إسرائيل اعتقلت 800 فلسطيني نصفهم أطفال منذ بداية الشهر الجاري

Nael Musa
Nael Musa 14 أكتوبر، 2015
Updated 2015/10/14 at 5:38 مساءً

Qaraqe
رام الله – فينيق بيوز – قال رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين الوزير عيسى قراقع، اليوم الأربعاء، ان اكثر من 800 فلسطيني نصفهم من الاطفال اعتقلهم جيش الاحتلال الإسرائيلي منذ مطلع من تشرين الاول/ أكتوبر الجاري وبضمتهم 15 اختطفهم بعد إطلاق النار عليهم وأصابهم بجروح بالغة
واعرب قراقع عن قلقه من الارتفاع غير المسبوق في عدد المعتقلين للفلسطينيين في الضفة الغربية وقطاع غزة، وأراضي 1948، خاصة وان نصفهم تقريبا من الأطفال.
جاءت تصريحات قراقع هذه خلال مؤتمر صحفي مشترك تحدث فيه ايضا الناطق الإعلامي لوزارة الصحة أسامة النجار، المدير العام لمؤسسة الحق شعوان جبارين نظم مركز الإعلام الحكومي حول حملة الاعتقالات الاخيرة في الاراضي الفلسطينية ووضع الاسرى وخاصة الجرحى والمرضى
واشار قراق الى استهداف اسرائيلي واضح للأطفال، قال انه يأتي بقرار من أعلى المستويات الرسمية ممثل بالحكومة اليمينية المتطرفة، التي شددت من خلال قانون رسمي عقوبات ملقي الحجارة إلى مدة تصل إلى عشرين عاما، وجملة عقوبات تتمثل بمنع زيارة المحامين والأهل ورفع الغرامات وسحب هويات سكان القدس واستخدام الكلاب.
وحذر قراقع عن خطورة الاعتقالات الاخيرة خصوصا من تم اعتقالهم بعد إطلاق النار عليهم أو الاعتداء عليهم خلال الاعتقال لافتا الى بعض المعتقلين أطلقت النار عليهم من مسافة صفر، وهناك 15 حالة لمعتقلين مصابين يقبعون حاليا في المستشفيات، كلها شاهد حي على جرائم حرب حقيقية ارتكبت بحقهم، وما حدث مع الطفل أحمد مناصرة عار على جبين المجتمع الدولي الصامت، علاوة على الشتم والتعذيب في المستوطنات ومراكز الشرطة، والذي يتم بعيدا عن أي رقابة.
وطالب قراقع بتشكيل لجنة تحقيق اممية فورية في الإجرام الممنهج ووضع حد لسياسة العقاب الجماعي التي تنتهجها إسرائيل حاليا، مشيرا إلى ضرورة إحالة ملفات محددة الى محكمة الجنايات ودعوة وزارتي الصحة والعدل والنيابة العامة لتوثيق كل حالات الشهداء والمعتقلين، ومؤسسات المجتمع المدني وعائلات المعتقلين والشهداء للتعاون
وطالب قراقع في هذا الاطار الصليب الأحمر الدولي بالقيام بدوره بشكل أكبر وتعزيز طواقمه وأطبائه، ودعوة منظمة الصحة العالمية لتحمل مسؤولياتها.
أسامة النجار
أوضح أسامة النجار، أن وزارة الصحة تبذل كل أشكال التعاون مع كافة المؤسسات، وأن تكون على إطلاع ومتابعة دائمة لكل الأحداث والمستجدات، مشيرا إلى استشهاد 30 مواطنا وإصابة أكثر من 1500 خلال الهبة الأخيرة، ومن بين الشهداء سبعة أطفال قاصرين.
وأضاف وزارة الصحة على اتصال دائم مع أكثر من 28 منظمة صحية دولية، وتم الاجتماع بها ومطالبتها بأن يكون لديها موقف واضح وصريح لما تقوم به إسرائيل، ووضع حد لهذه الجرائم اللاإنسانية واللاأخلاقية.
وبين النجار أن وزارة الصحة تقوم بتوثيق كل حالات الشهداء والجرحى بالمعلومات والصور، وأن هناك تقارير دقيقة يتم عملها توضح طبيعة الاستشهاد أو الإصابة والرصاص المستخدم والمسافات، وكل ما يترتب على ذلك.
شعوان جبارين
وقال المدير العام لمؤسسة الحق إن ما يتم في القدس وباقي المناطق في الضفة وغزة وأراضي 1948، هو إطلاق نار على المدنيين بهدف قتلهم، وإن ذلك مرتبط بأجندات مستقبلية تهدف الى إفراغ القدس من أهلها وتقسيم مقدساتها، وثني الشعب الفلسطيني عن الدفاع عن أرضه ووطنه.
وأضاف أن الاحتلال الإسرائيلي سبب الكارثة بما يدور حاليا في كافة مناطق وأراضي الشعب الفلسطيني، وأنه باحتلاله وإجرامه جعل هذه المنطقة كلها عنف ودموية.
وكشف جبارين عن تشكيل منظومة تعاون بين العديد من المؤسسات الحقوقية والوزارات والمؤسسات والهيئات المدنية والرسمية، لوضع حد لسياسة هدم المنازل، وسحب هويات أبناء القدس، والتي ترتبط بأجندات مستقبلية، هدفها التطهير العرقي.

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *