الاحتلال يقمع مسيرة ضد الاستيطان وإغلاق شارع الشهداء بالخليل

نائل موسى
نائل موسى 26 فبراير، 2016
Updated 2016/02/26 at 5:28 مساءً

108821
الخليل – فينيق نيوز – أصيب عدد من المتظاهرين المحليين والمتضامنين الأجانب جراء قمع قوات الاحتلال مسيرة خرجت بعد ظهر اليوم الجمعة، تندد بالاستيطان وتحيي ذكرى مجرة الحرم الإبراهيمي ال 22، وتطالب بفتح شارع الشهداء بالبلدة القديمة من الخليل الذي أغلقه الاحتلال اثرها.
وانطلقت المسيرة ، بمشاركة تجمع شباب ضد الاستيطان ولجنة الدفاع عن الخليل، وممثلين عن القوى السياسية والوطنية، والعشرات من نشطاء السلام الأجانب والإسرائيليين.

ورفع المتظاهرون أعلام فلسطين، ويافطات كتبت عليها شعارات باللغات العربية والانجليزية والعبرية، مطالبه بإخراج المستوطنين من قلب الخليل ورفع الحصار عنها.

وانطلقت المسيرة بمشاركة المئات من نمرة صوب مدخل البلدة القديمة، منددين مواصلة الاحتلال إغلاق شارع الشهداء منذ سنوات طويلة، ما يتسبب بمعاناة يومية كبيرة لأهالي البلدة القديمة.

منسق تجمع شباب ضد الاستيطان م.عيسى عمرو، إن قوات الاحتلال أطلقت القنابل الصوتية والدخانية صوب المشارين في المسيرة، ما أدى إلى اصابة عدد منهم بالاختناق.
واضاف إن جنود الاحتلال اعتدوا بالضرب المبرح على الناشط المحامي فريد الاطرش مدير الهيئة المستقلة لحقوق المواطن في جنوب الضفة الغربية، والصحفي محمد جرادات مصور فضائية وطن، واقتادتهم إلى مركز شرطة “جعبرة” القريب من مستوطنة “كريات أربع”.

واغلقت سلطات الاحتلال شارع الشهداء عام 1994 أمام حركة المركبات الفلسطينية في أعقاب مجزرة الحرم الإبراهيمي، ثم منعت المواطنين الفلسطينيين من المشي في الشارع نهاية عام 2000 بدعوى توفير الأمن لنحو 600 مستوطن إسرائيلي يحتلون قلب الخليل.

كما يغلق الاحتلال بأوامر عسكرية أكثر من 500 محل تجاري في وسط المدينة، يقيم نحو مائة حاجز وبوابة حديدية من أنواع مختلفة في البلدة القديمة

وأقام النشطاء ضمن الحملة نصبا تذكاريا للشهيدة هديل الهشلمون على مقربة من الحاجز العسكري المسمى “حاجز الكونتينر” الذي استشهدت عليه الهشلمون ، في بداية أحداث “انتفاضة القدس”. قبل ازالته من قبل جنود وتأتي الفعاليات في الخليل ضمن الحملة الدولية السابعة لفتح شارع الشهداء، وتحت شعار “دماء لا زالت تسيل في خليل الرحمن”،
قال منذر عميرة رئيس اللجنة التنسيقية للمقاومه الشعبية في فلسطين، إن الخليل عاصمة المقاومه الشعبية وسوف نستمر في دعم المقاومه الشعبية حتى تحرير الارض من الاحتلال والمستوطنين، وطالب القيادة الفلسطينية باعتماد المقاومه الشعبية ضمن فعاليات اقاليم حركة فتح في جميع انحاء الضفة، وتوجيه المؤسسات الرسمية حول العمل الشعبي لاكساب الشباب الفلسطيني ثقافة التظاهر والمقاومه

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *