استشهاد المحرر عوض والاحتلال يهاجم المشيعين بالخليل

نائل موسى
نائل موسى 10 أبريل، 2015
Updated 2015/04/10 at 2:52 مساءً

99985
الخليل – فينيق نيوز – أعلنت مصادر طبية، فجر اليوم الجمعة، عن استشهاد الأسير المحرر جعفر إبراهيم عوض ( 22 عاما) قبل ان يشيع جثمانه في مراسم مهيبة ببلدة بيت أمر شمال الخليل.
وقالت مصادر مستشفى الميزان التخصصي في الخليل، اخفقت الطواقم الطبية في إنقاذ حياة عوض الذي ادخل قسم العناية المكثفة نتيجة تدهور وضعه الصحي، بعد الإفراج عنه من سجون الاحتلال قبل ثلاثة شهور لسوء وضعه الصحي.
ويعاتي عوض يعاني من التهاب رئوي حاد ومشاكل في التنفس وضعف شديد في عضلة القلب، السكري، وخلل في الغدّة الدرقية والبنكرياس، وتضخم عضلات الرقبة وعدم القدرة على النطق وآلام بالرأس، وارتجاف الجسم، وضعف النظر.
وقال رئيس هيئة شؤون الأسرى عيسى قراقع، إن الشهيد أمضى في سجون الاحتلال أكثر من ثلاثة أعوام، تعرض خلاها للإصابة بعدة أمراض بعد إعطائه ابر أنسولين بالخطأ في سجن ايشل في بئر السبع، ما أدى إلى مضاعفات صحية له قبل ان تفرج سلطات الاحتلال الإسرائيلي .
واعتبر قراقع ان عوض احد ضحايا الإهمال الطبي في سجون الاحتلال وأخطاء الأطباء التي أدت إلى جرائم طبية خطيرة بحق الأسرى المرضى، محملاً سلطات الاحتلال المسؤولية عن هذه الجرائم التي تنتهك كافة الأعراف والشرائع الإنسانية والدولية.
وهاجمت ت قوات الاحتلال بعد ظهر اليوم مشيعي جثمان الشهيد بالمياه العادمة وقنابل الغاز، ما تسبب بإصابة العشرات بحالات اختناق.
وسبق ذلك انطلاق موكب التشييع بمشاركة رسمية وشعبية واسعة من المسجد الكبير في البلدة، وبمشاركة آلاف المواطنين من البلدة ومخيمات وقرى وبلدات المحافظة.
ورفع المشيعون الاعلام الفلسطينية وصور الشهيد، وشعارات تندد بجرائم وانتهاكات إدارة السجون الإسرائيلية بحق الأسرى، وأخرى تحيي الأسرى، مطالبين بمحاسبة الاحتلال على جرائمها بحق الأسرى، وتشكيل لجنة تحقيق دولية للوقوف على حيثيات استشهاد عوض.
ونعى نادي الأسير الفلسطيني والحركة الوطنية الأسيرة والأسرى المحررين المحرر عوض الذي قضى فجر اليوم بعد صراع مع المرض.
وحمل نادي الأسير في بيان صحفي الاحتلال كامل المسؤولية عما جرى جراء ما مارسه بحقه من إهمال طبي منذ اعتقاله عام 2013.
وأضاف النادي في بيانه أن استشهاد عوض يفتح الباب مجدداً أمام قضية العلاج وسياسية الإهمال الطبي في سجون الاحتلال، مذكرا بأن هناك أكثر من 600 أسير يعانون من أمراض مختلفة، بينهم ما يقارب 150 أسيراً يعانون من أمراض مزمنة، وبحاجة إلى رعاية دائمة.
وأشار إلى أن عوض لم يكن الشهيد الأول الذي يقع ضحية الاهمال الطبي ويستشهد بعد فترة وجيزة من الإفراج عنه، مضيفا: نذكر منهم الشهيد ميسرة ابو حمدية، وحسن الترابي، وأشرف ابو ذريع، وزهير لبادة، الذين ارتقوا خلال السنوات الأخيرة بسبب الاهمال الطبي، علماً أن آخر أسير استشهد داخل سجون الاحتلال هو الأسير رائد الجعبري الذي قتل نتيجة التعذيب.
ووفق نادي الأسير، ولد جعفر عوض في تاريخ الثامن من تشرين الثاني/ نوفمبر عام 1992 في بلدة بيت أمر قضاء الخليل، وهو ابن لعائلة مكونة من ستة أفراد.
اعتقل الاحتلال جعفر في الأول من تشرين الثاني/ نوفمبر عام 2013، وكان يأمل أن يُكمل دراسته في الهندسة، وعانى خلال اعتقاله من عدة أمراض أبرزها مشاكل في الغدة الدرقية، إضافة إلى مشاكل في العيون، وإصابته بالسكري.
وتدهور وضعه الصحي بشكل مفاجئ ودخل في غيبوبة في سجون الاحتلال في كان الأول/ ديسمبر العام المنصرم ونقل على إثر ذلك إلى العناية المكثفة في مستشفى أساف هروفيه والذي أكد الأطباء في حينه بأنه مصاب بالتهاب رئوي حاد، ومكث فترة وجيزة، حتى أعاده الاحتلال إلى ما تعرف بعيادة سجن الرملة، رغم وضعه الصحي الصعب الذي كان بحاجة لبقائه في المستشفى.
وبعد جهود قانونية أفرج عنه في 21 كانون الثاني/ يناير عام 2015 بغرامة مالية، وبدأ رحلة بالتنقل من مستشفى لآخر مع عدم وضوح الأسباب التي أدت إلى وصول وضعه الصحي لهذه المرحلة الخطيرة إلى أن استشهد.

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *