اّخر الأخبار
الرئيسية / محليات / مسيرات ومهرجانات حاشدة بذكرى النكبة الضفة

مسيرات ومهرجانات حاشدة بذكرى النكبة الضفة

رام الله –  فينيق نيوز –  احيا الفلسطينيون في الوطن والشتات الذكرى الـ71 للنكبة، اليوم الأربعاء،  بمسيرات وفعاليات حاشدة انطلقت  بعد   اطلقت صافرات الحداد في كافة المحافظات لمدة 71 ثانية، بعدد سنوات التهجير على يد العصابات الصهيونية عام 1948

وفي الضفة انطلقت الفعالية المركزية منتصف النهار من أمام ضريح الشهيد ياسر عرفات بمدينة رام الله بمسيرة مركزية باتجاه ميدان ياسر عرفات وسط رام الله.

وتقدم المسيرة رئيس الوزراء محمد اشتية، وأعضاء اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، واللجنة المركزية لحركة فتح، وأمناء الفصائل، وممثلي القوى الوطنية، والمؤسسات الوطنية والشعبية والنقابات والبلديات .

واتشحت المسيرة بالسواد، حيث ارتدى المشاركون قمصانا تحمل ‘بوستر’ النكبة ورفعوا الأعلام الفلسطينية والرايات السوداء ومفاتيح العودة ولافتات تحمل أسماء القرى المهجرة، ورددوا الشعارات التي تؤكد على استمرار النضال الوطني حتى تحقيق الاستقلال والعودة، والداعية إلى الوحدة الوطنية في وجه المؤامرات التي تستهدف مشروعنا الوطني وقيادتنا الشرعية التي تمثلها منظمة التحرير.

واختتمت المسيرة بمهرجان وطني حاشد، نظمته اللجنة الوطنية العليا لإحياء ذكرى النكبة، في ميدان ياسر عرفات وسط رام الله تحدث فيه، رئيس دائرة شؤون اللاجئين وعضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير د. أحمد أبو هولي، والعضو العربي في الكنيست النائب د. احمد الطيبي .

وكان افتتح المهرجان بتلاوة لمقرئ المسجد الأقصى الشيخ فالنشيد الوطني

وأكد المتحدتان  ع أن شعبنا لن يتخلى عن حقه المقدس بالعودة إلى وطنه وأرضه مهما طالت السنين، وأن  حق العودة جوهر القضية الفلسطينية.

ودعا المتحدثون إلى تعزيز الوحدة الوطنية “التي تشكّل الصخرة التي تتحطم عليها جميع المؤامرات التي تحاك ضد شعبنا ومشروعنا الوطني”. وفي المقدمة ما يسمى صفقة القرن

مسيرة شعبية في قلقيلية

وفي شمال الضفة أحيت محافظة قلقيلية اليوم،الذكرى الواحدة  والسبعين للنكبة، بمسيرة شعبية نظمتها القوى الوطنية واللجنة الشعبية لخدمات اللاجئين في قلقيلية، بالتعاون مع مديرية التربية والتعليم العالي.

وانطلقت المسيرة من أمام بلدية قلقيلية، وصولا إلى مدرسة ذكور الصديق الأساسية وسط المدينة، رفع المشاركون خلالها يافطات تؤكد على حق العودة.

وقال محافظ قلقيلية رافع رواجبة، إن ذكرى النكبة يجب أن يتم استغلالها في توحيد الصف الفلسطيني لمواجهة المحتل الجاثم فوق صدورنا، مشيرا الا أن حق العودة هو حق مقدس لا يمكن التفريط به بأي شكل من الأشكال، وفي كل عام نجدد صمودنا وثباتنا على أرضنا.

وأكد أمين سر حركة فتح اقليم قلقيلية محمود ولويل أن الاحتلال يحتفل اليوم بما يسمى استقلاله، ونحن نعلنها اليوم أن لا أمن ولا استقلال للمحتل في أرض ليست أرضه ولا بد أن يأتي يوم ويرحل فيه عن أرضنا وننعم بالحرية التي راح ضحيتها ملايين من الشهداء و الجرحى و الأسرى.

وأشار ممثل الفصائل والقوى الوطنية في محافظة قلقيلية عادل لوباني أن استمرار الاحتلال بسياساته في مصادرة الأراضي وهدم البيوت واعتقال الشبان والتضييق عليهم، هي امتداد لسياسة تعسفية يمارسها الاحتلال بحق ابناء الشعب الفلسطيني ويجب التصدي لها من خلال الثبات والمقاومة الشعبية.

وشدد مدير التربية والتعليم العالي في محافظة قلقيلية صالح ياسين، على أن شعبنا لن ينس حقوقه وسيطالب بهه ويدافع عنها جيلا بعد جيل، مؤكدا على أن ما يعانيه شعبنا ما هو إلا نتيجة مؤامرة  تهدف الى تصفية قضيته الوطنية، وهو ما يتطلب رص الصفوف والعمل معا لإسقاط تلك المؤامرة.

 وقفة ومسيرة في الخليل

وجنوبا، أحيا ممثلو القوى والفعاليات والمؤسسات الوطنية في الخليل الذكرى الـ71 للنكبة اليوم، بمسيره ووقفة تضامنية على دوار أبن رشد وسط المدينة، بمشاركة المئات من المواطنين وممثلي القوى والفعاليات والمؤسسات الوطنية.

وتخلل الوقفة القاء العديد من الكلمات باسم ممثلي القوى الذين أكدوا على   أن حق العودة ثابت لا يقبل النزاع والنقاش، وأن جماهير شعبنا كتبت حقها بالدم وستواصل نضالها لمواجهة كل مخططات تصفية القضية الفلسطينية حتى اقامة الدولة المستقلة وعاصمتها القدس.

واشار المتحدثون الى أن ذكرى النكبة تمر ولا يزال 6500 اسير في سجون الاحتلال، وهو ما يؤكد أن شعبنا الفلسطيني ماض في مقاومته للاحتلال حتى دحره.

 بيت لحم: مسيرة حاشدة

وفي محافظة بيت لحم أحيا المواطنون، اليوم الأربعاء، الذكرى الـ71 لنكبة شعبنا الفلسطيني بمسيرة حاشدة تحت عنوان “مسيرة العودة”.

واحتشد المشاركون تلبية لدعوة القوى والفعاليات والمؤسسات الوطنية في منطقة باب الزقاق ببيت لحم، وانطلقوا في مسيرة اخترقت الشارع الرئيسي القدس– الخليل، وصولا الى المدخل الشمالي لمدينة بيت لحم، رفعوا خلالها الاعلام الفلسطينية واليافطات التي كتبت عليها عبارات التأكيد على حق العودة وعدم التنازل عنه.

وفور وصول المسيرة لمدخل المدينة الشمالي اعترضها جنود الاحتلال ومنعوها من التقدم، حيث اعتدى جنود الاحتلال على الصحفيين في محاولة لمنعهم من التغطية، وعرف من بين الصحفيين ممن تعرضوا للاعتداء مصور رويتر محمد أبو غنية، وموسى الشاعر مصور” تلفزيون اليابان”، وصفية عمر من “راديو بلدنا” وعبد الرحمن يونس من “تلفزيون فلسطين”.

وقال محافظ بيت لحم كامل حميد، إن الأساس من النكبة ان ينسى الشعب وتصبح الأرض مباحة للاحتلال دون شعب وقيادة ولا هوية، لكن ما نراه اليوم في شوارع المخيمات والبلدات والعالم هو انبعاث حقيقي سنوي من الشعب الفلسطيني نحو الحرية والعودة والاستقلال، والإصرار على تحقيق النصر اقرب من أي وقت.

وقال امين سر حركة فتح إقليم بيت لحم محمد المصري، إن ما جرى خلال 71 عاما من التشريد والنكبة ومحاولات شطب الذاكرة او محاصرة أحلام اللاجئين او اقتلاعهم من أراضيهم، قد انهارت بفعل صمود وجبروت شعبنا.

دائرة شؤون اللاجئين

وأعلنت دائرة شؤون اللاجئين التابعة لمنظمة التحرير الفلسطينية عن انطلاق فعاليات إحياء ذكرى النكبة في الوطن والشتات وفي كافة أماكن التواجد الفلسطيني.

وأوضحت أن الفعالية المركزية في الضفة الغربية ستكون من خلال المسيرة والمهرجان المركزي الذي سيقام في تمام الساعة 11:30 من صباح الأربعاء في رام الله، والتي ستنطلق من ضريح الشهيد ياسر عرفات إلى ميدان الشهيد ياسر عرفات.

أما بخصوص فعاليات مخيمات لبنان، ذكرت الدائرة أن مهرجانا مركزيا سيقام في مدينة صيدا بلبنان اليوم الأربعاء الساعة 11:30 صباحًا بمشاركة كافة القوى الفلسطينية، وسيتخلله عدة كلمات سياسية.

وستقام عدة فعاليات ووقفات  أمام مداخل المخيمات الفلسطينية في لبنان إلى جانب المهرجان المركزي في مخيم صيدا، كما سيكون هناك فعاليات ومسيرات في كافة أماكن تواجد الجاليات الفلسطينية في أوروبا والدول العربية والأميركيتين بالتنسيق مع السفارات والجاليات والفصائل الفلسطينية.

كما ستنظم الجنة الوطنية العليا لإحياء ذكرى النكبة  مؤتمرا فكريا بتاريخ 21-23 حزيران 2019 لمدة ثلاثة أيام في السويد بمدينة ابسالا بمشاركة الجاليات الفلسطينية في أوروبا.

ويحيي الفلسطينيون في 15 أيار/مايو من كل عام ذكرى النكبة، وهو الاسم الذي يطلقه الفلسطينيون على تهجيرهم وهدم معظم معالم الشعب السياسية والاقتصادية والحضارية والمجتمعية عام 1948، وهي السنة التي طرد فيها الشعب الفلسطيني من وطنه وبيته وأرضه لمصلحة إقامة إسرائيل.

وتشمل أحداث النكبة، احتلال معظم أراضي فلسطين من الحركة الصهيونية، وتهجير ما يربو على 800 ألف فلسطيني وتحويلهم إلى لاجئين، كانوا يشكلون آنذاك حوالي نصف الشعب الفلسطيني ليتجاوز عددهم الآن قرابة الخمسة ملايين لاجئ، يعيش معظمهم في مخيمات الشتات في الضفة الغربية وقطاع غزة والدول العربية المضيفة لهم (الأردن، ولبنان، وسورية والعراق).

كما تشمل الأحداث عشرات المجازر والفظائع وأعمال النهب ضد الفلسطينيين، وهدم أكثر من 500 قرية وتدمير المدن الفلسطينية الرئيسة وتحويلها إلى مدن يهودية.

وكان أحيا عشرات الآلاف ذكرى النكبة في غزة، مساء الثلاثاء، تحت عنوان “من رماد النكبة إلى تجسيد العودة فلنسقط المؤامرات”، مؤكدين على حق العودة ورفض صفقة القرن الأميركية.

في الضفة الغربية، دعت القوى الوطنية وسلامية لمحافظة رام الله والبيرة، لأوسع مشاركة في فعاليات حق العودة والتي تنطلق بساعات الظهر من أمام ضريح الشهيد ياسر عرفات باتجاه مركز مدينة رام الله والبيرة.

كما دعت القوى لاعتبار يوم الجمعة المقبل “يوم تصعيد” على نقاط التماس والاحتكاك مع الاحتلال وفي المواقع التي تشهد فعاليات أسبوعية.

.. يتبع

شاهد أيضاً

السعودية ستظل رائدة في دعمها للاجئين الفلسطينيين وحقهم بالعودة

جدة  – فينيق نيوز – جدد مجلس الوزراء السعودي، التأكيد على أن المملكة ستظل رائدة …

الثلاثي جبران يحيون ثاني ليالي مهرجان فلسطين الدولي برام الله

  قدم الثلاثي جبران (سمير، عدنان، وسام)  حفلاً موسيقياً مساء اليوم الجمعة في قصر رام …

اتفاقية تعاون بين وكالتي تونس افريقيا للأنباء و”وفا” الفلسطينية

  تونس – فينيق نيوز – وقع المشرف العام على الاعلام الرسمي الوزير احمد عساف، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *