الامم المتحدة تطالب إسرائيل بوقف تهجير البدو الفلسطينيين والحكومة ترحب

Nael Musa
Nael Musa 20 يناير، 2016
Updated 2016/01/20 at 2:44 مساءً

85345

ممثلو 17 يرافقون مسؤولي الامم المتحدة الى تجمع ابو نوار البدوي

رام الله – فينيق نيوز – دعت الامم المتحدة على لسان اثنين من مسؤوليها إسرائيل الى وقف عمليات التهجير القسري بحق البدو الفلسطينيين من منطقة القدس المحتلة عقب زيارة ممثلي 17 دولة اليوم مجمع ابو نوار المهدد، في خطوة قوبلت ترحيب الحكومة الفلسطينية

وكان دعا منسق الأعمال الإنسانية والإنمائية للأمم المتحدة في الأرض الفلسطينية المحتلة روبرت بيبر، ومدير عمليات الأونروا في الضفة الغربية فيليب سانشيز، اليوم الاربعاء، إلى الوقف الفوري لخطط إسرائيل نقل البدو الفلسطينيين الذين يقيمون في منطقة القدس المحتلة.
وأتت الدعوة عقب زيارة رافق روبرت بيبر، فيها دبلوماسيون من 17 دولة إلى المجمع البدوي الفلسطيني “أبو نوار”، حيث وقعت عمليات الهدم الأخيرة وأعقبها مصادرة السلطات الإسرائيلية المساعدات.
وهُجر 26 لاجئا فلسطينيا، بينهم 18 طفلا، و4 من ذوي الإعاقة، في 6 كانون ثاني/يناير 2016 جراء تدمير منازلهم ومبان أولية أخرى. وفي يومي 10 و14 كانون ثاني/يناير 2016، صادرت السلطات الإسرائيلية 8 خيام سكنية ممولة من الجهات المانحة قدمتها إلى هذه الأسر في استجابة إنسانية لعمليات الهدم.
بيبر قال :” جئنا إلى أبو نوار للاستماع مباشرة إلى التجربة التي مر بها السكان”. وأضاف:” لقد غادرنا ونحن عاقدو العزم على مواصلة دعمنا لهم”.
ويقع تجمع أبو نوار في منطقة فلسطينية شرق القدس المحتلة تخطط سلطات الإحتلال لتوسيع مستوطنة معاليه أدوميم على أراضيه، وهي الخطط التي يعارضها المجتمع الدولي باعتبارها تمثل انتهاكا للقانون الدولي وتشكل عقبة أمام تحقيق حل الدولتين.
ويقع تجمع أبو نوار ضمن 46 تجمعا في وسط الضفة الغربية -غالبية سكانها من اللاجئين الفلسطينيين- من المقرر نقلها إلى ثلاثة مواقع محددة بعيدا عن موقعها الحالي.
ويهدد الترحيل القسري البدو من المجتمعات البدوية إلى البلدات الحضرية ثقافتهم ومصادر كسب عيشهم.
وكانت العائلات البدوية التي تم “تهجيرها” فعليا في التسعينات، فقدت مصادر دخلها بينما تضرر النسيج والعلاقات الاجتماعية لمجتمعاتها بشكل بالغ.
وصرح الأمين العام للأمم المتحدة أن تنفيذ خطط نقل المجتمعات البدوية في المنطقة (ج) ستصل إلى الترحيل القسري وعمليات الإخلاء القسري، وهي تخالف التزامات إسرائيل باعتبارها قوة احتلال بموجب القانون الإنساني وقانون حقوق الإنسان.
وقال فيليب سانشيز، مدير عمليات الأونروا في الضفة الغربية:” مرة أخرى، أشاهد بقلق بالغ، إسرائيل وهي تدفع بلا هوادة باتجاه ترحيل بدو فلسطين اللاجئين من ديارهم، وتدمر سبل عيشهم وثقافتهم المتميزة. ينبغي ألا يعاني الأطفال في هذه المجتمعات من صدمة التهجير التي مرت بها الأجيال السابقة.”
وقال بيبر:” تدمير الممتلكات على هذا النحو، ومنع وصول المساعدات الممولة من الجهات المانحة إلى المجتمعات الفلسطينية الضعيفة هو أمر غير مقبول”. وأضاف:” بموجب القانون الدولي، يقع على عاتق إسرائيل مسؤولية تلبية احتياجات الفلسطينيين الذين يعيشون تحت الاحتلال وتسهيل وصول المساعدات الإنسانية، وليس عرقلة المساعدات والضغط على السكان من أجل المغادرة وتمكين المستوطنات الإسرائيلية من التوسع. يجب على المجتمع الدولي ضمان إلغاء خطط ترحيل هذه المجتمعات، من أجل حماية حل الدولتين”.

رئيس الوزراء
ومن جانبه قال رئيس الوزراء د. رامي الحمد الله إن تعاظم المطالبات الدولية لإسرائيل بوقف انتهاكاتها سيشكل الداعم الأساسي لجهود القيادة وعلى رأسها الرئيس محمود عباس في إصدار قرار دولي لا سيما من خلال مجلس الأمن لتوفير حماية دولية لأبناء شعبنا ووقف الاستيطان وإنهاء الاحتلال.
وأشاد رئيس الوزراء بمطالبة منسق الشؤون الإنسانية والإنمائية في الأمم المتحدة ومدير عمليات الاونروا في الضفة الغربية لإسرائيل بالوقف الفوري لمخططات التهجير القسري بحق الفلسطينيين من سكان التجمعات البدوية في القدس المحتلة، مثمنا زيارة وفد من ممثلي 17 دولة لتجمع أبو النوار للإطلاع على أخر انتهاكات الاحتلال خاصة هدم المنشآت الممولة من الدول المانحة لا سيما الاتحاد الأوروبي.
ودعا الحمد الله المجتمع الدولي إلى الضغط على إسرائيل لوقف انتهاكاتها بحق الفلسطينيين والمقدسات المسيحية والإسلامية، ووقف سياساتها في الاستيطان والتهجير القسري والإبعاد خاصة بحق المواطنين في القدس، ووقف التصعيد العسكري والاعتقالات في صفوف المواطنين، وحمّل في هذا السياق الحكومة الإسرائيلية المسؤولية الكاملة عن الأسرى المضربين عن الطعام خاصة الاسير الصحفي محمد القيق بعد تدهور حالته الصحية، مطالبا بالإفراج عنهم بدون قيد او شرط.

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *