اّخر الأخبار
الرئيسية / محليات / مشروع لمنع أنشطة السلطة بالقدس.. والنضال الشعبي تدعو للرد بتكثيف الفعاليات بالعاصمة

مشروع لمنع أنشطة السلطة بالقدس.. والنضال الشعبي تدعو للرد بتكثيف الفعاليات بالعاصمة

رام الله – فينيق نيوز –  كشف وسائل اعلام عبرية، اليوم الأحد،  عن سلطة الوطنية من إقامة أنشطة في مدينة القدس المحتلة، عبر تشريع يفرض عقوبات قاسية على من يشارك أو يمول أنشطة فلسطينية في المدينة المقدسة، فيما دعت جبهة النضال الشعبي الفلسطيني،

وذكرت صحيفة “يديعوت أحرونوت” أن جهاز “أمن” الاحتلال أجرى مداولات حول الأنشطة الفلسطينية المتزايدة في القدس المحتلة، على خلفية خطة الرئيس الأميركي دونالد ترمب، المعروفة باسم “صفقة القرن”، وفي أعقاب نقل السفارة الأميركية إلى القدس، وهاتان خطوتان أكدت القيادة الفلسطينية رفضهما، ويلقى هذا الموقف إجماعا كاملا من جانب الفلسطينيين كافة.

واعتبرت أجهزة أمن الاحتلال خلال المداولات أن “الحكومة الفلسطينية صعّدت الأنشطة التي تنظمها في شرقي المدينة، من خلال محاولة رفع علم فلسطين وإرسال وزراء فلسطينيين كممثلين عنها”.

وتسعى حكومة الاحتلال إلى منع أنشطة فلسطينية في القدس المحتلة. ويعمل إردان، بموجب توصية الأجهزة الأمنية، على دفع مشرع قانون تدعمه الحكومة، يقضي بفرض عقوبات جنائية والسجن حتى ثلاث سنوات على من يشارك في تمويل أو منح رعاية أو تنظيم أنشطة للسلطة الفلسطينية في القدس الشرقية المحتلة.

وسينفذ إردان ذلك من خلال تعديل قانون يقيد أنشطة السلطة الفلسطينية بالضفة الغربية وقطاع غزة فقط، ولا يسمح فرض عقوبات جنائية على المشاركين في تنظيم أنشطة لصالح السلطة في القدس

ونقلت الصحيفة عن إردان قوله إن “السلطة الفلسطينية زادت في السنوات الأخيرة جهودها من أجل التأثير  في القدس، بما في ذلك بواسطة تمويل ملموس لأنشطة. وتعديل القانون سيؤدي إلى تعزيز دراماتيكي في ردع كل من يتعاون (مع السلطة الفلسطينية). وهذا صراع مستمر، لكن ينبغي فعل كل شيء من أجل منع وجود موطئ قدم للسلطة الفلسطينية في القدس”.

وكان إردان أصدر تعليمات، قبل ثلاثة أشهر بمنع نشاط في المركز الثقافي الفرنسي وادعى بيان صادر عن مكتبه أن هذا النشاط “كان يفترض أن يشمل مؤشرات سيادية فلسطينية كجزء من محاولة السيطرة الفلسطينية على القدس الشرقية”.

وفي أعقاب ذلك النشاط، استدعت وزارة الخارجية الفرنسية السفيرة الإسرائيلية في باريس، من أجل توبيخها في أعقاب اقتحام قوات الأمن الإسرائيلية للمركز الثقافي الفرنسي في القدس المحتلة.

النضال الشعبي تدعو للرد بالعاصمة

من جانبها، اعتبرت جبهة النضال الشعبي الفلسطيني، اجراءات الاحتلال والتي ينوي تطبيقها  اردان بدفع مشروع قانون  بمنع اي نشاطات فلسطينية في القدس،  استمرار لسياسة التهويد والاسرلة ، التي لن تثني شعبنا عن مواصلة كافة انشطته وحياته الطبيعية في القدس عاصمة دولة فلسطين .

ورأت الجبهة ان كافة اجراءات الاحتلال تأتي في سياق الدعم الامريكي ، والمخطط لتنفيذ ما تسمى صفقة القرن ، التي بدأت بنقل السفارة للقدس ، وأن كل تلك الإجراءات تتنافى مع القانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية ذات الصلة، وأن كل قرارات الاحتلال لن تغير من واقع المدينة وطابعها الفلسطيني العربي .

ودعت الجبهة إلى تكثيف الفعاليات في مدينة القدس كخطوة على قرار الاحتلال ، وأن صمود ابناء المدينة العاصمة في وجه كافة التحديات ، يتطلب دعمهم في كافة المجالات ، وأن ذلك يشكل ركيزة اساسية في دعم صمود المواطن المقدس .

ودعت الجبهة، الدول الاسلامية والعربية ، بالتحرك ودعم المدينة بالمشاريع ، والالتزام بقرارات القمم العربية والاسلامية ، ووضع خطة عمل ملزمة تجاه تعزيز الصمود الفلسطيني بالقدس لمواجهة مخططات الاحتلال .

شاهد أيضاً

محدث ..الاحتلال يهدم 6 منشأت تجارته بالقدسة

    القدس المحتلة – فينيق نيوز – هدمت سلطات الاحتلال الاسرائيلي ، اليوم الأربعاء، …

النضال الشعبي تطلق فعاليات الانطلاقة 52 برسالة وفاء للشهداء

مجدلاني: الجبهة اليوم حزب اشتراكي ديمقراطي يناضل للتحرير والبناء والعدالة الاجتماعية رام الله – غزة …

طالب يروي 52 عاما من سيرة النضال الشعبي

رام الله –فينيق نيوز – بين عدوان الخامس من حزيران عام 1967، واحتلال باقي فلسطين …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *