الرئيسية / فلسطين 48 / مسيرات بالداخل والطائفة الأرثوذكسية بالناصرة تلغي الاحتفالات بالأعياد

مسيرات بالداخل والطائفة الأرثوذكسية بالناصرة تلغي الاحتفالات بالأعياد

6415125854

الناصرة – فينيق نيوز – انطلقت مظاهرة حاشدة نصرة للقدس في الناصرة بعد صلاة الجمعة، اليوم، تصديا لإعلان الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، الاعتراف بالقدس المحتلة عاصمة لإسرائيل والإيعاز بنقل سفارته إلى القدس.

وسارت المظاهرة من مسجد السلام مرورا بالشارع الرئيسي حتى ساحة شهاب الدين في مركز المدينة.

ورفع المتظاهرون لافتات ورددوا هتافات مناهضة لإعلان الرئيس الأميركي ودعمه للعربدة الإسرائيلية وأخرى مناصرة للقدس وأهلها العرب الفلسطينيين وحقهم في إعلان القدس عاصمة عربية فلسطين.

وجاءت المظاهرة تلبية لقرار لجنة المبادرة من أجل القدس في الناصرة التي أعلن عنها لجنة شعبية تضم جميع مركبات المجتمع النصراوي، وأقرت سلسلة من الفعاليات الاحتجاجية والتربوية والنضالية “نصرةً للقدس حتى إعلانها عاصمةً لفلسطين بإذن الله”.

وأعلنت اللجنة عن بدء الفعاليات بمظاهرة اليوم، وألقيت كلمات من بعض ممثلي الهيئات الشعبية في المدينة، ومن ثم انطلق المتظاهرون ليشاركوا في المظاهرة القطرية في سخنين.

يذكر أن اللجنة الشعبية قررت رسم الجداريات وتعليق الملصقات وإضاءة صور الأقصى وكنيسة القيامة على المباني العامة في مختلف أحياء المدينة.

وأكدت أنها ستتواصل مع لجان أولياء أمور الطلاب في جميع المدارس لإقرار فعاليات غير منهجية لترسيخ الانتماء الوطني ومكانة القدس عند الشعوب العربية بمقدساتها الإسلامية والمسيحية.

ومسيرة في أم الفحم

وكان شارك مئات المواطنين في مدينة أم الفحم، الليلة الماضية، بمسيرة مشاعل نظمت في المدينة احتجاجًا على إعلان الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، القدس عاصمة لإسرائيل.

ورفع المشاركون في المظاهرة الأعلام الفلسطينية والشعارات المؤكدة على عروبة القدس وكونها عاصمة فلسطين الأبدية.

وتأتي هذه المظاهرة امتدادًا للاحتجاجات والمظاهرات التي نظمت أمام السفارة الأميركية في تل أبيب، وكذلك مقاطعة واحتجاج من النواب العرب في الكنيست خطاب نائب الرئيس الأميركي، مايك بينس، يوم الإثنين المقبل.

وتأتي هذه الاحتجاجات بعد محاولة لترهيب المحتجين والحد من التعبير عن الرأي، إذ استدعت الشرطة الإسرائيلية والمخابرات (الشاباك) عددا من الناشطين في البلدات العربية للتحقيق، في أعقاب المظاهرات والمسيرات والفعاليات التي نظمت خلال الأيام الماضية.

ووفق موقع “عرب 48” فإن الشرطة الإسرائيلية اعتقلت في منطقة وادي عارة وأم الفحم 6 أشخاص على خلفية مشاركتهم في التظاهرات الرافضة لقرار الرئيس الأميركي.

ومددت المحكمة فترة اعتقال عدد منهم حيث نسبت إليهم شبهة “إلقاء حجارة والتسبب بأضرار لدوريات الشرطة والحافلات”.

تظاهرة في سجنين

وتنطلق في هذه الاثناء تظاهرة مماثلة في  بلدة سخنين من شارع الشهداء وتنتهي في ساحة البلدية، وذلك استمرارًا لنشاطات لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية تصديا للعربدة الأميركية وقراراها بالاعتراف بالقدس وكأنها “عاصمة” للاحتلال الإسرائيلي، تقام مظاهرة قُطرية في مدينة سخنين يوم الجمعة الموافق 15.12.2017.

حسب  الدعوة تنطلق المظاهرة من شارع الشهداء (بعد صلاة العصر من أمام مسجد النور) وتسير نحو النصب التذكاري لشهداء يوم الأرض، وتُختتم بمهرجان في ساحة البلدية.

وأوضح البيان أن “اللجنة الشعبية في سخنين عقدت اجتماعات تحضيرية بمشاركة مندوبي لجنة المتابعة العليا وبلدية سخنين، للعمل على إنجاح المظاهرة وضمان أوسع مشاركة، لتكون رسالة واضحة من الجماهير العربية الباقية في وطنها ضد إعلان ترامب وضد الاحتلال الإسرائيلي ومع حقوق الشعب الفلسطيني وعلى رأسها حقه في القدس عاصمةً لدولته العتيدة”.

ودعت لجنة المتابعة العليا إلى تنظيم حافلات من مختلف أنحاء البلاد إلى مظاهرة سخنين، بالتعاون بين القوى السياسية واللجان الشعبية والبلديات والمجالس المحلية.

وستنظم مسيرات غدا السبت في عدة مدن وبلدات ، وفي يافا ستنطلق  المسيرة بعد صلاة العصر مباشرة من ساحة مسجد الجبلية لتجوب عددا من شوارع المدينة وصولا إلى حديقة العجمي.

الطائفة العربية الأرثوذكسية في الناصرة

 

في غضون ذلك قرر مجلس الطائفة العربية الأرثوذكسية في الناصرة، في جلسته مساء أمس، إلغاء مظاهر الاحتفال التي كانت مبرمجة لإضاءة شجرة الميلاد النصراوية، وقرر أن الإضاءة ستكون يوم السبت الموافق 16/12/2017 الساعة السابعة مساءً من قاعة البشارة باحتفال ميلادي متواضع وذلك “احتجاجا على القرار الأميركي العدواني، الذي يقر بأن القدس عاصمة للاحتلال، بينما نؤكد أن القدس عربية، وهي عاصمة الدولة الفلسطينية العتيدة”.

 

جاء ذلك في بيان أصدره مجلس الطائفة العربية الأرثوذكسية في الناصرة أصدره صباح اليوم، الجمعة، وصلت نسخة عنه لموقع “عرب 48”.

 

وقال المجلس، إنه “على ضوء الأوضاع الناشئة في البلاد، بعد القرار الأميركي العدواني، شرع المجلس في تقييم الأوضاع، خاصة وأن الناصرة هي رمز من رموز الميلاد المجيد الأولى؛ وقرر الإبقاء على إضاءة شجرة العيد”.

 

وأكد مجلس الطائفة العربية الأرثوذكسية، أن “مسيحيي الشرق، هم جزء حي لا يتجزأ من شعوبهم، وأن الخطر الداهم عليهم هو كالخطر القائم على كل شعوبهم، ومصدره الأساس هو السياسات الأميركية العدوانية المدمّرة، وكل التنظيمات والحركات التي تتلقى دعما مباشرا وغير مباشر من السياسة الأميركية”.

 

وتوجه المجلس إلى أبناء الطائفة وعموم أهالي الناصرة، وإلى الشعب العربي الفلسطيني كله، ليؤكد أن “فرحة العيد بكل ما يحمله من معاني سامية، ستبقى مزروعة في قلوبنا. نحمل الهمّ الواحد سوية مع شعبنا والشعوب العربية وشعوب العالم المناصرة لقضية شعبنا، ونحلم بالأمل الذي يتملكنا، متأكدون من أنه سيأتي اليوم، الذي يحل فيه السلام، وتعيش شعوب المنطقة بسلام وطمأنينة، وتطغى على قلوب الناس المسرّة. كما وندعو بلدية الناصرة إلى إزالة المسرح المقام في ساحة البشارة استمرارا لقراراتها”.

 

 

شاهد أيضاً

مظاهرات حاشدة في اسرائيل تطالب باستقالة نتنياهو

 احتشد أكثر من 15 الف متظاهر أمام منزل رئيس حكومة الاحتلال الاسرائيلي بنيامين نتنياهو في …

عشرات الجرحى باشتباكات بين متظاهرين وقوى الأمن وسط بيروت

رئيس الحكومة:  الناس لديهم الحق ليكونوا غاضبين وناقمين بيروت – فينيق نيوز – قال الصليب …

تظاهرات في ولايات أميركية عدة ضد خطة الضم الإسرائيلية

واشنطن – فينيق نيوز – شهدت عدة ولايات أميركية تظاهرات ووقفات منددة بخطة الاحتلال الإسرائيلي، …

%d مدونون معجبون بهذه: