الأردن كاميرات المراقبة ستثبت ان إسرائيل هي التي “تخرق الوضع القائم” بالأقصى

نائل موسى
نائل موسى 16 مارس، 2016
Updated 2016/03/16 at 9:14 مساءً

6e66265

عمان – فينيق نيوز – فندت الحكومة الاردنية، اليوم  الاربعاء،  ادعاءات اسرائيلية قالت ان تثبيت كميراث مراقبة في المسجد الأقصى يصب في مصلحتها،  مؤكدة ان هذه الخطوة ستثبت ان إسرائيل هي من تقوم بخرق الوضع القائم

وقال وزير الدولة الاردني لشؤون الإعلام الناطق الرسمي باسم الحكومة محمد المومني ان “الكاميرات ستوثق وتثبت للعالم بأن إسرائيل هي من تقوم بخرق الوضع القائم وأن ادعاءاتها بالحفاظ على الوضع القائم باطلة”.

واضاف المومني في تصريحات اوردتها وكالة الانباء الاردنية الرسمية (بترا)، ان “الكاميرات التي سيتم تركيبها ستعمل على تغطية مسار اقتحامات المتطرفين وبالتالي وضع حد لهذه الاقتحامات”.

واضاف ان “تركيب الكاميرات سيدحض مزاعم القوات الإسرائيلية التي طالما ادعت بأن الشغب الفلسطيني كان وراء تدخلاتهم المستفزة في شؤون المسجد الأقصى ووراء اقتحاماتهم المسلحة للمسجد الأقصى واعتدائهم على البشر والحجر”.

كانت صحيفة اسرائيلية نقلت عن مصدر سياسي اسرائيلي الاحد قوله إن الأردن وإسرائيل اتفقتا على تركيب كاميرات للمراقبة في المسجد الاقصى، قبل عيد الفصح الذي يحتفل به اليهود في نيسان/ابريل.

واضاف المصدر السياسي الاسرائيلي ان”هذا الاتفاق يصب في مصلحة إسرائيل”، مشيرا الى انه سيتم من خلال هذه الكاميرات توثيق “الإخلال بالأمن” الذي يقوم به الجانب الفلسطيني.

واوضح الوزير الاردني ان “عدم تركيب كاميرات داخل المساجد المسقوفة في المسجد الأقصى المبارك يعتبر بحد ذاته إثباتا بأن الكاميرات أتت لمراقبة المتطرفين اليهود والشرطة الإسرائيلية وتوثيق اعتداءاتهم وليس لتصوير المصلين المسلمين”.

واكد ان “المقاطع المصورة ستساعد الأردن وفلسطين على تقديم توثيق واثباتات للدفاع عن المسجد الأقصى عبر المسارات القانونية والمحافل الدولية والقنوات الدبلوماسية”.

وتابع ان هذه الخطوة “ستمكن 1,7 مليار مسلم حول العالم من البقاء على اتصال مع المسجد الأقصى المبارك ومع المرابطين فيه ما سيعزز من وعيهم بما يدور داخل المسجد والتحديات التي يواجهها الأقصى والقائمون عليه وهذا الوعي قد يترجم لاحقا لصور متعددة من الدعم للمسجد الأقصى وأهل القدس”.

ويأتي نصب الكاميرات بناء على اقتراح العاهل الاردني الملك عبد الله الثاني “لضمان المراقبة بكاميرات الفيديو وعلى مدار 24 ساعة لجميع مرافق الحرم القدسي”.

وتعترف إسرائيل التي وقعت معاهدة سلام مع الاردن في 1994 باشراف المملكة الأردنية على المقدسات الاسلامية في مدينة القدس.

والحرم القدسي الذي يضم المسجد الاقصى وقبة الصخرة هو اولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين لدى المسلمين.

ويخشى الفلسطينيون محاولة اسرائيل تغيير الوضع القائم منذ حرب 1967 والذي يسمح بمقتضاه للمسلمين بدخول الحرم القدسي في اي وقت في حين لا يسمح لليهود بذلك الا في اوقات محددة ومن دون الصلاة هناك.

 

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *