الاحتلال يغتال شابا بكاتم الصوت ويعتقل صحفي من برقين

نائل موسى
نائل موسى 22 يوليو، 2015
Updated 2015/07/22 at 2:36 مساءً

11751433_851
فتح تنعى الشهيد والقوى تصف الجريمة قتل بدم بارد
جنين – فينيق نيوز – أعلنت مصادر طبية اليوم الأربعاء، عن استشهاد الشاب محمد احمد علاونة ( 21عاما) من بلدة برقين متأثرا بجروح خطيرة في الصدر نجمت عن اصابة مباشرة برصاص جنود الاحتلال الإسرائيلي خلال اقتحام للقرية الواقعة غرب مدينة جنين شمال الضفة الغربية.
ونقل الشاب علاونة الى مستشفى الشهيد خليل سليمان الحكومي بجنين وأجريت له عملية جراحية لكن جهود الاطباء أخفقت في انقاذ حياته.
وقالت المصادر ان علاونة اصيب بعيار ناري مباشر في الصدر من مسافة قصيرة، ما دفع حركة فتح التي نعت الشهيد والقوى الوطنية الى وصف الحادثة بانها جريمة قتل بدم بارد.
وقال شهود عيان ان جندي إسرائيلي قتل الشاب علاونة بسلاح مزود بكاتم للصوت من مسافة لا تتعدى الـ 100 متر، اثناء تواجد الشاب قرب من مدرسة البنات في البلدة التي شهدت فجرا ،مواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي المتوغلة داخل القرية وسط اطلاق والغاز المسيل للدموع قنابل الصوت والرصاص الحي
thumb
واعتقلت قوات الاحتلال خلال المواجهات الصحفي محمد علي عتيق، خلال اقتحامها البلدة

وبدعوه من القوى الوطنية والإسلامية انطلقت مسيرة تشييع حاشدة بعد صلاة الظهر ، من أمام المستشفى الى مسقط رأسه لتلقي العائلة نظرة الوداع الأخيرة عليه قبل موارته الثرى.
thumbgen
والشهيد هو الشقيق الاكبير لثلاثة اخوة و يعمل مع والده، وكان عمه محمد علاونه استشهد عام 88 في برقين بانتفاضة الاولى
واعتبرت حركة فتح وعلى لسان المتحدث باسمها اسامه القواسمي، قتل علاونة جريمة تعكس سياسة نتانياهو العنصرية الحاقدة.
وأدانت الحركة الجريمة البشعة التي اقدمت عليها قوات الاحتلال، ونعت في بيان صحفي صدر عن مفوضية الاعلام والثقافة الشهيد البطل احمد علاونة، وأكدت على مضيها قدما في مقاومة المحتل الغاصب، وان دماء الشهداء لن تذهب هدرا، وأن اسرائيل واهمة ان ظنت انها يمكن لها بسياسة القتل والارهاب وسن القوانين العنصرية ان تخضع الشعب الفلسطيني او ترهبه، او ان تفرض عليه سلاما ينتقص من حقوقه الثابتة والمشروعة
ووجهت حركة فتح نداء للمجتمع الدولي ولمؤسساته الدولية بحتمية الوقوف عند مسؤولياتهم امام الجرائم الاسرائيلية المتصاعدة في الاراضي الفلسطينية المحتلة، مشددة على ان السلام والاستقرار في المنطقة والعالم مرتبط بإنهاء الاحتلال الاسرائيلي عن الاراضي الفلسطينية المحتلة، وأن كل ما يطالب به شعبنا الفلسطيني الابي العظيم الحرية والاستقلال وانهاء الاحتلال الاسرائيلي المستمر منذ عقود طويله.

وكانت قوات الاحتلال اعتقلت في مدينة جنين الشاب ياسر غالب ابو جعفر (22عاما)، بعد اقتحامها الحي الشرقي ومداهمة منزل ذويه والعبث بمحتوياته.

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *