجنسيات نقلوا “بطريق الجو الى منشأة طبية حيث يتلقون جميعهم علاجا من اصابات لا تهدد حياتهم”.

وقال الميجر روجر كابينيس وهو متحدث اخر باسم البنتاغون ان الأمريكيين أصيبوا في الانفجار الثاني بينما كانوا في الطريق الي مساعدة الجنديين اللذين اصيبا في الانفجار الأول.

وقال كابينس ان البنتاغون يبقى قلقا من تدهور الاوضاع الامنية في المنطقة، ونحن ندرس ما هي الإجراءات الاضافية التي ربما تكون ضرورية لضمان حماية القوة. هذا يشمل جلب معدات اضافية إذا اقتضى الامر ذلك”.

وكان موقع “والا” العبري قال ان أربعة من جنود قوات الأمم المتحدة المرابطة في سيناء المصرية اصيبوا بجروح طفيفة مساء الخميس جراء انفجار عبوة استهدف مركبتهم.أنه جرى نقل الأربعة للعلاج في مستشفى “سوروكا” في بئر السبع.

ويأتي الهجوم بعد أيام من كشف صحيفة “معاريف” العبرية أن الكيان الإسرائيلي مارس ضغوطا على الولايات المتحدة لعدم سحب قواتها المشاركة في قوة “السلام في سيناء” لمواصلة الحفاظ على احترام اتفاقية كامب ديفيد.

ونقلت الصحيفة عن مصدر عسكري إسرائيلي بارز قوله: إنه “على الرغم من إدراك دوائر صنع القرار في (تل أبيب) لمدى حرص نظام عبد الفتاح السيسي على احترام اتفاقية كامب ديفيد، وإبدائه كل المؤشرات التي تدلل على تعميق وتوسيع مجالات التعاون الأمني مع إسرائيل فإنها تخشى في الوقت ذاته أن ينهار النظام الحالي ويحل محله نظام معادٍ لإسرائيل”.

وذكر معلق الشؤون الاستخبارية في “معاريف” الصحفي يوسي ميلمان الذي أعد التقرير أن “الافتراض السائد في (تل أبيب) بأنه لا يوجد ثمة ما يضمن قدرة النظام الحالي على البقاء”.

وأوضح أن هذا يستدعي التحوط عبر الإبقاء على القوات الدولية لضمان احترام مصر للاتفاقية، بغض النظر عن طابع قيادتها السياسية.
وانشئت قوة حفظ السلام المتعددة الجنسيات لمراقبة تنفيذ معاهدة السلام التي وقعتها مصر واسرائيل في 1979 وتتمركز في سيناء. ويعمل 650 امريكيا حاليا ضمن هذه القوة.

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *