اسرائيل اليوم ..غضب في اسرائيل على أبو مازن..كاذب ومحرض

نائل موسى
نائل موسى 1 أكتوبر، 2015
Updated 2015/10/01 at 8:41 مساءً

download
اشلومو تسيزنا:
أثار رئيس السلطة الفلسطينية ابو مازن عاصفة في أعقاب خطابه من على منصة الجمعية العمومية للامم المتحدة في اجتماعها السنوي. فقد أعلن ابو مازن بانه اذا واصلت اسرائيل خرق الاتفاقات الموقعة مع الفلسطينيين فستكف رام الله هي ايضا عن الايفاء بالتزاماتها حسب الاتفاقات. وحسب الرئيس، فان اسرائيل ستكون هي التي تتحمل المسؤولية عن انهيار الاتفاقات والتفاهمات بين القدس والسلطة الفلسطينية.
وكما يذكر، فقد وعد ابو مازن قبل خطابه في الامم المتحدة بانه سيلقي “قنبلة سياسية”. وقدر الكثيرون بانه سيعلن عن وقف من طرف واحد من جانب الفلسطينيين لاتفاقات اوسلو بل ويعلن عن حل السلطة الفلسطينية. ولكن مقربيه قالوا في الاونة الاخيرة في رسالة تهدئة تبينت تناسب التهديد الهزيل الذي اتخذه.
وعقب رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو الذي يتواجد في نيويورك على خطاب ابو مازن ووصفه بانه “كاذب ويشجع التحريض والاضطرابات في الشرق الاوسط”. وقال نتنياهو بعد الخطاب “اننا نتوقع وندعو السلطة ورئيسها أن يتصرفوا بمسؤولية ويستجيبوا لعرض رئيس وزراء اسرائيل والتوجه الى مفاوضات مباشرة مع اسرائيل بلا شروط مسبقة. حقيقة أنه لم يستجب المرة تلو الاخرى هي الدليل الافضل على أن وجهته ليست نحو التسوية السلمية”.
ومن جانبه ذكر وزير الدفاع موشيه يعلون بانه “عرض المرة تلو الاخرى على ابو مازن، ومعروض عليه الان ايضا، ان يجلس الى طاولة المفاوضات بلا شروط مسبقة للبحث في المسائل الجوهرية للنزاع في صالح الاسرائيليين والفلسطينيين ومن أجل الاجيال القادمة. والمرة تلو الاخرى يتملص من المسؤولية، وبدلا من ذلك يختار خطوات من طرف واحد وحملات عدائية”.
وانضم الوزير يريف لفين من الليكود الى الانتقاد وقال: “لقد فجر ابو مازن في خطابه بشكل نهائي وهم اوسلو”.
الوزيرة ميري ريغف هي الاخرى من الليكود هاجمت رئيس السلطة وقالت ان “حكومة اسرائيل ستواصل العمل على تعزيز الاستيطان والبناء في يهودا والسامرة إذ أن هذا هو السبيل للكفاح ضد نزع الشرعية الذي يقوم به رئيس السلطة الفلسطينية ابو مازن لدولة اسرائيل”.
وقال الوزير زئيف الكين من الليكود ان “الجواب البسيط والحاد على هذه التهديدات من جانب ابو مازن يمكن أن يتلخص في جملة واحدة: يريد أن يذهب؟ فليذهب بسلام!. نحن والجمهور الفلسطيني ايضا على حد سواء سنكسب من ذلك”.
وعقب رئيس البيت اليهودي، الوزير نفتالي بينيت وقال ان “ابو مازن سيمر وسيذكر كارهابي آخر في سماء التاريخ بل وليس الاكثر نجاحا بينهم”.
وقال زميله الوزير اوري ارئيل ان “الفلسطينيين لم يحترموا ابدا الاتفاقات التي وقعوا عليها بحيث أن ابو مازن لا يأتي باي شيء جديد”.
وفي المعارضة ايضا لم يوفروا الانتقاد عن أبو مازن. فقد قال رئيس اسرائيل بيتنا، النائب افيغدور ليبرمان ان “هذا خطاب عابث آخر مع تهديدات عابثة اخرى للمحرض والمتلون الاكبر أبو مازن”.
ومن جهته قال رئيس المعسكر الصهيوني النائب اسحق هرتسوغ ان “ابو مازن يزور ويخدم المتطرفين”.
وهاجم رئيس يوجد مستقبل النائب يئير لبيد فقال: “هذا ليس خطابا. كان هذا جملة من التشهيرات البشعة والكاذبة”.
وبالمقابل فان رئيس القائمة المشتركة، النائب ايمن عودة، هنأ ابو مازن على خطابه وقال ان “حكومات اسرائيل، ولا سيما حكومات نتنياهو خرقت كل اتفاق”.
وقال الناطق بلسان حماس في غزة سامي ابو زهري ان الخطاب “لم يأتِ بأي جديد”.

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *