أزمة إعدام النمر بالرياض والاعتداء على سفارتها بطهران تتفاقم .. وروسيا تعرض الوساطة

Nael Musa
Nael Musa 4 يناير، 2016
Updated 2016/01/04 at 5:57 مساءً

746
بعد السعودية.. السودان والبحرين تقطع والامارت تخفض العلاقات مع طهران

رام الله – فينيق نيوز – ريحاب شعراوي – اعلنت السودان و البحرين اليوم الاثنين، عن قطع علاقاتهما الدبلوماسية مع ايران فيما استدعت الامارات العربية المتحدة السفير الايراني لديها وذلك بعد اقل من 24 ساعة على اتخاذ السعودية اجراء مماثلا ردا على هجوم على سفارة المملكة في طهران وقنصليتها في مشهد، من قبل محتجين على إعدام الرياض رجل الدين السعودي الشيعي البارز نمر النمر.
جاء ذلك في وقت اعلنت فيها روسيا انها مستعدة للقيام بوساطة بين السعودية وايران من اجل حل الازمة التي اندلعت بين البلدين اثر اعدام المملكة رجل دين شيعيا. ودعوة فرنسا الى “وقف تصعيد” التوتر.

واعلنت مملكة البحرين الاثنين قطع علاقاتها الدبلوماسية مع ايران والطلب من دبلوماسييها مغادرة المنامة خلال 48 ساعة وفق بيان نشرته وكالة الانباء الرسمية البحرينية.و قررت “اغلاق بعثتها الدبلوماسية في طهران وسحب جميع اعضاء بعثتها”.

وقال البيان ان وزارة الخارجية البحرينية استدعت “السيد مرتضى صنوبري القائم باعمال سفارة الجمهورية الاسلامية الايرانية بالانابة، وسلمته مذكرة رسمية بهذا الشأن”

ويأتي الاعلان البحريني غداة اعلان وزير الخارجية السعودي عادل الجبير قطع بلاده العلاقات الدبلوماسية مع ايران ردا على الهجوم على سفارة المملكة في طهران وقنصليتها في مشهد، من قبل محتجين

واوضحت المنامة ان قرارها يأتي “بعد الاعتداءات الآثمة الجبانة” على السفارة والقنصلية السعوديتين في ايران معتبرة انها “انتهاك صارخ لكل الاتفاقيات والمعاهدات الدولية وتجسد نمطا شديد الخطورة للسياسات الطائفية التي لا يمكن الصمت عليها او القبول بها”.

واعتبرت ان الاحداث الاخيرة تستوجب “وعلى الفور ضرورة التصدي لها بكل قوة ومواجهتها بكل حسم، منعا لحدوث فوضى واسعة وحفاظا على امن واستقرار المنطقة بكاملها وعدم تعريض مقدرات شعوبها لاي خطر”.

وشهدت مناطق ذات غالبية شيعية على اطراف المنامة السبت والاحد، احتجاجات على اعدام النمر الذي كان يعد واحدا من ابرز وجوه الاحتجاجات في المنطقة الشرقية من السعودية ضد الاسرة الحاكمة في 2011.

وافاد شهود ان الشرطة استخدمت الغاز المسيل للدموع والطلقات النارية ضد المحتجين الاحد، ما ادى الى سقوط عدد من الجرحى.

الامارات العربية
واعلنت وزارة الخارجية الاماراتية الاثنين استدعاء سفيرها في طهران وخفض التمثيل الدبلوماسي مع ايران، بسبب “التدخل الايراني المستمر في الشأن الداخلي الخليجي والعربي”
ونقلت وكالة الانباء الرسمية (وام) عن بيان للخارجية، ان الامارات “قررتتخفيض مستوى التمثيل الدبلوماسي مع جمهورية ايران الاسلامية الى مستوى قائم بالاعمال وتخفيض عدد الدبلوماسيين الايرانيين في الدولة”.

واضاف البيان انه “تم استدعاء سعادة سيف الزعابي سفير الدولة في طهران تطبيقا لهذا القرار”.

وكانت السعودية اعلنت الاحد قطع العلاقات الدبلوماسية مع ايران غداة الهجوم على سفارتها في طهران وقنصليتها في مشهد (بشمال شرق ايران)، من قبل جموع غاضبة احتجاجا على اعلان الرياض السبت اعدام 47 شخصا ابرزهم رجل الدين السعودي الشيعي نمر النمر.

كما وجه مسؤولون ايرانيون انتقادات حادة للسعودية على خلفية اعدام النمر، لا سيما المرشد الاعلى للجمهورية الاسلامية علي الخامنئي الذي حذر من “نقمة الهية” تجاه الرياض.

وكان النمر من ابرز وجوه الاحتجاجات التي اندلعت في 2011 ضد الاسرة السعودية الحاكمة في المنطقة الشرقية حيث تتركز الاقلية الشيعية. وحكم عليه في 2014 بالاعدام بتهم “اشعال الفتنة الطائفية” و”الخروج على ولي الامر” و”حمل السلاح في وجه رجال الأمن”.

السودان
اعلن السودان الاثنين قطع علاقاته الدبلوماسية مع الجمهورية الإسلامية الإيرانية فورا”.

روسيا مستعدة للوساطة”

– اعلن مصدر في وزارة الخارجية الروسية لوكالة فرانس برس الاثنين ان موسكو مستعدة للقيام ب”وساطة” من اجل حل الازمة التي اندلعت بين السعودية وايران اثر اعدام المملكة رجل دين شيعيا بدون تفاصيل حول دور موسكو المحتمل في حل الازمة.

لكن مصدرا دبلوماسيا روسيا قال، بحسب ما نقلت وكالة تاس، ان موسكو مستعدة لاستضافة محادثات بين وزيري خارجية ايران محمد جواد ظريف والسعودية عادل الجبير.

وقال المصدر رافضا الكشف عن اسمه “اذا ابدى شركاؤنا، السعودية وايران، استعدادهم ورغبتهم، فان مبادرتنا تبقى مطروحة على الطاولة”.

وكان وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف استقبل كل من ظريف والجبير على حدة السنة الماضية في محادثات حول سوريا فيما تدفع موسكو في اتجاه تشكيل ائتلاف واسع لمحاربة جهاديي تنظيم الدولة الاسلامية.

فرنسا
دعت فرنسا الاثنين الى “وقف تصعيد” التوتر بين السعودية وايران وفق ما اعلن الناطق باسم الحكومة الفرنسية ستيفان لوفول قائلا ان “تميز فرنسا هو قدرتها على الحوار مع الجميع، وقد ذكر وزير الخارجية (لوران فابيوس) بالرغبة في وقف التصعيد” وذلك بعدما قطعت الرياض علاقاتها الدبلوماسية مع طهران في تصعيد جديد بين القوتين الاقليميتين.

واضاف ان باريس ترغب في “ايجاد حلول سياسي للقضايا المطروحة” فيما يشهد الوضع في المنطقة “صعوبة قصوى، او حتى تدهورا”.

وتابع ستيفان لوفول في ختام اجتماع مجلس الوزراء ان “فرنسا لديها دور مهم وهو ان تكون في هذه المنطقة محاورا لكل الاطراف” مذكرا بان الرئيس الايراني حسن روحاني سيزور باريس قريبا.

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *