الاحتلال يزعم اعتقل خلية للجهاد خططت لتنفيذ عملية كبيرة في أيلول بالخليل

Nael Musa
Nael Musa 1 نوفمبر، 2015
Updated 2015/11/01 at 1:36 مساءً

download
رام الله – فينيق نيوز – زعم جيش الاحتلال الإسرائيلي، تفكيك خلية للجهاد الإسلامي في فلسطين كانت تضم خمسة فلسطينيين، قال انها خططت لتنفيذ عملية عسكرية كبيرة جنوب الخليل، كاشفا عن ان كشفها جاء اثر حادث عرضي أدى الى استشهاد أحد أفراد المجموعة وعرقل تنفيذ العملية.
وبحسب ما نشره موقع “nrg” العبري اليوم الأحد، فان قنبلة يدوية انفجرت عرضا، بيد الشاب ضياء تلاحمه فجر 22 أيلول الماضي جنوب الخليل قرب بلدة خرسا، وأدت الى استشهاده على الفور، ما شوش التنفيذ.
ونقل الموقع عن ما وصفه بضابط كبير في الجيش الإسرائيلي زعمه، ان أفراد الخلية كانوا ينوون تنفيذ عملية كبيرة ضد جيش الاحتلال والمستوطنين على الطريق القريبة من بلدة خرسا، بالأسلحة الرشاشة والقنابل اليدوية
وأضاف وضع أفراد الخلية ثلاثة حواجز على الطريق وخططوا لإلقاء قنابل يدوية ومن ثم إطلاق النار بأسلحة رشاشة.
وتابع اكتشفت دورية لجيش الاحتلال أحد الحواجز، ما دفع للشك بوجود حادث أمني وبدأت بإغلاق الطريق أمام حركة المستوطنين.

وأضاف الضابط أنه سمع صوت انفجار على بعد 30 مترا من الطريق، وتبين بأن قنبلة يدوية كانت مع الخلية انفجرت في أحدهم ما تسبب في استشهاده، ما تسبب في تشويش العملية، ووقع باقي الأفراد في ارباك شديد منع تنفيذ العملية وفقا لما كان مخطط لها.

وأضاف: اعتقل الجيش ثلاثة شبان افراد هذه المجموعة في حين الخامس معتقل لدى الأجهزة الأمنية الفلسطينية، دون ان يخوض في التفاصيل الى قادت لى كشف واعتقال افراد الخلية.

صحيفة معاريف قالت أنه جرى الكشف عن مخطط العملية قبل قتل المستوطنين “اياتم ونعمة هنكين” بأسبوع.
ونقلت عن ضابط كبير في قيادة المنطقة الوسطى تأكيده أن الكمين كان معد في منطقة “نغهوت ادورايم” ويهدف لتنفيذ عملية كبيرة ضد الجيش أو المستوطنين الذين يمرون في مكان تنفيذ العملية.

ولفت إلى أن الخلية أعدت الكمين في منطقة منعزلة وأعدت أسلحة وقنابل يدوية وكانت تستعد لتنفيذ العملية إلا أن خللاً في احدى القنابل وانفجارها قبل وقت قصير من تنفيذها أدى لالغاء المخطط.

وفي تفاصيل الحادث قال الضابط:” عثرنا على كمين جاهز على بعد 30 متراً عن الطريق، حيث خططت الخلية لإلقاء قنابل ومن ثم اطلاق النار من أسلحة بالإضافة لتأمين طريق انسحاب، إلا أن انفجار قنبلة بأحد عناصر الخلية ومقتله بسببها أدى لإفشال العملية”.

وتابع :” قوة عسكرية من الجيش وصلت لمكان الكمين قبل انفجار القنبلة ولاحظت وجود حاجز على الطريق، إلا أن قائد القوة منع الجنود من النزول وأمرهم بالتعامل مع الخارج بأنه ملغم وأمرهم بالتراجع، ومنع السيارات الإسرائيلية من الوصول للمكان”.

وأشار إلى أنه بعد وقت قصير من تراجع الجيش انفجرت القنبلة اليدوية ما أدى لمقتل أحد المنفذين وفشل العملية.
ولم يصدر عن سرايا القدي او حركة الجهاد الاسلامي تعقيب عن المزاعم الاسرائيلية؟!.

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *