الرئيسية / أسرى / أبو بكر: عار على المجتمع الدولي ان يبقى جنرال الصبر والنضال نائل البرغوثي في سجون الظلم 41 عاما

أبو بكر: عار على المجتمع الدولي ان يبقى جنرال الصبر والنضال نائل البرغوثي في سجون الظلم 41 عاما

رام الله – فينيق نيوز – دخل الأسير نائل البرغوثي (أبو النور) اليوم عامه *41* في سجون الاحتلال، وهو عميد الأسرى في السجون وأقدم أسير سياسي في العالم.

ولد الأسير البرغوثي في بلدة كوبر في الـ23 من تشرين الأول/ أكتوبر عام 1957م، واُعتقل للمرة الأولى عام 1978، وحُكم عليه بالسّجن المؤبد و(18) عاماً، قضى منها (34) عامًا بشكل متواصل.

رفضت سلطات الاحتلال الإفراج عنه، رغم عقد العديد من صفقات التبادل، والإفراجات التي تمت في إطار المفاوضات، وكأن اسمه تحته خط أحمر يمنع الإفراج عنه. الى ان افرج عنه في صفقة تبادل “وفاء الأحرار” حررت المقاومة الأسير نائل البرغوثي إلى جانب المئات من الأسرى، وكان من ضمنهم رفيق دربه المحرر فخري البرغوثي مقابل الجندي جلعاد شاليط الذي كان أسيراً لدى كتائب القسام 

تزوج “أبو النور” بعد الإفراج عنه من الأسيرة المحررة أيمان نافع، حيث تصادف هذه الأيام مرور تسعة أعوام على زواجهما، لم يمضيا منها سوى ثلاثة أعوام.

في الثامن عشر من حزيران/ يونيو 2014م، أعادت سلطات الاحتلال اعتقاله مجدداً، وأصدرت بحقه حُكماً مدته 30 شهراً. وبعد قضاء مدة محكوميته، أعادت محاكم الاحتلال العسكرية حُكمه السابق، وهو المؤبد و(18) عاماً، إلى جانب العشرات من محرري صفقة “وفاء الأحرار”، الذين أُعيدت لهم أحكامهم السابقة، وغالبيتهم يقضون أحكاماً بالسّجن المؤبد.

وبهذه المناسبة، قال رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين اللواء قدري أبو بكر،  عار على كل أحرار العالم ومؤسساته الحقوقية وبرلماناته الدولية مواصلة مسلسل الصمت والسكوت بحق عذابات أسرانا الذين تطوي بهم سنوات العمر داخل باستيلات الظلم والقهر الإسرائيلية.

وأضاف أبو بكر، في بيان للهيئة، “أي عقل بشري يمكنه تصور أن الأسير نائل البرغوثي جنرال الصبر والنضال، لا زال يزرع الأمل ويسقيه من داخل أكثر الأماكن عتمة وبؤساً رغم مرور أكثر من 40 عاما من عمره بين الزنازين الإسرائيلية وخلف قضبان وأسوار السجون التي تفوح بالإجرام والعنصرية.

وأردف، “البرغوثي صاحب الــ63 عاماً من قرية كوبر في محافظة رام الله، اعتقل للمرة الأولى في نيسان/عام 1978، بعمر 19 عاما، حين كان يدرس الثانوية العامة، وحوكم مع شقيقه الأكبر عمر وابن عمه فخري (أطلق سراحه ضمن صفقة شاليط) بالمؤبد، وفي تشرين الأول/ أكتوبر 2011، تم الإفراج عن الأسير البرغوثي، ضمن صفقة “شاليط”، التي شملت الإفراج عن أكثر من ألف أسير فلسطيني، مقابل الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط، ليعاد اعتقاله في العام 2014، إلى جانب العشرات من المحررين في ذات الصفقة ويعاد له حكمه القديم بالمؤبد.

وقال، أكثر من 40 عاما على اعتقال نائل البرغوثي، تلف الحديد وصدئت الأبواب والأقفال، ولا زالت روح الشموخ ولحن الحرية يعزف في عيني نائل، إن صورته القديمة بالأبيض والأسود الملتقطة له في بداية شبابه مع تسريحة الشعر التي اشتهرت في السبعينيات، والتي يحملها اليوم بين يديه التي كثرت تجاعيدها وعلاها رأس غزاه الشيب أكبر الشواهد على ظلم الأسرى الفلسطينيين والجريمة التي ترتكب بحقهم على مرآى العالمين.

 وعلى مدار أربعة عقود من الاعتقال، فقدَ البرغوثي والديه، وتوالت أجيال، ومرت العديد من الأحداث التاريخية على الساحة الفلسطينية، وفي العالم، وهو ما زال يقبع في زنازين الاحتلال وظلمة سجونه.

ونقلت زوجته ايمان نافع خلال زيارتها الأخيرة له في سجن “بئر السبع –ايشل” رسالة قال فيها: “لو أن هناك عالم حر كما يدعون، لما بقيت في الأسر (41) عاماً”.

وفي أواخر عام 2018 اغتالت قوات الاحتلال بدم بارد الشهيد صالح البرغوثي، واعتقلت شقيقه عاصم وهما أبناء شقيق الأسير أبو النور “الشيخ عمر البرغوثي”، والذي اعتقل أيضا وزوجته سهير البرغوثي، وأفراد عائلته، وهٌدم منزلين للعائلة.

وتعرض العائلة لعمليات التنكيل وما تزال، علماً أن غالبية عائلته تعرضت للاعتقال عشرات المرات على مدار سنوات الاحتلال.

شاهد أيضاً

إصابة أسيرين في مركز توقيف “بتاح تكفا” بفيروس “كورونا”

  رام الله – فينيق نيوز – أعلنت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، اليوم الأربعاء، إصابة …

وقفة إسناد أمام منزل الأسير نائل البرغوثي في كوبر

رام الله – فينيق نيوز – شارك عشرات المواطنين في بلدة كوبر شمال غرب رام …

إدارة “جلبوع” تماطل بعلاج الأسير عماد كميل

رام الله – فينيق نيوز – قالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين “إن إدارة معتقل “جلبوع” …

اترك تعليقاً

%d مدونون معجبون بهذه: