اّخر الأخبار
الرئيسية / عربي / هكذا ساعدت “شريفة مكة” الراحلة ثورة التحرير الجزائرية

هكذا ساعدت “شريفة مكة” الراحلة ثورة التحرير الجزائرية

العاهل الاردني يشاكر في تشييع جثمان الأميرة دينا عبد الحميد

اكد الدكتور الجزائري المهتم بقضايا التاريخ، عثمان سعدي، أن الأميرة دينا عبد الحميد، التي توفيت اليوم الأربعاء في عمان، ساعدت في تزويد المقاومين الجزائريين بالسلاح سنة 1955.

وأفاد سعدي في مقال نشرته صحيفة “الشروق” بأنه في بداية سنة 1955، جرى الاتصال بملكة الأردن دينا، وطُلب منها أن يكون يختها الراسي بميناء الإسكندرية والذي يحمل اسمها ناقلا للسلاح للثوار الجزائريين، تجنبا لرصد يخت ملكي من الجواسيس الفرنسيين.

وأضاف أن الملكة استجابت وأعربت عن فخرها بالمساهمة في الثورة الجزائرية التي انتشرت سمعتها بسرعة في أنحاء الوطن العربي.

وفي يناير 1955، تحرك اليخت “دينا” وبه مجموعة من الطلبة وعلى رأسهم هواري بومدين الذي صار رئيسا للبلاد لاحقا، حيث وصل اليخت بسلام وأنزل السلاح الذي على متنه ووضعه في أيدي الثوار.

والأميرة دينا هي ابنة الشريف عبد الحميد بن محمد عبد العزيز، أحد أفراد الأسرة الهاشمية الحاكمة، ولدت في القاهرة في ديسمبر من العام 1929، وسمح لها بحمل لقب “شريفة مكة” بصفتها سليلة للحسن بن علي بن أبي طالب من جهة أبيها، وهي قريبة من الدرجة الثالثة لحماها الملك طلال.

تخرجت من جامعة كامبردج وعملت أستاذة في الفلسفة والأدب الإنجليزي في جامعة القاهرة.

اطلق عليها لقب ملكة الأردن بعد زواجها الملك الراحل الحسين بن طلال عام 1955 وهي والدة ابنته البكر الأميرة عالية، لكنهما انفصلا في العام 1957 ولقبت بصاحبة السمو الملكي الأميرة دينا.

في عام 1970 تزوجت من مسؤول رفيع في منظمة التحرير الفلسطينية، وعاشت لفترة في لبنان، قبل أن تعود إلى الأردن وتستقر عند ابنتها عالية بنت الحسين.

الديوان الملكي ينعى الراحلة

ونعى الديوان الملكي الهاشمي الأميرة دينا عبد الحميد، التي توفيت اليوم ا في عمان عن عمر ناهز الـ90 عاما. قبل ان تشيع بعد الصلاة عليها ، من مسجد الحرس الملكي إلى مثواها الأخير بالمقابر الملكية في مراسم خاصة.

وأدى  العاهل الاردني مع جموع المصلين صلاة الظهر في مسجد الحرس الملكي، وصلاة الجنازة على المغفور لها بإذن الله الأميرة دينا عبدالحميد.

الملك يشارك في تشييع جثمان الأميرة دينا عبدالحميد

وشارك الملك عبدالله الثاني و الأمير الحسين بن عبدالله الثاني ولي العهد، اليوم الأربعاء، في تشييع جثمان المغفور لها بإذن الله الأميرة دينا عبدالحميد، رحمها الله، والدة الأميرة عالية بنت الحسين، إلى مثواها الأخير في المقابر الملكية.

كما شارك في تشييع الجثمان، الأمير الحسن بن طلال، وعدد من الأمراء، والأشراف.

وتقبل الملك وعدد من الأمراء وأفراد العائلة المالكة التعازي من كبار رجال الدولة من مدنيين وعسكريين.

شاهد أيضاً

سفير مصر بالمغرب يكشف تفاصيل وفاة العالم النووي

مراكش – فينيق مصري – ريحاب شعراوي – نقلت صحيفة “الوطن” المصرية عن السفير المصري …

الرئيس يعزي بوفاة المحامي والمناضل فؤاد شحادة

رام الله – فينيق نيوز  – توفي اليوم السبت المحامي والمناضل الوطني الفلسطيني فؤاد شحادة، …

الحكومة الأردنية تجدد التزامها بالحوار والتفاعل مع مطالب المعلّمين وسط مظاهرات نقابية

عمان – فينيق نيوز – اكدت الحكومة الأردنية اليوم الخميس، التزامها بالحوار وحرصها على التفاعل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *