الرئيسية / تقاير وتحقيقات / أهلاوات في الجلزون.. زيارة إنسانية تكتسي أهمية وبصمة تاريخية

أهلاوات في الجلزون.. زيارة إنسانية تكتسي أهمية وبصمة تاريخية

رام الله – فينيق نيوز –  رغم طابعها الإنساني الاجتماعي، اكتست زيارة شاليني أهلاوات ( Shalini Ahlawat)، عقيلة سفير جمهورية الهند لدى دولة فلسطين سونيل كومار إلى مخيم الجلزون شمال رام الله أهمية  إضافية باعتبارها الأولى من نوعها لعقيلة دبلوماسي تزور المخيم المثقلة كواهل أبنائه بصنوف المعناة وشظف العيش.

وأضفت أهلاوت على الزيارة لمسحة من روحها وشغفها ومشاعرها تجاه فلسطين وأهلها، بعيادة مسنين ومرضى طريحي الفراش في منازلهم ومؤسساتهم للاطلاع عن كثب على أوضاعهم واحتياجاتهم الملحة ما أكسبها مزيدًا من احترام وتقدير الأهالي عبّر عنه حرارة الترحيب.

وتجولت عقيلة ممثل الهند والوفد المرافق في الأزقة الضيقة  غير آبهة  بفيروس كورونا  الذي تفشى مؤخرا بين أبنائه وحوله إلى بؤرة موبئة قبل أن تتم السيطرة على المرض ودحره في المخيم.

أهلاوت حلت ضيفة على جمعية أصدقاء المسن الفلسطيني في المخيم بمقرها الجديد، حيث رافقها وفد من الممثلية الهندية وآخر من صحيفة الحياة الجديدة على رأسه المدير العام ماجد الريماوي حيث كان على رأس المستقبلين، رئيس الجمعية الاستاذ موسى عنبر وبعض الأعضاء و حسين عليان نائب رئيس اللجنة الشعبية ومنار حسونة مديرة المخيم ومجموعة من نساء المخيم النشيطات في العمل الاجتماعي، ومن المركز النسوي في المخيم.

وأظهرت الضيفة في كلمة مقتضبة حرصها على التواصل مع المجتمع الفلسطيني بمختلف شرائحه وفئاته وخاصة المهمشة والضعيفة ضمن مسعى للوقوف إلى جانبها والاطلاع على همومها في محاولة تلبية احتياجاتها.

وقالت إن زيارة جمعية المسنين والمركز النسوي في مخيم الجلزون يندرج في هذا الجهد الطوعي الذي تقوم به عقيلة السفير كومار  لصالح المجتمع المحلي.

وأكدت دعم الهند الثابت للقضية والحق الفلسطيني في إطار الصداقة التاريخية المتجذرة بين القيادتين والشعبين الهندي والفلسطيني الذين تربطهما أيضا قواسم اصيله حضارية ثقافية وفولكلورية وعادات وتقاليد شرقية مشتركة تجسد الاصالة والعراقة الغنية بموروث اسهم في الحضارة الإنسانية.

وعبرت أهلاوت عن إعجابها وتقديرها لما رأته من  جهود  وما لمسته من نتائج، وأعربت عن نيتها العمل من اجل المساهمة في تعزيزها في اطار جهود سفارة  بلادها في فلسطين وفي تعزيز التواصل والتبادل بين الشعبين في أوجه شتى.

وفي كلمات ترحيب  أشاد المستضيفون بموقف الهند الرسمي والشعبي الثابت في دعمه للقضية الفلسطينية وحق شعبها فوق ترابهما الوطني كما قدروا عاليا هذه المبادرة واللفتة الإنسانية كبيرة المعاني.

وقدم المتحدثون شرحًا وافيًا عن المخيم وإبائه ومعاناتهم والمؤسسات المحلية وما تقدمه  من خدمات لمختلف القطاعات لتخيف المعاناة وتسهيل الحياة في جوانب مختلفة.

ووصف رئيس الهيئة الإدارية لجمعية أصدقاء المسن بكافة الحضور موسى عنبر الزيارة بالتاريخية ، موضحًا أنها الأولى التي تقوم بها عقيلة سفير بزيارة المخيم ولقاء أبنائه في مواقعهم، داعيا عقيلات السلك الدبلوماسي الى الحذو حذوها للتأثير على عمل سفارات بلدانها تجاه المجتمع المحلي

واستعرض  عنبر تاريخ ودور الجمعية وخدامتها وما تقوم وسعيها لتكون إلى جانب الحكاء وكبار السن.

بدورها تحدثت منال حسونة عن العقبات التي تعترض الجهود المحلية داعية الضيفة وكل الاحرار التي العمل في مجتمعاتهم وبلدانهم من اجل اعدل قضية على وجه الأرض وشعب يعاني جراء سياسات وافعال لا يد له فيها فرضها عليه أطماع ومخططات استعمارية.

واستعرض نائب رئيس اللجنة الشعبية معاناة وهموم المخيم وابنائه المتواصلة منذ 72 عاما هي عمر النكبة وتشريد الشعب الفلسطيني موضحا مهام وجهود اللجان الشعبية في المخيمات في رعاية المؤسسات داخل المخيمات مشددا على ضرورة دعمها لكي تقدم خدماتها بما يليق بفئات المجتمع كافة.

وأوضح ان مخيم الجلزون واحد من تسعة عشر مخيماً في فلسطين، و6 أخرى لا تعترف بها الأونروا لا تزال أزقتها ومعاناة لاجئيها شاهدة حية على جريمة العصر.

وقال إن مساحة المخيم كانت في عام اللجوء اليه 265 دونما، وحينه كان يسكنه 1500 نسمة آنذاك، والان يسكن 16 الفا على المساحة ذاتها، مشيرا إلى الاكتظاظ السكاني الشديد الذي يعاني منه المخيم. ت جراء عدم التزام الوكالة بتوسيع مساحة المخيم 5% سنويا.

وأوضح ان أرض المخيم مستأجرة من قبل الوكالة لمدة 99 عاماً، مضى منها 73 وهي تجمع أهالي 36 قرية ومدينة من الداخل، يعانون أشد المعاناة نتيجة الوضع الاقتصادي السيء، والبطالة والفقر والبنية التحتية المهترئة، وتخلي الوكالة عن مهامتها التي انشات من اجلها. تقليص الاونروا خدماتها في المخيمات الى حد كبير وشح الخدمات التي تقدمها السلطة الوطنية بسبب امكاناتها.

كما وتضمنت الزيارة جولة في معرض مشغولات المركز النسوي أشادت خلاله عقيلة السفير بالمشغولات التراثية وعبرت عن اعجابها الشديد بما رأته وتقاربه مع الثقافة الهندية.

وعقب زيارة مسنين في منازلهم اختتمت الجولة بوداع أكثر حفاوة من الاستقبال والقت فيه ام احمد غزالة 75 عاما اللاجئة من بيت نبالا قصائد مؤثرة زادت من دفء اللقاء الذي توج بتبادل مؤثر للهدايا التذكارية

تذكارات أصرت نساء على تقديمها لعقيلة السفير فيما ارادتها الضيفة حافزا من اجل مزيد من العمل لأجل المخيم وقصيته وتعزيز الأواصر بين الحضارتين والشعبين الصديقين.

شاهد أيضاً

إغلاق قاعة أفراح في مخيم الجلزون

رام الله – فينيق نيوز – أغلقت الأجهزة الأمنية في محافظة رام الله والبيرة، مساء …

مستوطنون يحطمون مركبات في حوارة والاحتلال يغلق شارع القدس نابلس

رام الله – فينيق نيوز – حطم مستوطنون في ساعات متأخرة من الليلة الماضية، زجاج …

رام الله : جريح واعتقال 7 مواطنين من الجلزون والنبي صالح

رام الله –  فينيق نيوز – اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي الليلة الماضية وفجر اليوم الأحد …

%d مدونون معجبون بهذه: