اّخر الأخبار
الرئيسية / أقلام وآراء / هل ننتظر نتائج الانتخابات الاسرائيلية؟

هل ننتظر نتائج الانتخابات الاسرائيلية؟


المحامي سمير دويكات
تتسارع الايام وتقلب صفحاتها بشكل جنوني لم يسبق له مثيل، فغدا الانتخابات لاختيار كنيست جديد ورئيس وزراء جديد، لكن فلسطينيا ولو على العلن لم اسمع المسؤولين الفلسطينيين يتحضرون لسماع او مشاهدة نتائجها، فخلال الثلاثون عاما الماضية كنا نتابعها بشغف لمعرفة من هو رئيس الوزراء القادم وذلك كون انها ارتبطت بموضوع السلام والمفاوضات بين الطرفين، واليوم على مسمعي احد الشباب قال لي المسالة اليوم مختلفة كونهم من نفس النهج والبرنامج ويصرحون على نفس الطريقة في الاحتفاظ في القدس كعاصمة لهم وفي حث ترامب على ضم الضفة وتقويض كل الحقوق الفلسطينية حتى ان بعضهم وهو مقرب قال لي ان القيادة وصلت الى مرحلة اليأس من ان ياتي مسؤول صهيوني يريد التحدث في مجال المفاوضات وقال لي بانهم وضعونا في وضع خدمة الاحتلال حتى اصبح ارخص احتلال في التاريخ.
فكلا الطرفين المتنافسين خلا من الاتجاه اليساري الذي يمكن ان يعلن صراحة انه سيكون هناك مفاوضات مع الفلسطينيين وبالتالي فان موضوع اوسلو والسلطة والمفاوضات خارج الحسابات الاسرائيلية لاول مرة منذ توقيع اوسلو وبالتالي فان الفلسطينيين وان اعلنوا انهم على درجة واحدة من كل مرشحي الانتخابات وقت ان اثير تدخلهم فيها، فانهم اليوم ينظرون الى الامر على اساس انه انتهى، لكن ماذا بقي لدى الفلسطينيين؟
لفلسطينيون في وضع صعب جدا على المستوى الرسمي ليس فقط في نتيجة الانتخابات التي لن تخدمهم بل كذلك في وضعهم الداخلي الذي لا يسعفهم في شىء وخاصة الانقسام الحاد بين الضفة وغزة وبالتالي فان الامر برمته سيكون صعب بكل الاتجاهات والاحتمالات، وخاصة الضائقة المالية التي يتوقع ان تكون اقسى من اليوم لان الموضوع لدى اسرائيل سياسات قائمة على حفظ امنها وتشديد الرقابة الامنية على الفلسطينيين وابقائهم اموات واحياء في نفس اللحظة لان هذه السياسة تخدم الاحتلال دون غيره.
شعبيا، الفلسطينيون يدركون ومنذ زمن ان اليهود الصهاينة لن يمنحوهم حقوقهم المشروعة ولكن على فترات غررت بهم الحكومات واثقلت كاهلهم في الديون والالتزامات المالية حتى وضعتهم بوضع محرج، فالاشهر القادمة ستكون صعبة على شريحة واسعة من الناس، وفيها سيظهر الضيق الذي سيتسع اذا لم يواجه بسياسات خارقة للعادة من قبل الحكومة، وبالتالي فان السياسة الامريكية ستقوم في قادم الايام على تسريبات صفقة القرن وسيكون الامر محل تجاذب الى وقت معين ثم سيكون الانفجار في وجه الجميع لان الزمن كفيل بان يظهر الاشياء من بواطنها الى علنها، وان الصمود وتدعيمه هو البرنامج المفترض لدى الفلسطينيين.

شاهد أيضاً

هل سيكون هناك وعد ترامبي جديد في الضفة ؟

المحامي سمير دويكات سنبدأ الكتابة هنا من منظور القانون الدولي ومفهومه لقوة الاحتلال وماذا تعني …

اسرائيل الدولة الخاسرة

    المحامي سمير دويكات ربما نعاني نحن الفلسطينيون من كثير من الامور والتي تحسب …

القضية الفلسطينية اولوية الحق والجغرافيا

  المحامي سمير دويكات لقد كتب علينا كما كتب على اجدادنا وسادتنا من قبل ان …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *