افتتاح مؤتمر رؤساء البرلمانات العربية وبن حلي يدعو لنصرة فلسطين

Nael Musa
Nael Musa 24 فبراير، 2016
Updated 2016/02/24 at 10:14 مساءً

images (1)

القاهرة – فينيق نيوز – ريحاب شعراوي – طالب نائب الأمين العام للجامعة العربية السفير أحمد بن حلي، اليوم الاربعاء بإبقاء القضية الفلسطينية على رأس الأولويات العربية مهما كانت المشاكل والأزمات، وفي دائرة الاهتمام الدولي، خاصةً بعد أن فشلت المساعي والمبادرات بما فيها المبادرة العربية لإيجاد حل سلمي للقضية الفلسطينية والصراع العربي الإسرائيلي
وقال بن حلي، في الجلسة الأولى لمؤتمر رؤساء المجالس والبرلمانات العربية تحت عنوان “التحديات الراهنة التي تواجه الأمة العربية”، إن القضية الفلسطينية دخلت حالة الجمود بسبب اختلال المعادلة مع الاحتلال الإسرائيلي المحصن ضد أي محاسبة أو عقاب دولي، وأبسبب الوضع الفلسطيني والعربي، مؤكدا أن هذا الواقع يتطلب أفكارا خلاقة ومقاربات جديدة لكسر هذه المعادلة المختلة.
وأشار إلى أن البرلمانات العربية تمثل روافد هامة للدبلوماسية العربية في تحريك هذا الواقع لنصرة القضية الفلسطينية، وتوفير سبل الدعم الكافي لصمود الشعب الفلسطيني.
وطالب بن حلي، بضرورة العمل على وقف النزيف في الجسم العربي من خلال وضع هذه الأزمات على طريق الحل في الإطار العربي أساساً، مع الاستفادة من الدعم الدولي، كعامل مساعد والكف عن تصدير أزماتنا والمراهنة على الحلول الدولية “خاصةً ونحن ندرك الأجندات والمصالح التي تحرك القوى الدولية

وتشارك فلسطين في فعاليات المؤتمر الأول لرؤساء البرلمانات العربية، بمقر الأمانة العامة لجامعة الدول العربية في القاهرة. تحت رعاية الرئيس عبد الفتاح السيسي ومشاركة 17 رئيسا للمجالس والبرلمانات العربية، وأكثر من 50 عضوا من أعضاء المجالس العربية والبرلمان العربي، وحضور الأمين العام للجامعة العربية نبيل العربي ورئيس البرلمان العربي أحمد الجروان.
ويرأس وفد دولة فلسطين رئيس المجلس الوطني سليم الزعنون، ويضم أمين سر المجلس محمد صبيح، وسفير دولة فلسطين لدى مصر ومندوبها الدائم بالجامعة العربية جمال الشوبكي، والمستشار أول مهند العكلوك من مندوبية فلسطين بالجامعة العربية. ويأتي عقد المؤتمر بمبادرة من البرلمان العربي بالتنسيق مع كل من الأمانة العامة لجامعة الدول العربية والإتحاد البرلماني العربي
ويناقش المؤتمر على مدى يومين “التحديات الراهنة التي تواجه الأمة العربية”، ويهدف إلى الوقوف على الإجراءات والتدابير اللازمة للحفاظ على وحدة الصف العربي، والخروج برؤى برلمانية تعكس تضافر الجهود الرسمية والشعبية، ويؤسس لدعم العمل العربي المشترك على جميع المستويات السياسية والتشريعية والأمنية والقضائية والاقتصادية والاجتماعية والإعلامية. وتعقد جلسة مغلقة لرؤساء المجالس والبرلمانات العربية، في اليوم الثاني للمؤتمر، للتداول حول دور المجالس والبرلمانات العربية في تطوير منهجيات العمل العربي المشترك وتفعيل هياكله وآلياته ومؤسساته، ليعقبها خلسة ختامية يتم خلالها تلاوة “إعلان المؤتمر الأول لرؤساء المجالس والبرلمانات العربية” حيث من المنتظر أن يتم التأكيد خلاله على مأسسة العلاقة بين المؤسسات الرسمية والشعبية، وتجديد مناهج العمل العربي المشترك، وتمكين البرلمانات العربية من تجسيد البعد الشعبي في تطوير منظومة العمل العربي المشترك، وسيرفع إلى الدورة السابعة والعشرين لمجلس الجامعة العربية على مستوى القمة. وأكد رئيس البرلمان العربي أحمد الجروان في بيان أن هذا المؤتمر، الأول من نوعه على هذا المستوى، لرؤساء المجالس والبرلمانات العربية، سيشكل إضافة نوعية في مسار تجديد مناهج العمل العربي بتمكين البرلمانات العربية من تجسيد البعد الشعبي في إصلاح منظومة العمل العربي المشترك.

ويستقبل الرئيس عبد الفتاح السيسى، والرئيس الحالى للقمة العربية، رؤساء المجالس والبرلمانات العربية صباح غدا الخميس بقصر الاتحادية.

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *