اعتصامي نصرة للصحافي القيق والأسرى والمناضل النايف بالبيرة ورام الله

Nael Musa
Nael Musa 12 يناير، 2016
Updated 2016/01/12 at 8:06 مساءً

2Z4A0456
رام الله والبيرة – فينيق نيوز – شهدت مدينتا رام الله والبيرة، اليوم الثلاثاء، اعتصامي نصرة للأسرى نظماعلى التوالي أمام مقر اللجنة الدولية للصليب الأحمر بالبيرة، ومكتب التواجد الأوربي برام الله لمطالبة الاتحاد الأوربي بالدخل لدى بلغاريا بعد الرضوخ لمطالب حكومة إسرائيل بتسليمها المناضل الفلسطيني عمر زايد النايف.
وفي البيرة نظمت الهيئة العليا لمتابعة شؤون الأسرى والمحررين بالتعاون مع شؤون الأسرى والمحررين، ونقابة الصحافيين وقفه تضامن مع مطالب ونضال الصحفي محمد القيق المضرب عن الطعام لليوم الخمسين على التوالي.احتجاجا على اعتقاله الاداري ونصرة للاسرى في سجون الاحتلال.
ورفع المعتصمون الاعلام الفلسطينية واليافطات المساندة لمطالب ونضال الحركة الاسيرة وصور الأسرى وخاصة المضربين، مطالبين بوقف ما وصف بالإجراءات القمعية والتعسفية والجرائم بحق وبالإفراج الفوري وغير المشروط عن سائر الاسرى والمعتقلين.
وتزامن الاعتصام بالبيرة مع تدهور الوضع الصحي للأسير القيق (33 عاماً)، اقرار ما تسمى “لجنة الأخلاق” والمنعقدة وفقاً لقانون إدارة سجون الاحتلال أقرت اعطاء الأسير القيق سوائل مدعمة في الوريد وذلك بعدما دخل في مرحلة خطيرة .
وشارك في الاعتصام رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين عيسى قراقع، نقيب الصحفيين عبد الناصر النجار واعضاء الهيئة الادارية للنقابة، ومنسق عام وأعضاء سكرتاريا الهيئة العليا، وممثلي عن القوى وحشد من الصحافيين واهالي الاسرى الذي رفعوا صور ابنائهم وزملائهم خلف القضبان.
قراقع
رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين، حذر في كلمنه من خطورة الوضع الصحي للأسرى المضربين، خاصة م القيق، مشيرا إلى أن الاحتلال بدأ بتطبيق قانون التغذية القسرية عليه، بتقييده بالسرير وهو في حالة ضعف، وإدخال السوائل عبر الوريد إلى جسده، في محاولة لكسر إرادته.

وحذر قراقع إلى من سابقة التغذية القسرية على الأسرى، التي عارضتها العديد من المؤسسات الحقوقية وحتى في اسرائيل واتحاد الأطباء الدولي، والصليب الأحمر الدولي، فيما الاحتلال لا يكترث بالانتقادات ومستمر في سياسته العنجهييه وانهاكة السافر للقوانين.
واشار قراقع هناك ثلاثة أسرى مضربين عن الطعام في سجون الاحتلال منذ خمسين يوما، من بينهم الأسير الأردني عبد الله ابو جابر المتواجد الآن في مستشفى سجن الرملة، حيث اسرائيل تستغل الوضع الميداني للاستفراد بالأسرى، والتنكيل بهم.
النجار
وقال نقيب الصحفيين، إن الهجمة الإسرائيلية على الصحفيين الفلسطينيين متواصلة بالقتل والاعتقال والاستهداف، محذرا من ان الصحفي القيق دخل مرحلة الخطر على حياته بعد اضرابه لليوم الخمسين.
وأكد أهمية تشكيل رأي عام قادر على الضغط على حكومة الاحتلال للإفراج عن الصحفي القيق و 17 صحفيا معتقلين في سجون الاحتلال، محملا الاحتلال المسؤولية الكاملة هعن حياة القيق، و جميع الأسرى.
وأوضح النجار أن النقابة بدأت حملة إعلامية، ودعت للخروج بمسيرات واعتصامات، للمطالبة بالإفراج عن القيق وجميع الأسرى ، مؤكدا استمرار الجهود مع مختلف المؤسسات لتحقيق هذا المطلب.
واستنكر النقيب موقف المؤسسات القانونية والدولية غير المبالي لما يحصل للأسرى ، مشددا على أهمية التحرك على الصعيد الداخلي لإيصال رساله الأسرى.

شومان
قال أمين شومان ان الهيئة العليا لمتابعة شؤون الأسرى والمحررين: أعلنت عن الحملة الوطنية لنصرة الأسرى المضربين عن الطعام خاصة الأسير عبد الله أبو جابر و الصحفي محمد القيق و كفاح خطاب، حيث إن أوضاعهم الصحية خطيرة ونقلوا لمستشفيات الاحتلال.
وقال ان مصلحة إدارات السجون تهيد بتنفيذ التغذية القسرية بحق الأسرى لكسر الإضراب، وعلى المؤسسات الحقوقية الوقوف مع الأسرى ليحققوا أهدافهم بإنهاء الاعتقال الإداري والسماح للأسير عبد الله ابو جابر بزيارة ذويه والذي مضى على منعهم ثلاث سنوات”.
وقف شومان امام حملات الاعتقالات الواسعة التي يشنها جيش الاحتلال بحق الفلسطينيين والتي طالت مئات الأطفال و57 فتاة بينهم 3 في صحية خطيرة من جراء إصابتهن برصاص الاحتلال قبل اعتقالهن، حيث يعانين من الاكتظاظ والنقل التعسفي.
بكر
وقال سكرتير العلاقات الخارجية في الهيئة عصام بكر عصام بكر ان مصلحة سجون الاحتلال تستعل الأوضاع الميدانية التي تعيشها الأراضي الفلسطينية والانشغال بالشهداء واسترداد الجثامين وتشييع الشهداء واعمال المقاومة الشعبية للانقضاض على مكتسبات وحقوق الحركة الوطنية والتنكيل بها الى جانب تصعيد عمليات القمع والتنكيل في السجون والمساس بكرامة الاسرى وذويهم عبر التفيش العاري قبل وبعد الزيارة
ووصف بكر ما يتعرض له الاسرى من عزل وقمع وتنكيل وتغذية قسرية وامتهان كرامة بانها جرائم حرب على المجتمع الدولي الوقف ازائها لمنعها وملاحقة إسرائيل ومحاسبتها على جرائمها.\
وطالب بكر مجددا المؤسسات الحقوقية والدولية بتحمل مسؤولياتها القانونية والأخلاقية ازاء عمليات التعذيب والعزل والاهمال الطبي المتعمد والاعتقال الإداري وإرسال لجان تحقيق دولية لزيارة السجون والوقف على حقيقة الأوضاع فيها.
2Z4A0463
عمر النايف
في غضون ذلك نظم نشطاء وقفه أمام مقر الشرطة الأوربية في مدينة رام الله تضامنًا مع الأسير المحرر المناضل عمر زايد النايف، لمطالبة الحكومة البلغارية بوقف ترحيله أو تسليمه للاحتلال الاسرائيلي
وسلم المعتصمون المكتب مذكرة ورسالة للاتحاد الاوربي حيث بلغاريا عضوا فيه تطالب برفض الابتزاز الاسرائيلي المتمثل في ملاحقة النايف والمطالبة بتسليمة اليها بزعم فراره من السجن قبل اكثر من عقدين حين كان يقضي حكما بالسجن المؤبد في سجون الاحتلال حيث تمكن من الخروج ومن ثم السفر الى بلغاريا حيث لديه زوجة واولاد يحملون الجنسية البلغارية ويحمل هو الاقاقة
وتطالب دولة الاحتلال تسليمه لها لإعادة محاكمته مما اضطره إلى اللجوء والاعتصام داخل السفارة الفلسطينية بصوفيا.
بدورها، حذرت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في وقت سابق من مغبة تسليم النايف إلى لما لهذا الاجراء من تداعيات سياسية وقانونية واجتماعية سلبية تطال أبناء شعبنا والجاليات العربية في أوروبا وخاصة الأسرى المحررين والمناضلين. وطالبت الجبهة بوقف أي ضغوط تمارس بحق النايف، مشددة على أهمية توفير الحماية السياسية والقانونية باعتباره مناضلاً وأسيراً محرراً.

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *