الاحتلال يقمع احتفال بعيد ميلاد الطفل الاسير احمد مناصرة بقرية بلعين

Nael Musa
Nael Musa 22 يناير، 2016
Updated 2016/01/22 at 3:55 مساءً

1

رام الله – فينيق نيوز – أصيب الطفل بشار مصطفى الخطيب في الرأس، عندما قمع جنود الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الجمعة، بالذخائر احتفال أطفال ومتظاهرين في قرية بلعين بعيد ميلاد الطفل الأسير احمد مناصرة الرابع عشر مطالبين بإطلاق سراحه.
وطير الأطفال على هامش مسيرة بلعين الأسبوعية بالونات بألوان علم فلسطين حملت إلى الفضاء صور الأسير الطفل مناصرة الذي يصادف اليوم عيد ميلاده، مطالبين بالإفراج الفوري عنه.
وأطلق جنود الاحتلال الرصاص المعدني المغلف وقنابل الغاز المسيل للدموع، باتجاه المتظاهرين مما تسبب بإصابة عدد من المواطنين والمتضامنين الأجانب بالاختناق الشديد، ولاحقوا المتظاهرين حتى مشارف القرية.
ورفع المشاركون في المسيرة الأعلام الفلسطينية، وجابوا شوارع القرية وهم يرددون الهتافات الداعية إلى الوحدة الوطنية، والمؤكدة على ضرورة التمسك بالثوابت، ومقاومة الاحتلال والتصدي لسياسة مصادرة الأراضي، والدعوة إلى إطلاق سراح الأسرى والحرية لفلسطين.
شارك في المسيرة مجموعة من المتضامنين الدوليين والنشطاء الإسرائيليين. ورفعوا الأعلام السويدية إلى جانب الأعلام الفلسطينية تعبيرا عن الشكر وتقديرا للشعب والحكومة السويدية الداعمة للقضية الفلسطينية
واتت المسيرة للتعبير عن الإصرار على الاستمرار في المسيرات والتظاهر حتى زوال الاحتلال، حيث تقترب بلعين من نهاية عامها الحادي عشر في التظاهر ضد الجدار والاستيطان والاحتلال بكافة أشكاله، وللتعبير أيضا عن الدعم والتأييد والمشاركة في التظاهر ضد كافة أشكال الاحتلال رفضا للمخططات الصهيونية
وقد عبرت اللجنة الشعبية على لسان منسقها عبدالله أبو رحمة عن استيائها وإدانتها لعملية الإعدام البشعة التي يقوم بها جنود الاحتلال وقطعان مستوطنيها وعبرت عن شكرها وتقديرها للشعب والحكومة السويدية الداعمة للقضية الفلسطينية من خلال مطالبة وزيرة الخارجية السويدية فتح تحقيق للقادة الإسرائيليين لارتكابهم عمليات الإعدام الممنهجة ضد الفلسطينيين.
2 (1)

6

مناصرى1

8

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *