أطفال رام الله يتسلمون رئاسة ومجلس بلدي المدينة ليوم واحد

Nael Musa
Nael Musa 27 أبريل، 2015
Updated 2015/04/27 at 2:30 مساءً

12
رام الله – فينيق نيوز – تسلم 13 طفلا ليوم واحد، اليوم الاثنين، رئاسة وإدارة بلدية رام الله، بدعوة رئيس البلدية موسى حديد. لأعضاء مجلس بلدي أطفال رام الله للمهمة ضمن جهد تربوي توعوي.
وشارك الأطفال في اجتماع للبلدية ضم حديد، ومدراء وأعضاء بلدية رام الله، ودار نقاش حول المناهج والرحلات المدرسية، والأبحاث العلمية، وتغيير نمط التفكير وتوعية المعلم والطالب أن فهم الدرس أهم من العلامة.
وعبرت رئيس بلدي أطفال رام الله الطالبة بيلسان عبد الله، عن فخرها باستلام رئاسة البلدية واعتبرتها تجربة فريدة، ودعت لتطبيق الفعالية بمدارس المحافظات الأخرى، وبقاء مجالس الأطفال حلقة وصل بين الطلاب والبلديات.
رئيس البلدية قال إن استلام أطفال رام الله إدارة البلدية يهدف الى توعية الأطفال بعمل البلدية، والخدمات التي تقدمها، ومجالات تدخلها في صياغة السياسات العامة لمدينة رام الله.
وأضاف: التجربة تساهم في إعداد الأطفال لتولي المسؤولية في الشأن العام وآليات التعامل مع الجمهور، واتخاذ القرارات العامة المبنية على خدمة المواطنين بنفس المستوى، وإشراكهم في اتخاذ القرارات.
وأوضح مدير تربية وتعليم رام الله والبيرة أيوب عليان، أن من أهداف التربية والتعليم بناء جيل من الطلبة قادر على تحمل المسؤولية في المستقبل، والمشاركة في صنع القرار فيما يخص المجتمع الفلسطيني، مؤكدا أهمية تعريف الطلبة على مهام البلدية ومشاكل المواطنين والاحتكاك المباشر مع الناس وصناع القرار.
وقال المدير التنفيذي لبلدية رام الله أحمد أبو لبن، إن تسلم مجلس بلدي أطفال رام الله للبلدية، وإشراكهم في تفاصيل اليوم، ومناقشة القضايا معهم، يساهم في تكوين صورة واضحة لديهم عن طريقة تعامل البلدية مع المشاكل اليومية والانجازات على مستوى المحافظة، والاستماع لآرائهم حول تلك القضايا وكيفية تطوير المدينة من كافة جوانبها.
وتأسس مجلس بلدي الأطفال في مدينة رام الله عام 2008 بمبادرة من بلدية رام الله، ومن حينه تنظم انتخابات دورية كل 4 سنوات في مدارس مدينة رام الله الحكومية والخاصة والتابعة للأونروا التي يبلغ عددها 13، وفق دستور تم إعداده واعتماده من قبل لجنة الانتخابات المركزية الفلسطينية وبمساهمة من قانونيين وحقوقيين، إضافة إلى أن لجنة الانتخابات المركزية تشرف على الدعاية الانتخابية في المدارس، وتشارك في مراقبة العملية الانتخابية و فرز الأصوات.

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *