الاحتلال يعتقل 28 فلسطينيا بينهم التوأمين ديانا ونادية خويلد

Nael Musa
Nael Musa 30 ديسمبر، 2015
Updated 2015/12/30 at 5:13 مساءً

90
رام الله – فينيق نيوز – اعتقل جيش الاحتلال الإسرائيلي الليلة الماضية وصباح اليوم 28 فلسطينيا بينهم الشقيقتين التوأمان ديانا، ونادية عبد الله خويلد (18عاما) من ضاحية شويكة بمدينة طولكرم وأطفال دون الثالثة عشرة خلال عمليات دهم وتفتيش شنتها في انحاء أنحاء متفرقة في الضفة.
وزعم جيش الاحتلال انه اعتقل 18 فلسطينيا من الضفة الغربية وصفهم بانهم مطلوبين على خلفية الاحداث الجارية.
وقال نادي الأسير في بيان له اليوم الأربعاء، أن الاحتلال اعتقل 9 مواطنين من محافظة الخليل وهم: علاء مازن دبابسة (24) عاماً، رائف أحمد قباجة (24) عاماً، حسني عمر حسين مرقطن (16) عاماً وجميعهم من بلدة ترقوميا، إضافة إلى يونس محمد ابو رميلة (19) عاماً، بلال ادريس عاشور (19) عاماً، حمزة محمد قواسمي (19) عاماً، إبراهيم رجائي شعرواي (21) عاماً، والطفل أسامة أبو قويدر (15) عاماً، وآخر على حاجز “الكونتينر” وهو الشاب حمدان محمد حمدان عويضات (23) عاماً.
جاء ذلك في وقت اعلن فيه نادي الأسير الفلسطيني ان جيش الاحتلال اعتقل 1500 فلسطيني من ابناء المحافظة خلال عام 2015 الجاري.
اعتقل ستة مواطنين من محافظة القدس وهم: منصور سليم (18) عاماً، وشقيقه محمود سليم (16) عاماً، محمد ابو فرحة (17) عاماً، إبراهيم الرجبي (13) عاماً، أحمد غتيت (12) عاماً، واسحق غتيت (23) عاماً.
وفي محافظة طولكرم اعتقل الاحتلال أربعة مواطنين بينهم شقيقتان توأمان، وهم: محمد يوسف حسين سليمان، والشقيقتان ، وحمزة أحمد عبد الكريم حامد.
ومن محافظة رام الله والبيرة اعتقلت من بلدة خربثا المصباح أربعة فتية وهم: قصي أحمد سعد الله حرفوش، محمد سعد الله حرفوش، محمد هيثم ربحي كايد، محمد حسين إبراهيم الهبل، وأعمارهم (17) عاماً.

اعتقل ثلاثة شبان من بيت دقو بينهم مصاب وهم: محمد شفيق مرار (19) عاماً، علي عيسى حسن (21) عاماً، علاوة على المصاب داود ريان (34) عاماً.
واعتقل مواطنين من محافظة جنين وهما: هاشم نافع شلبي (38) عاماً من بلدة جلبون، وفادي تحسين أحمد زعرور (30) عاماً.

نادي الأسير في الخليل
وفي سياق متصل عقد نادي الأسير في محافظة الخليل مؤتمراً صحفياً استعرض فيه أبرز الأحداث التي وثقها خلال عام 2015 بشأن الانتهاكات التي نفذها جيش الاحتلال بحق مواطني المحافظة كما وتم استعراض قضية الأسير الصحفي محمد القيق المضرب عن الطعام منذ 36 يوماً رفضاً لاعتقاله.
وقال مدير نادي الأسير أمجد النجار خلال المؤتمر الذي جرى بمشاركة زوجة الأسير القيق: “إن سلطات الاحتلال شنت حملة اعتقالات تعتبر الأعلى مقارنة مع الأعوام السابقة في محافظة الخليل، ووفقاً لعمليات التوثيق التي تمت على مدار العام فقد اعتقل 1500 مواطن طالت الأطفال والنساء والشباب وكبار السن، كان من بينهم نحو 500 طفل وقاصر، و25 سيدة وفتاة بينهن اثنتين تعرضن لإصابات وهن الأسيرة عبله العدم ولمى البكري، علاوة على ذلك تُبقي سلطات الاحتلال على اعتقال النائب محمد جمال النتشة.”
واعتبر النجار أن عمليات الإعدام التي نفذها جيش الاحتلال بحق (43) مواطناً من الخليل هو إعدام خارج عن القانون، وهي الظاهرة الأكثر خطورة كما وصفها، فيما كان الضحية الأكبر في المحافظة الأطفال حيث اعتقلت قوات الاحتلال نحو (500) طفل وقاصر تراوحت أعمارهم (10 أعوام – 17 عاماً)، كما واستخدم جيش الاحتلال بحقهم كافة صنوف التنكيل الجسدي والنفسي، كذلك كانت المحافظة الأعلى بين المحافظات في عدد أوامر الاعتقال الإداري حيث بلغ عدد الأوامر التي صدرت بحق أبناء المحافظة نحو (500) أمر إداري كان من ضمنهم الأسيرة سعاد ارزيقات.

وأشار النجار إلى أن قضية الأسرى الجرحى والمصابين التي تفاقمت مع استمرار سلطات الاحتلال بإطلاق النار على المواطنين قبل اعتقالهم وقد وثق 50 حالة من الجرحى والمصابين، نذكر من بينهم، الطفل الجريح جلال الشراونة الذي فقدَ ساقه جراء المماطلة في علاجه والتعمد في نقله من المستشفى قبل تماثله للعلاج لما تسمى بعيادة سجن الرملة، ومنهم من اعتقل أثناء إصابته أو بعد خروجه من المستشفيات الفلسطينية نذكر حادثة اختطاف الأسير عزام الشلالدة وإعدام ابن عمه عبد الله من مستشفى الأهلي، وكذلك الأسيرين اللذان يعتبران من أصعب الحالات التي تعرضت لإطلاق نار وتم اعتقالهما وهما مقداد الحيح ومحمد الشلالدة، كما ووثق النادي قيمة الغرامات المالية التي فرضها على الأسرى والتي بلغت 600000 شيقل.
إلى هذا أكدت فيحاء القيق زوجة الصحفي الأسير محمد القيق المضرب عن الطعام منذ 36 يوماً احتجاجاً على اعتقاله، أن سلطات الاحتلال أصدرت أمراً إدارياً بحقه بعدما رفض الاعتراف بالتهم الموجة له والتي تتعلق بعمليات التحريض الإعلامي، وأضافت أنه مستمر في إضرابه عن الطعام ولن ينهيه إلا بحريته، وطالبت القيق بضرورة تكثيف الجهود من أجل تحقيق هدفه”.

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *