الاحتلال يدمر مشتل بنابلس ويخطر منازل بالاغوار وشارع في بيت لحم

Nael Musa
Nael Musa 13 يناير، 2016
Updated 2016/01/13 at 3:51 مساءً

20124

رام الله – فينيق نيوز – هدمت سلطات الاحتلال الاسرائيلي اليوم الاربعاء منشأة زراعية الشارع الرئيسي القدس – نابلس، وشرعت بمسح شارع في بيت لحم تمهيدا لمنع الفلسطينيين من عبوره في وقت اخطرت فيه عائلات بدوية بهدم بقرار هدم منازل وحظائر في الاغوار
ففي قرية الساوية جنوب مدينه نابلس دمرت سلطات الاحتلال مشتلا زراعيا تعود للمواطن فهد عودة صالح تبلغ مساحته دونم ونصف الدونم ويضم غرفتين مشيدتين قبل الاحتلال الاسرائيلي عام 1967 للضفة الغربية، دون ايضاح اسباب عملية الهدم
مسح شارع
وفي جنوب الضفة الغربية شرع الاحتلال بمسح الطريق التاريخية لجبل الفرديس شرق بيت لحم .
وقال الناشط في مجال مقاومة الجدار والاستيطان حسن بريجية شرع عمال بإدارة الاحتلال المدنية صباح اليوم بمسح الطريق الواصلة إلى البحر الميت، “بهدف عزلها واحاطتها بالأسلاك الشائكة”.
وحذر من أن هذا الإجراء “التعسفي سيؤدي إلى عزل الطريق عن قرية الفرديس، وحرمان المواطنين من استخدام هذه الطريق الرابطة بين بيت لحم والبحر الميت” .
اخطارات هدم
وسلمت سلطات الاحتلال، اليوم الأربعاء، مواطنين في بلدة الجفتلك بالأغوار إخطارات بهدم منازلهم، وحظائر الماشية التي تشكل مصدر رزق تلك العائلات.
وعرف من بين اصحاب البيوت المخطرة سليمان إبراهيم جهالين، ومرعي عيد بني عودة، وخليل موسى جهالين، وهي منازل للسكين مشيدة من من الطوب
وعلي عودة كعابنة للأغنام، وناجح عودة كعابنة، بركس واخطرا بهدم منزليهما وحظائر للأغنام.
وأوضحت دائرة العلاقات العامة والإعلام في محافظة أريحا والأغوار أن هذه الإخطارات والممارسات الإسرائيلية بأريحا والأغوار تأتي استمرارا لسياسة الاحتلال الممنهجة بالتضييق على المواطنين، خاصة في الأغوار الفلسطينية وتحديدا المزارعين ومربي الثروة الحيوانية وبذرائع واهية لتفريغ مساحات من الأغوار، ومحاولات يائسة لخلق وقائع ديموغرافية جديدة، منوهة بصمود وثبات المواطنين في وجه تلك الممارسات والجهود الرسمية التي تبذل لدعم صمود المواطنين هناك رغم محدودية الامكانيات، وإصرار الاحتلال على تكرار الهدم والتجريف والترحيل القسري.

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *