اّخر الأخبار
الرئيسية / ثقافة و أدب / مؤلفة اردنية تطلب تعويضا عن اتهامها بالعنصرية بالولايات المتحدة

مؤلفة اردنية تطلب تعويضا عن اتهامها بالعنصرية بالولايات المتحدة

رفعت المؤلفة الأمريكية من أصل أردني ناتاشا طوال تاينز دعوى تعويض على دار “رير بيرد” بمبلغ 13 مليون دولار لامتناعها عن نشر كتاب لها بعد فضيحة مخزية على مواقع التواصل في مايو الماضي.

ورفعت المؤلفة الدعوى أمام محكمة ولاية كاليفورنيا العليا بعد امتناع الدار عن نشر كتابها على خلفية تعرضها لحملة عنيفة احتلت عناوين الأخبار الأمريكية ومواقع التواصل بعدما نشرت على “تويتر” صورة التقطتها بنفسها لموظف داكن البشرة يتناول سندويشة في المترو، وهو ما أثار حولها زوبعة من الاتهامات بالعنصرية، اضطرت بعدها إلى ترك عملها، وتلقي العلاج بعد محاولتها الانتحار.

وجاء في تغريدة ناتاشا: “أعتقد أنه من عدم المسموح لنا تناول الطعام في المترو. هذا غير مقبول. وأتمنى من شركة المترو والقطارات أن ترد علي. عندما سألت الموظف رد علي: انتبهي لنفسك”.

واعتبر كثير من الحسابات على مواقع التواصل تصرف ناتاشا على أنه هجوم عنصري على أساس اللون، ما حدا بدار النشر إلى إعلان إلغاء عقد كتاب لها بعنوان “يدعونني وايت”..

واستندت المؤلفة في دعواها إلى أن دار نشر “رير بيرد”، التي لا يعمل فيها إلا البيض، وصفتها بأنها امرأة لاجئة من خلال لونها، وعاملتها بعنصرية لاستغلال زبائنها من أصول إفريقية.

وتؤكد الدعوى أن الأردنية ناتاشا كانت ضحية لمسلسل من الكراهية والعنصرية بسبب ما حققته من إنجازات منذ قدومها إلى الولايات المتحدة.

و”يدعونني وايت” هي الرواية الاولى لكاتبة تجربة الحضارتين الشرقية والغربية بين عمان وميريلاند؛ وتناولت في بعض فصولها قضية المرأة في المجتمعين العربي الغربي. من خلال بطلتها “سوار”

 

 

شاهد أيضاً

الخارجية: تصريحات نتنياهو حول أصول الفلسطينيين لا سامية وعنصرية

  رام الله – فينيق نيوز – أدانت وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية، تصريح رئيس وزراء …

الخارجية الفلسطينية: قطوسة ضحية لأبشع أشكال اللاسامية العنصرية

رام الله – فينيق نيوز – أدانت وزارة الخارجية والمغتربين الظلم والتمييز العنصري البشع الذي …

مستوطنون يعربدون في نابلس وبيت لحم وتجريف بقبلان وسنجل

رام الله – فينيق نيوز – أعطب مستوطنون، فجر اليوم الخميس، إطارات مركبتين وخطوا شعارات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *