اّخر الأخبار
الرئيسية / محليات / هنية: جاهزون للقاء الرئيس عباس في أي مكان لمواجهة صفقة القرن

هنية: جاهزون للقاء الرئيس عباس في أي مكان لمواجهة صفقة القرن

غزة – فينيق نيوز – أعلن رئيس المكتب السياسي لحركة حماس اسماعيل هنية استعداده لعقد لقاءات سريعة وعاجلة مع حركة فتح  والكل الفلسطيني للبحث في كيفية استعادة الوحدة الوطنية لمواجهة تداعيات صفقة القرن.

هنية  كان يتحدث في مؤتمر كان دعا اليه الفصائل باسم :” وقال فيه ان تطلب الامر عقد لقاء يجمع قيادة حركة فتح برئاسة الرئيس محمود عباس مع قيادة حماس فنحن جاهزون لعقده في أي مكان

أكد إسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي لحركة حماس أن الشعب الفلسطيني رغم ما يحيط به من تحديات مصمم على حماية القضية الفلسطينية، والتصدي لصفقة القرن مهما كانت التكاليف وبلغت التضحيات.

وقال هنية في كلمة أن رأس الرمح في مواجهة الاستكبار والاحتلال والظلم لن ينثني. ملمحا  لثلاثة مشاهد سيطرت على الساحة خلال العام الماضي وبداية عام 2019م، أهمها: الحراك الصهيوأمريكي؛ وهو تصفية القضية الفلسطينية من خلال ما يسمى بصفقة القرن، مشيرا أن الخطورة تكمن في أنه لأول مرة يكون الهدف التصفية السياسية لقضية الشعب الفلسطيني.

وأردف أن الحد الأدنى لكل ما يطرح سابقا تم نسخه وضربه بالصميم من خلال خطوات عملية مباشرة على الأرض بإعلان القدس عاصمة للكيان، والعمل على تصفية قضية اللاجئين من خلال تصفية الأونروا، إعطاء الجولان للمحتل، وضم المستوطنات، والعمل على الفصل السياسي بين الضفة وغزة.

وبين هنية أن كل البرامج السياسية لكل الأحزاب الإسرائيلية مرتكزة على هذه الأطروحة، وهي: لا للقدس، ولا لعودة اللاجئين، ولا لإقامة الدولة الفلسطينية.

وأما المشهد الثاني ، فهو انطلاق قطار التطبيع، ومحاولات اختراق إسرائيل للجسم العربي، ليس من خلال البوابة الشعبية التي كانت قوية، لكن من بوابة رأس الهرم في بعض الدول، موضحا أن الصفقة التي يجري تطبيقها على الأرض تسير في مسارين: الفلسطيني والإقليمي، في محاولة جدية لإعادة رسم الجغرافيا السياسية في المنطقة.

وتحدث هنية عن المشهد الثالث وهو الصمود البطولي والأسطوري لشعبنا الفلسطيني، مضيفا أن من أبرز محطاته مسيرات العودة وكسر الحصار، والقوة الشعبية المتدفقة القادرة على الاستمرار 56 أسبوعا.

وأردف “وجهنا كفصائل لأسرانا أن غزة رغم ما فيها من مآسٍ وآلام يمكن أن تضع مصير التفاهمات مقابل كرامة الأسرى”.

وحول الأقصى أكد هنية أنه مثلما أسقط أهلنا في القدس مؤامرة البوابات؛ أسقطوا المخطط الجديد الذي كان يستهدف الأقصى.

وأكد هنية أن حركته ترفض أي محاولة لاعتبار الاستيطان والاحتلال جزءا من الكيان الصهيوني المرفوض.

وعن العلاقة مع فتح أكد هنية: “لن نستطيع مواجهة هذا الوضع إلا بصف موحد، ونقول لإخواننا جميعا إننا مستعدون للقاءات عاجلة وسريعة مع الكل الوطني بدون استثناء، وخاصة مع إخوتنا في حركة فتح، حتى وإن تطلّب لقاء مباشرا وعاجلا وسريعا بين قيادة حماس وقيادة فتح برئاسة أبو مازن”.

وشدد على أن المرحلة تحتاج إلى حكومة مستندة لكل القوى الوطنية، تحضر هذه الحكومة إلى مهمتين سريعتين؛ المهمة الأولى: انتخابات شاملة نبدؤها بانتخابات رئاسية وتشريعية، ثم انتخابات مجلس وطني، والمهمة الثانية: العمل على توحيد مؤسسات السلطة في الضفة وغزة.

ودعا هنية إلى اجتماع الإطار القيادي المؤقت أو الأمناء العامين للفصائل، ليناقش 3 ملفات، الملف الأول البرنامج السياسي، ولن نبدأ من نقطة الصفر؛ فعندنا وثيقة 2006، واتفاق القاهرة 2011، واتفاق 2017.

وأما الملف الثاني فهو العمل على إعادة ترتيب منظمة التحرير الفلسطينية، وإعادة الاعتبار لها لكي تضم الكل الوطني الفلسطيني، مشيرا أن حركته لا تطرح بديلا عن المنظمة، بل تريد أن تكون قوية ومسنودة، وأن تكون عنوانا جامعا لكل أبناء شعبنا.

وفي الملف الثالث، أكد هنية على الاتفاق على الاستراتيجية النضالية بشقيها الميداني والدبلوماسي. ومغادرة مربع أوسلو

 

 

شاهد أيضاً

الرئيس يتلقى اتصالين من إسماعيل هنية وخالد مشعل

      رام الله – فينيق نيوز – وفا- تلقى الرئيس  محمود عباس، مساء …

مؤتمر وطني للتصدي لجريمة الاهمال الطبي بحق الاسرى

رام الله – فينيق نيوز – أوصى المؤتمر الوطني للتصدي لجريمة الإهمال الطبي المتعمد في …

عريقات: مشروع قانون “العدالة لضحايا الإرهاب” ضمن “صفقة القرن”

رام الله – فينيق نيوز – قال أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير صائب عريقات، …

Johnny Bower Womens Jersey