الاحتلال يصعد العقوبات الجماعية بحق الفلسطينيين بقرار وزاري ويهدم منازل عائلات 4 شهداء مقدسيين

نائل موسى
نائل موسى 6 أكتوبر، 2015
Updated 2015/10/06 at 11:46 صباحًا

Min

القدس المحتلة – فينيق نيوز – هدمت سلطات الاحتلال الإسرائيلي وأغلقت، فجر اليوم الثلاثاء، منازل عائلات أربعة شهداء مقدسين، قتلتهم جيشها في حوادث منفصلة عام 2014 بزعم تنفيذ عمليات في المدينة في اطار عقوبات جماعية شرعت في تصعيد اجراءاتها أتت تنفيذا لقرارات ما يسمى المجلس الوزاري المصغر في حكومة اليمين المتطرف بزعامة بنيامين نتنياهو.
ففي بلدة جبل المكبر شق القدس المحتلة، فجرت قوات الاحتلال من منازل عائلات الشهداء: غسان ابو جمل وابن عمه عُدي أبو جمل، ومحمد جعابيص
وفي حي الثوري ببلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى أشرف رئيس بلدية الاحتلال في القدس، المتطرف نير براخات شخصياً على إغلاق منزل الشهيد معتز حجازي بالاسمنت المسلح.
وكانت صادق المحكمة العليا الإسرائيلية صادقت نهاية عام 2014على قرارات هدم منازل عائلات الشهيد محمد جعابيص وعدى أبو الجمل وغسان أبو الجمل من جبل المكبر، وإبراهيم العكارى من مخيم شعفاط، بتهمة ارتكابهم عمليات فى المدينة. فيما قررت مؤخرا اغلاق غرفة الشهيد معتز حجازي ضمن منزل عائلته. وقالت مصادر محلية ان سلطات الاحتلال اجرت عمليات مسح للمنطقة والمنازل المنكوبة قبل يومين تمهيدا لهدمها
وشهدت المنطقة مواجهات بين الأهالي وقوات الاحتلال التي أطلقت القنابل الصوتية الحارقة والغازية المسيلة للدموع والأعيرة المغلفة تسبب باصابة سيدة بحالة اغماء، فيما أعلنت لجنة أولياء أمور الطلبة في جبل المكبر عن اضراب شامل في المدارس احتجاجاً على تفجير منازل الشهداء التي تخللها احتجاز اصحابها والاعتداء على عدد منهم بالضرب وتحطيم اثاث وممتلكات
واغتالت قوات الاحتلال الشهيد محمد نايف جعابيص ( 20عاما)، من حي جبل المكبر في4-8-2014، بـ47 رصاصة اطلقت باتجاهه عليه من مسافة قريبة، بعد اصطدامه بحافلةاسرائيلية في شارع رقم “1” مقابل حي الشيخ جراح وسط القدس المحتلة، ورغم أن الشهيد كان يتواجد في عمله وكان قد تناول طعام الغذاء مع مسؤول العمل ورفاقه، الا أن سلطات الاحتلال تصر على ادعائها بأن جعابيص قام بعملية فدائية في جرافته.
وقتلت وحدة خاصة الشهيد الأسير المحرر معتز ابراهيم خليل حجازي 32عاماً، في 30-10-2014، أثناء محاصرته على سطح منزله ببلدة سلوان، بحجة إطلاقه النار على الحاخام المتطرف يهودا غليك غربي القدس.
وارتقى الشهيدان غسان محمد أبو الجمل 32 عاما، وعُدي عبد أبو الجمل 21 عاما، بتاريخ 18-11-2014، بعد تنفيذهما هجوماً على كنيس يهودي في مستوطنة “هار نوف” بقرية دير ياسين بالقدس المحتلة، وأغلق الاحتلال بالباطون منزل عدي خلال تموز الماضي.
وفي سياق متصل قرر “الكابينت” الليلة الماضية استمرار هدم منازل منفذي العمليات والايعاز لوزيرة القضاء بإيجاد آلية لتسريع عمليات الهدم وانهاء الإجراءات القانونية.
وقال نتنياهو خلال الجلسة:صادقنا الليلة على عملية جديدة ضد ما وصفه بـ”الارهاب”‘بأشكال مختلفة وعلى جبهات كثيرة، مطالبا بملاحقة المقدسين وأصحاب المحال التجارية الذين شهدوا عملية الطعن الاخيرة في البلدة القديمة وامتنعوا عن مساعدة الجرحى من المستوطنين – بحسب زعمه

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *